الوشم .. ظاهرة غريبة تغزو المجتمع العراقي




شبكة ذي قار

الوشم ، ظاهرة غريبة غزت بكثرة المجتمع العراقي عقب عام 2003 ، بعد ان كان اقتصارها في قرون مضت على بضع كلمات على أيدي الرجال، أو رموز عادة ما تكون خطوطاً من نوع معين ، تزخر بها ذقون وظاهر كف “الجدات” ، حيث كانت تعتبر من ضمن الأمور الكمالية أو الجمالية لسيدات القرن الماضي ، لكن اليوم، تعدى ذلك في العراق، إذ باتت تغزو المجتمع ، ولكلا الجنسين، وبأشكال وألوان ورموز وكلمات مختلفة، وما زالت رغم انتشارها محل جدل داخل الشارع العراقي بين القبول والرفض لهذه الظاهرة التي يراها بعضهم أنها تعبير عن شخصية الشاب أو الشابة التي تضع الوشم.
 
 واكدت مصادر صحفية مطلعة نقلا عن شاب عراقي بالقول “عملت الوشم تعبيراً عن حبي لأمي وأبي، لبعدهم منّي، وكان الوشم عبارة عن اسمَي أمي وأبي” ، مضيفا “تؤلمني عملية الوشم بعض الشيء، لكن حبي لأهلي ، وبعد المسافة بيننا يستحقان عملية الصبر على الوجع”.
 
 واضافت نقلا عن شاب اخر ، أنه بعدما كان يرسم على الأوراق، يرسم الآن على الأجسام “، وأنه نجح في ذلك، بعد ان كان له العديد من المشاركات في المعارض كرسام تشكيلي ” ، مضيفا ان “حبي وشغفي للرسم دفعاني إلى أن أرسم وشماً على جسم صديقي من خلال التجربة، وطورت نفسي بعد تلك التجربة، حتى صار لي اسم وشهرة في هذا المجال ، لكن حلمي لن يتوقف على المحلية، فلي طموح أن أصل إلى العالمية، بعدما نلت شهرتي في العراق، ولي زبائن من بلدان عربية أيضاً” بحسب قوله .
 
 وبينت نقلا عن احدى الفتيات بالقول “كنت أخجلُ من الدخول في محل والجلوس تحت يد رجل يعمل لي التاتو، لكن صديقتي نصحتني، وأخذتني معها يوماً، ورأيت أن التاتو يجعلني أكثر جمالاً” ، مؤكدة أنها ” لن تذهب إلى أي محل لعمل التاتو، إلا من خلال سمعة المحل ومهنيته ،” مبينة ان “هذه الرسمة التي كنت أريد أن أحصل عليها، وإنّ أي خطأ في التاتو يحدث كارثة، وأنا معجبة بهذا الموديل ويستهويني” بحسب قولها .
 
 ونقلت المصادر عن احد الواشمين بالقول “مارست عمل التاتو كهوية أما الآن فهي مهنتي، ولي في هذه المهنة خمسة أعوام، وعندي زبائن من جميع محافظات العراق، وتختلف الأسعار بالنسبة للوشم من حيث الحجم والنوع”، مضيفا “حاولت الحصول على وظيفة في إحدى مؤسسات الدولة ولكن تم رفضي بسبب الوشم ، بعدما قاموا بعملية الفحص الكامل للجسم، ومن وقتها وانا اعمل في مجال رسم الوشم ” بحسب قوله .


الاحد ٢٤ شــوال ١٤٣٩هـ - الموافق ٠٨ / تمــوز / ٢٠١٨ م


اكثر المواضع مشاهدة

د. خضير المرشدي - إجتثاث البعث قضية وطن وأمة ، وليست مشكلة حزبية فحسب
احمد مناضل التميمي - أيها البعثيون النصر قد لاحت بوارقه و أنتم الاعلون
المهندس عبده سيف - المثقــف العــربـــي ونكبـــة المـــرحلــــة
القيادة القومية لحزب البعث العربي الاشتراكي - دعوة كافة منظمات الحزب التحرك دعماً لانتفاضة السودان
قيـــادة البعــــث - تنعــي الــرفيــق المنــاضــل عبـد الجبـار الكـرخــي
الدكتور المهندس اكرم - المشروع الوطني العراقي للبعث العربي الاشتراكي لازال الحل
همام طاهر جليل الحبوش - حكـــايـــة البــعــث ورفــاقــــه
الرفيق الدكتور أبو الحكم - ايران تعلن أنها أعدمت ( الفاسدين ) ، والعراق يرعى الفاسدين .. كيف ؟
فيـــديــــو / - مشاهد من بغداد العز بعدسة شباب البعث الابطال على انغام نشيد بعثي ليلة ١٧ / ١٨ كانون الثاني ٢٠١٩
كاظم عبد الحسين عباس - دمشــق تقبــر الــردة الشبـاطيــة بمــلء إرادة الـــردة
علي نافذ المرعبي - بين صدام حسين .. و ''الزعماء'' العرب - من قدسية الشهادة المشرفة .. إلى الاسقاط على يدي الشعب
إدارة الحسابات الرسميّة للسيدة رغد صدّام حسين - الحسـابــات الــرسميّــة للسيــدة رغــد صـــدّام حسيــن على مــواقــع التـواصـل الاجتمـاعــي
إعداد / عبده سيف - مقتطفات مما كتبه الرفيق شبلي العيسمي عن الاشتراكية في كتابه حزب البعث العربي الاشتراكي ( مرحلة النمو والتوسع ١٩٤٩- ١٩٥٨ ) ( ج٢ )
ماهر التويتي - رمز شيطاني في علم إيران
صلاح المختار - استشهاد الرفيق الاسير الدكتور سبعاوي ابراهيم الحسن في الاسر
أحدث الاخبار المنشورة
٢١ / كانون الثاني / ٢٠١٩
٢١ / كانون الثاني / ٢٠١٩