شبكة ذي قار
عـاجـل










العالم اجمع يعلم ويعي حقيقة دور الصهيونية العالمية والدعم الامحدود الذي قدمته مع الادارة الامريكية الى النظام الفارسي المجوسي سابقا وحاليا .. حيث وبفضل هذا الدعم استطاع النظام الفارسي الطائفي العنصري وبغياب النظام الوطني في العراق وخصوصا في زمن اوباما ان يتمدد هذا النظام اكثر مما ينبغي على حساب الامة العربية والاسلامية .. بعد ماكان النظام الايراني لايجرأ قبل ٢٠٠٣ ان يتحرش باي عربي والبعث وابطاله هم من يقودوا العراق الواحد الموحد ..

من خلال دعم واسناد امريكا والصهيونية العالمية لنظام الملالي اصبح يتطاول على الامة العربية وبخبث طائفي عنصري .. ورغم مؤامرة اعداء البعث ضد العراق وشعبه وضد قيادته الفذة والدور الخبيث الذي مارسوه لتشويه وجه الحقيقة الناصع كان ولايزال شعار البعث وجماهيره انه ( لايصح الا الصحيح ) .. وان العراق لايحرر من الاحتلال واذنابه الا على يدي اهله النشامى وابطال البعث الغيارى والقوى الوطنية من خلال المقاومة البطلة .. كانت ولاتزال المقاومة الوطنية هي من يحدد المعركة ويحسم المواقف لصالح العراق وشعبه ولحد الآن بقيادة بعث الامة لاعنجهية اللوبي الثلاثي والمتحالفين معهم .. وهذا الامر هو الذي سوف يعزز النصر باذن الله للعراق واهله بقيادة البعث العربي الاشتراكي لا الشائعات المغرضة التي تنطلق من الافواه العفنة ( بان امريكا واعوانها هي من سوف تأتي بالبعثيين والمقاومة الى العراق ) فليخسأ من يقول هذا الكلام حتى يغيروا الحقيقة ..

ان العدو الفارسي الصهيوني الامريكي اصبح مجبورا ان يعرف حقيقة صمود والتفاف الشعب العراقي الاصيل والعربي خلف قيادتنا المجاهدة بقيادة قائد الجمع المؤمن عزة ابراهيم والقوى الوطنية الحرة هي التي ستحقق النصر المؤكد على الاعداء وليس من خلال الاعداء كما يروج البعض والاعلام الذي يجافي الحقيقة .. ويحاولوا ذر الرماد في العيون ويشيعوا بان البعث سيعود على دبابة المحتل وهذا لم يحصل كما يعلم جميع الاحرار والشرفاء في جميع انحاء العالم كون ان البعث وقيادته لاتنحني الا لرب العزة اولا واخيرا ..

ان البعث قادم بكل رجولة وعنفوان لا كما يصور البعض ان البعث بعودته الى الشارع العراقي العربي والذي لم يغادره لحظة مع جماهيره هو فعلا قادم بعزيمة لاتلين ولكن عودة البعث لاتقررها المؤتمرات والقاعات الفارهة ان عودة البعث العظيم وقيادته تحددها الجماهير العربية المناضلة ومقاومته البطلة لا من خلال الكلام فقط ولكن البعث العظيم وقيادته يعود على صوت الرصاص الذي ينخر صدور الاعداء والخونة المارقين .



السبت ١١ ذو القعــدة ١٤٤٠ هـ   ۞۞۞  الموافق  ١٣ / تمــوز / ٢٠١٩ م


أكثر المواضيع مشاهدة
للإطلاع على مواضيع الكاتب د. حارث الحارثي نسخة للطباعة عودة الى صفحة مقالات دليل كتاب شبكة ذي قار تطبيق شبكة ذي قار للاندرويد إشترك بالقائمة البريدية
أحدث المواضيع المنشورة