ليبيا .. أموال النفط تلهب الخلاف ودعوة أممية لوقف التصعيد




شبكة ذي قار

قال مسؤولون في شرق ليبيا إنهم سيرسلون عائدات النفط من المناطق الخاضعة لسيطرتهم إلى مصرفهم المركزي في تحد لضغوط عودة الموانئ مؤخرا إلى المؤسسة الوطنية للنفط المعترف بها دولياً.

قبل ذلك، طالب بيان صادر عن واشنطن ولندن وباريس وروما بإعادة إدارة مؤسسات النفط الليبية إلى طرابلس، فيما أعلن المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة، الأربعاء، أن أنطونيو غوتيريس يشعر بالقلق للتطورات في منطقة الهلال النفطي بـ ليبيا ويدعو إلى وقف التصعيد وإعادة الموارد النفطية إلى السلطات المعترف بها.

وقال المتحدث في بيان: "يشير الأمين العام، مثلما ورد في قرار مجلس الأمن 2259 (الصادر في 2015)، إلى الحاجة إلى وحدة المؤسسات الليبية والحق الحصري للمؤسسة الوطنية للنفط في تصدير نفط البلاد. هو يدعو إلى تهدئة التصعيد وإعادة كل الموارد الطبيعية وإنتاجها وإيراداتها إلى سيطرة السلطات الليبية المعترف بها".

كما جدد غوتيريس دعمه لمبعوثه إلى ليبيا، غسان سلامة، الذي يقود مساعي دولية من أجل استقرار وإعادة توحيد البلد الواقع شمال إفريقيا بعد سنوات من الاضطرابات في أعقاب الإطاحة بمعمر القذافي.

وذكر البيان أن "الأمم المتحدة مستعدة للعمل مع الشعب الليبي، والمؤسسات الليبية الشرعية وكل الأطراف المعنية لتحقيق توزيع نزيه ومنصف لثروة البلاد الطبيعية في إطار ليبيا سلمية ومستقرة ومزدهرة".

وفي وقت سابق الأربعاء، عبرت الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا وإيطاليا عن قلقها البالغ للإعلان عن أن حقولاً وموانئ نفطية في شرق ليبيا سيجري تسليمها إلى كيان مواز للمؤسسة الوطنية للنفط، مقره شرق ليبيا.

وكان المتحدث الرسمي باسم القيادة العامة لقوات الجيش الليبي، أحمد المسماري، قد أعلن خلال مؤتمر صحافي الاثنين، عن قرار القائد العام للجيش، خليفة حفتر، بتسليم حقول وموانئ النفط إلى مؤسسة النفط التابعة للنواب، بدلا من تبعيتها لمؤسسة النفط التابعة لحكومة الوفاق بطرابلس.

وقال المسماري إن قرار حفتر يحدد تبعية مواقع النفط للمؤسسة النفطية التابعة للحكومة المؤقتة بالبيضاء والبدء في تسليمها لها، مؤكداً أن القرار صدر بشكل كتابي موجه للقوات المسيطرة على الحقول والموانئ بضرورة تسليمها للمؤسسة الوطنية ومقرها بنغازي.

كما أكد أنه لن يُسمح لأي ناقلة بأن ترسو في الموانئ الشرقية بدون إذن من فرع للمؤسسة الوطنية للنفط.



الجمعة ١٥ شــوال ١٤٣٩هـ - الموافق ٢٩ / حـزيران / ٢٠١٨ م


اكثر المواضع مشاهدة

الأستاذ الدكتور كاظم عبد الحسين عباس - ظروف تفعيل المقاومة المسلحة في العراق المحتل
صباح ديبس - حكومة ميليشيات اجرامية لاتعرف حلولا الا حلول القتل والتصفيات قضية مناضلي ومناضلات مخيمات اشرف مثال
د. سامي سعدون -  عطش النهرين .. أما له حوبة !؟ (  يا دجلة الخير ، ظمأى البساتين ، يا ام البساتين )
متابع كربلائي - لا تعليق .. صور من داخل الحرم الجامعي في كربلاء تغنينا عن الكلام
زامــل عبــد - سيناريو أفغانستان ١٩٧٩ – ١٩٨٩ هل تشهده المنطقة العربية ؟؟
عــاجــل / - بيان قيادة جيش رجال الطريقة النقشبندية ينذر فيه ما يسمى بـ ( الحشد الشعبي ) الموالي لملالي طهران المجوس والميليشيات الطائفية والعنصرية من دخول مدينة الموصل
عاجل - قصف مقر اللواء ٢٢ في منطقة المشاهده بأحد عشر صاروخ كاتيوشا قبل قليل ١٦ / ١ / ٢٠١٤
هيئة عشائر العراق - بيان حول تظاهرات البصرة والناصرية وبغداد ومحافظات العراق الاخرى ( انتفاضة الكهرباء )
يوسف العاني - الـــولايـــات المتحــــدة الأمــريكيــة فـــي طــريقهـا للتفكـــك .....
بيان جيش رجال الطريقة النقشبندية - بصدد استدعاء بعض الفصائل وشيوخ عشائر إلى واشنطن
صلاح المختار - احدث قصيدة لشاعر العرب الأكبر عبد الرزاق عبد الواحد
إنتفاضة أحرار العراق - ديالى / استهداف عجلة رباعية الدفع للمليشيات الطائفية المجرمة بعبوة ناسفة في منطقة الشوهاني التابعة لناحية دلي عباس وقد اسفرت عن تدمير العجلة ومقتل من فيها ٥ / ٢ / ٢٠١٥
عبد المنعم الملا - من مول ودعم مؤتمر المغتربين العراقيين الذي عُقد في أوفيدو الاسبانية ؟
نقولا ناصر - سياسة أردوغان العربية في سياقها الاستراتيجي
سيف الله المسلول - ( قَــد تَبَيَّــنَ الــرّشــد مــنَ الغَـــيّ )
أحدث الاخبار المنشورة
١٠ / تشرين الثاني / ٢٠١٨
١٠ / تشرين الثاني / ٢٠١٨
١٠ / تشرين الثاني / ٢٠١٨
١٠ / تشرين الثاني / ٢٠١٨