ليبيا .. أموال النفط تلهب الخلاف ودعوة أممية لوقف التصعيد




شبكة ذي قار

قال مسؤولون في شرق ليبيا إنهم سيرسلون عائدات النفط من المناطق الخاضعة لسيطرتهم إلى مصرفهم المركزي في تحد لضغوط عودة الموانئ مؤخرا إلى المؤسسة الوطنية للنفط المعترف بها دولياً.

قبل ذلك، طالب بيان صادر عن واشنطن ولندن وباريس وروما بإعادة إدارة مؤسسات النفط الليبية إلى طرابلس، فيما أعلن المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة، الأربعاء، أن أنطونيو غوتيريس يشعر بالقلق للتطورات في منطقة الهلال النفطي بـ ليبيا ويدعو إلى وقف التصعيد وإعادة الموارد النفطية إلى السلطات المعترف بها.

وقال المتحدث في بيان: "يشير الأمين العام، مثلما ورد في قرار مجلس الأمن 2259 (الصادر في 2015)، إلى الحاجة إلى وحدة المؤسسات الليبية والحق الحصري للمؤسسة الوطنية للنفط في تصدير نفط البلاد. هو يدعو إلى تهدئة التصعيد وإعادة كل الموارد الطبيعية وإنتاجها وإيراداتها إلى سيطرة السلطات الليبية المعترف بها".

كما جدد غوتيريس دعمه لمبعوثه إلى ليبيا، غسان سلامة، الذي يقود مساعي دولية من أجل استقرار وإعادة توحيد البلد الواقع شمال إفريقيا بعد سنوات من الاضطرابات في أعقاب الإطاحة بمعمر القذافي.

وذكر البيان أن "الأمم المتحدة مستعدة للعمل مع الشعب الليبي، والمؤسسات الليبية الشرعية وكل الأطراف المعنية لتحقيق توزيع نزيه ومنصف لثروة البلاد الطبيعية في إطار ليبيا سلمية ومستقرة ومزدهرة".

وفي وقت سابق الأربعاء، عبرت الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا وإيطاليا عن قلقها البالغ للإعلان عن أن حقولاً وموانئ نفطية في شرق ليبيا سيجري تسليمها إلى كيان مواز للمؤسسة الوطنية للنفط، مقره شرق ليبيا.

وكان المتحدث الرسمي باسم القيادة العامة لقوات الجيش الليبي، أحمد المسماري، قد أعلن خلال مؤتمر صحافي الاثنين، عن قرار القائد العام للجيش، خليفة حفتر، بتسليم حقول وموانئ النفط إلى مؤسسة النفط التابعة للنواب، بدلا من تبعيتها لمؤسسة النفط التابعة لحكومة الوفاق بطرابلس.

وقال المسماري إن قرار حفتر يحدد تبعية مواقع النفط للمؤسسة النفطية التابعة للحكومة المؤقتة بالبيضاء والبدء في تسليمها لها، مؤكداً أن القرار صدر بشكل كتابي موجه للقوات المسيطرة على الحقول والموانئ بضرورة تسليمها للمؤسسة الوطنية ومقرها بنغازي.

كما أكد أنه لن يُسمح لأي ناقلة بأن ترسو في الموانئ الشرقية بدون إذن من فرع للمؤسسة الوطنية للنفط.



الجمعة ١٥ شــوال ١٤٣٩هـ - الموافق ٢٩ / حـزيران / ٢٠١٨ م


اكثر المواضع مشاهدة

القس لوسيان جميل - حــول الـــوحـــدة الــوطنيـــة
نسر العراق النقشبندي - فديو / حال مدارس العراق في القرن الحادي والعشرين بفضل التحرير الامريكي وديمقراطية المنطقة الخضراء ( مدرسة سدرة المنتهى / محافظة ذي قار - مثالا )
دعوه عامه - لحضور احياء ذكرى استشهاد الشهيد صدام حسين وشهداء الأمة
عاجل / - هروب الجيش الصفوي من معسكر الكندي وسيطرة الثوار على المعسكر بالجانب الايسر في الموصل
نسر العراق - شاهدوا بغداد يوم التعداد عام ١٩٨٧ .. كم كانت شوارعها جميلة ونظيفة
رنا صباح مرزا - بأسمي وبأسم عائلتي اعزي عائلة الفريق الركن نوفل اسماعيل وانا لله وانا اليه راجعون
حسن خليل غريب - ليس المجرم من يبني دولة وإنما المجرم من يهدم أركانها
قيادة قطر العراق - تحية المجد والفخار لرفاقنا المُضربين الصامدين في الاسر
قيادة قطر العراق - البعث اقوى من تخرصات العملاء وآلاعيبهم لنهب اموال شعبنا وصراعاتهم على مواقع السلطة العميلة الايلة للسقوط النهائي
فديو / - جانب من اشتباكات ثوار العشائر مع مليشيات الجيش الصفوي المجرم وغيرها من المليشيات بالاسلحة الخفيفة والمتوسطة في قضاء ابو غريب غرب مدينة بغداد
التجمع العربي - برلين - توفى في غربته الرفيق المناضل الدكتور اللواء الركن محمد عارف كيالي تغمده الله برحمته الواسعة
حسن خليل غريب - الثورة العراقية : لا إصلاح مطلبياً من دون تحرر وطني .. ومعركة تحرير بغداد بوابة العبور نحو وحدة العراق وعروبته
الرفيق الفريق قائـد جـيش الحمـــزة - تهنئة الى السيد الرئيس القائد المجاهد المهيب الركن عزت إبراهيم ( حفظكم الله وحماكم ) القائد الأعلى لجبهة الجهاد والتحرير
الدكتور غالب الفريجات - الامريكان يصوتون لصالح الحزب الجمهوري الدموي
ترجمة عشتار العراقية - هل دمرت امريكا العراق لحماية ايران ؟
أحدث الاخبار المنشورة