شبكة ذي قار
عـاجـل










تزدهر الحياة وتتقدم الامم من خلال ابناها ومربيها من المعلمين والاساتذة الذين يفنون زهرة شبابهم لايصال رسالة العلم والمعرفة الى جميع الاجيال .. كي ينهض البلد بسواعد ابناءه الذين يخطط كل واحد منهم لمستقبله الذي يتمنى ان يفوز به ليرد الجميل لمعلمه واهله الذين اوصلوه الى الصورة الرائعة والناصعة عندما يجتاز امتحاناته بجدارة وتفوق وحرص ..

وانا اكتب هذه السطور لقصة واقعية حدثت في مدينه الرمادي اثناء الامتحانات النهائية لهذا العام وقعت عيني على هذه العبارة الجميلة التي تقول ( من زرع طيب الاثر حصد محبة الله ثم البشر) ولكن الذي سوف اتكلم عنه حقيقة يدمي القلوب وترتعش له الابدان ويندى له جبين الانسانية ..

واليكم هذه الواقعة التي حصلت فصولها كما قلت سابقا في مدينة الرمادي .. وبدون سابق انذار هجمت مجموعة متوحشة من رجال وشباب مدججين بالسلاح وطرقوا الباب على المدرس الذي اكتشف غش الطالب في الامتحانات واخرجه من قاعة الامتحان حيث قام والد الطالب الذي غش واخرجه هذا المدرس الشهم بجلب عصابة من الميليشيات والمجرمين يخرجوا المعلم خارج داره ويشبعوه ضربا وركلا والسبب الاساسي لكون هذا المربي الشريف منع واخرج هذا الطالب الغشاش من الامتحان واعتبره راسب .. وكاد ان يقتل هذا المعلم الجليل ولم يقف جانبه الا زوجته وبعض النسوة .. ان هؤلاء المرتزقة والمأجورين واهل الطالب الغاش لو يعلموا ان هناك سلطة ودولة ووزارة وقانون يحاسبهم لما اقدموا على هذا الفعل المشين ..

هؤلاء الجهلة والحمقى هم من اوصلوا البلاد والعباد الى حالة الفوضى والجريمة الذي دفعهم لها المحتل والغازي الذين لايروق لهم تقدم العراق وان يبقى الجهل والامية هي المسيطرة على شبابه ليبقى العراق متخلفا .



السبت ١١ ذو القعــدة ١٤٤٠ هـ   ۞۞۞  الموافق  ١٣ / تمــوز / ٢٠١٩ م


أكثر المواضيع مشاهدة
للإطلاع على مواضيع الكاتب د. حارث الحارثي نسخة للطباعة عودة الى صفحة مقالات دليل كتاب شبكة ذي قار تطبيق شبكة ذي قار للاندرويد إشترك بالقائمة البريدية
أحدث المواضيع المنشورة