قطاع المرأة في تيار العزم عبد المجيد الرافعي سيبقى حاضرا

شبكة ذي قار


 

رأى قطاع المرأة في تيار العزم، أن المناضل الدكتور عبدالمجيد الرافعي حاضر دائما بيننا بفكره ومبادئه التي أرساها على مدار ستة عقود من النضال، ورسم من خلالها خارطة طريق عربية ووطنية أساسها العزة والكرامة، ومضمونها التمسك بالثوابت والدفاع عن الحقوق ومواجهة كل مغتصب.

وأشار قطاع المرأة في بيان له لمناسبة الذكرى السنوية الأولى لغياب الدكتور عبدالمجيد الرافعي الى أن طرابلس التي حملها في قلبه وعقله أينما حل، لن تنساه، وهي ستبقى كعادتها على عهدها مع رجالاتها الأوفياء الحاضرين في وجدان كل أبنائها وفي مقدمتهم الدكتور الرافعي الذي لم يتوان يوما عن تقديم التضحيات من أجل أن تكون مدينته التي بادلته الحب بالحب، والعطاء بالعطاء والوفاء بالوفاء.

وإستذكر قطاع المرأة اللقاء الذي جمعه مع الدكتور الرافعي قبل رحيله، والذي ترك أثرا كبيرا جدا في كل عضوات القطاع اللواتي وجدن أنفسهن أمام رجل سياسي وطني عروبي من طراز نادر، يمتلك صلابة وقوة وعنفوانا، ويؤمن بالمرأة وفاعليتها في مجتمعها ودورها العروبي والوطني الى جانب الرجل، وقد إستمعنا في القطاع الى نصائحه وتوجيهاته التي شكلت لنا درسا من دروس الحياة التي ستفتح لنا طريق النجاح.



الاربعاء ٢٧ شــوال ١٤٣٩ هـ   ۞۞۞  الموافق  ١١ / تمــوز / ٢٠١٨ م


اكثر المواضع مشاهدة

القس لوسيان جميل - حــول الـــوحـــدة الــوطنيـــة
نسر العراق النقشبندي - فديو / حال مدارس العراق في القرن الحادي والعشرين بفضل التحرير الامريكي وديمقراطية المنطقة الخضراء ( مدرسة سدرة المنتهى / محافظة ذي قار - مثالا )
دعوه عامه - لحضور احياء ذكرى استشهاد الشهيد صدام حسين وشهداء الأمة
حسن خليل غريب - ليس المجرم من يبني دولة وإنما المجرم من يهدم أركانها
قيادة قطر العراق - تحية المجد والفخار لرفاقنا المُضربين الصامدين في الاسر
قيادة قطر العراق - البعث اقوى من تخرصات العملاء وآلاعيبهم لنهب اموال شعبنا وصراعاتهم على مواقع السلطة العميلة الايلة للسقوط النهائي
عاجل / - هروب الجيش الصفوي من معسكر الكندي وسيطرة الثوار على المعسكر بالجانب الايسر في الموصل
فديو / - جانب من اشتباكات ثوار العشائر مع مليشيات الجيش الصفوي المجرم وغيرها من المليشيات بالاسلحة الخفيفة والمتوسطة في قضاء ابو غريب غرب مدينة بغداد
التجمع العربي - برلين - توفى في غربته الرفيق المناضل الدكتور اللواء الركن محمد عارف كيالي تغمده الله برحمته الواسعة
نسر العراق - شاهدوا بغداد يوم التعداد عام ١٩٨٧ .. كم كانت شوارعها جميلة ونظيفة
رنا صباح مرزا - بأسمي وبأسم عائلتي اعزي عائلة الفريق الركن نوفل اسماعيل وانا لله وانا اليه راجعون
حسن خليل غريب - الثورة العراقية : لا إصلاح مطلبياً من دون تحرر وطني .. ومعركة تحرير بغداد بوابة العبور نحو وحدة العراق وعروبته
الدكتور غالب الفريجات - الامريكان يصوتون لصالح الحزب الجمهوري الدموي
ترجمة عشتار العراقية - هل دمرت امريكا العراق لحماية ايران ؟
الدكتور خضير المرشدي - عندما تشوّه الحقيقة ويزوّرْ التاريخ ... فهل يبقى للأخلاق من معنى ؟؟
أحدث المواضيع المنشورة