التعليم في العراق ومرارة الحديث

شبكة ذي قار
الرفيق ابو جود


أكثر ما يؤلمني ويؤلم كل وطني غيور على بلده، هو ما يحصل من تدهور واضح في مجال التعليم في العراق، بدأ في مراحل الدراسة الابتدائية ووصولاً إلى أعلى مراتب الشهادات العليا بإستثناء حالات فريدة هنا او هنالك تظهر من أفراد ومسميات تحسب لهم لا لغيرهم، وهي في عموم الأمر لا تغير ولا تحل مشكلة هذا التدهور وهذا الاحنطاط ، عشرات المدارس يجلس طلابها على الأرض ولن تستطع مديريات التربية أن توفر لهم مقاعد الجلوس ولا توفر لهم ابسط أجهزة التدفئة والتبريد ولم يستطع القائمون على العمل أن يوفر لهم مناهج الدراسة، ناهيك عن معلمين- شخصياتهم وملابسهم واشكالهم لا توحي بأنهم معلمين ولا يمتلكون أدنى مستويات الثقافة العامة يضاف إلى ذلك مرض الرشوة الذي بدأ وكأنه سرطان وقد استفحل في جسم التعليم، وهذا الحال يسري على كل المراحل الدراسية ،متوسطة كانت أم إعدادية ام كلية ، ومن هذا الوضع المزري وما آلت إليه الأمور تخرج الفاشلون والمتسكعون والعاطلون عن العمل، وتركت مقاعد الدراسة اجيال كثيرة ، أجيال صارت مرتعاً للأفكار المنحرفة والسلوك المنحرف ، حيث المخدرات والمسكرات والجرائم المدمرة للمجتمع، وضاعت أُسرُ عليها الإعتماد ، كل هذا يحصل وقد يحصل ما هو أفضع من ذلك بسب السياسة التربوية والتعليمية القائمة في العراق ، لاسيما وأننا فقدنا كل الحلقات المهمة في التعليم بدأ بالطالب ومروراً بالأسرة ووصولاً إلى السياسات التعليمية، في عصر صارت المجتمعات تتباهى بما حققته وتحققه في مجالات التربية والتعليم ، هل اطلعت اخي القارئ الكريم على تجارب دولة اليابان، حيث أن التلميذ في اليابان عندما يكمل الدراسة الابتدائية يدخلوه في دورات تطويرية يجعلون منه معلماً للصف الأول الأبتدائي، وخذ مثالاً اَخراً من الصين حيث إن الدارسين في المراحل الأبتدائية صارت دراستهم ومنذ سنوات على الحاسوب والكمبيوتر والسبورات الناطقة ولم يعد أحد منهم يقرأ بهذه الكتب الورقية ، كيف لا تتطور الشعوب وهي تتنافس فيما بينها بالأعتماد على أفضل الوسائل المتطورة وتعمل على توظيفها خدمةً للعملية التربوية والتعليمية ، اذاً على القائمين والمسؤولين في مجال التعليم أن يعيدوا النظر في مسألة صناعة جيل ،جيل محاسبون امام الله على صناعته، جيل لا يعرف علمائه الاوائل ولا يعرف من هو الفارابي ولا الخوارزمي ولا ابن سينا ، جيل لم يقرأ سيرة نبيه المصطفى صلى الله عليه وسلم ولا أصحابه الكرام ، أننا مطالبون جميعا بإعادة صياغة منهج متكامل ، منهج يعيد للعراق هيبته التعليمية ومكانته العلمية السابقة ، هل تعلم أخي الكريم أن ١٧ ٠/٠ من الكوادر العلمية المتقدمة في لندن ( عراقيون ) ، وهل تعلم أن ٣٢ ٠/٠ من الكوادر العلمية المتقدمة في اوربا ( عراقيون )، كل هذا حصل يوم كان التعليم في العراق يشار إليه بالبنان, وبهذا نفتخرُ بالذي مضى، أما اليوم فيعتصرنا الألم لما يحصلُ في التعليم في بلدٍ كان قبلة للعلماء والأدباء والمفكرين .


الخميس ٢٨ شــوال ١٤٣٩ هـ   ۞۞۞  الموافق  ١٢ / تمــوز / ٢٠١٨ م


اكثر المواضع مشاهدة

نسر العراق النقشبندي - فديو / حال مدارس العراق في القرن الحادي والعشرين بفضل التحرير الامريكي وديمقراطية المنطقة الخضراء ( مدرسة سدرة المنتهى / محافظة ذي قار - مثالا )
دعوه عامه - لحضور احياء ذكرى استشهاد الشهيد صدام حسين وشهداء الأمة
القس لوسيان جميل - حــول الـــوحـــدة الــوطنيـــة
حسن خليل غريب - ليس المجرم من يبني دولة وإنما المجرم من يهدم أركانها
قيادة قطر العراق - تحية المجد والفخار لرفاقنا المُضربين الصامدين في الاسر
قيادة قطر العراق - البعث اقوى من تخرصات العملاء وآلاعيبهم لنهب اموال شعبنا وصراعاتهم على مواقع السلطة العميلة الايلة للسقوط النهائي
عاجل / - هروب الجيش الصفوي من معسكر الكندي وسيطرة الثوار على المعسكر بالجانب الايسر في الموصل
فديو / - جانب من اشتباكات ثوار العشائر مع مليشيات الجيش الصفوي المجرم وغيرها من المليشيات بالاسلحة الخفيفة والمتوسطة في قضاء ابو غريب غرب مدينة بغداد
التجمع العربي - برلين - توفى في غربته الرفيق المناضل الدكتور اللواء الركن محمد عارف كيالي تغمده الله برحمته الواسعة
رنا صباح مرزا - بأسمي وبأسم عائلتي اعزي عائلة الفريق الركن نوفل اسماعيل وانا لله وانا اليه راجعون
حسن خليل غريب - الثورة العراقية : لا إصلاح مطلبياً من دون تحرر وطني .. ومعركة تحرير بغداد بوابة العبور نحو وحدة العراق وعروبته
الدكتور غالب الفريجات - الامريكان يصوتون لصالح الحزب الجمهوري الدموي
ترجمة عشتار العراقية - هل دمرت امريكا العراق لحماية ايران ؟
الدكتور خضير المرشدي - عندما تشوّه الحقيقة ويزوّرْ التاريخ ... فهل يبقى للأخلاق من معنى ؟؟
جيش رجال الطريقة النقشبندية - قاطع غرب الأنبار - قصف مقر للعدو الأمريكي بصاروخ الحق بتاريخ ٢٧ / ٧ / ٢٠١٢
أحدث المواضيع المنشورة