فــــي ذكـــــرى عبـــــد المجيــــــد

شبكة ذي قار
رشيد درباس


لم يُمَتَّعْ الدكتور عبد المجيد الرافعي، بلذات المراحل العمرية، لأن مرحلة الرجولة استغرقته منذ الوعي وحتى الممات؛ وربما، عندما أغمض الإغماضة الآخرة، كانت بصيرته تريه مستقبلاً عربياً مختلفاً عن هذا الحاضر المرير، لأنه رغم بلوغه عمره الطويل المثقل بالمرض والألم والتهجير والتنكيل، ما كفَّ يوماً عن ممارسة عنفوانه، وما وهنت منه الرجولة. كان عبد المجيد تركباً عريقاً من الصلابة والدماثة، من الشجاعة والطيبة، من الجرأة والحياء، حتى اذا ما قام أحدهم بإعطائه حقه، في حفل أو لقاء، تضرجت وجنتاه بالحمرة دليلاً على غربته عن تشاوف ″الزعماء والقادة″، الذين لم يبذلوا في سبيل مجتمعهم وأمتهم ذرة مما بذل هو.

لقد كان للطبيب بن الطيب، خريج سويسرا، والطرابلسي “القحّ” أن يصل إلى البرلمان باليسر الذين أوصل سواه، ولكنه آثر أن يبدأ من الآلاف القليلة، منفرداً، إلى أن أصبح في كل بيت، وفي كل قلب، بالمثابرة، والصبر، والايمان بأهل مدينته التي أحبته مقيماً ومهاجراً، مواطناً وسياسياً، حياً في الدنيا، أو حياً في الآخرة، في مقعد صدق عند مليك مقتدر.

لقد شَرُفْتُ بإلقاء كلمة في تكريمه في جامعة العزم، فأدهشني اصراره على إلقاء خطابه واقفاً رغم آلام الظهر الرهيبة التي منعها من ان تؤثر على قسمات السماحة في وجهه، وشَرُفْتُ أيضاً بأن أبلغتني الصديقة العزيزة المناضلة السيدة ليلى أنني عضو في لجنة تكريمه، وهي لجنة ضيقة، لأن طرابلس كلها اليوم تحتفل بذكراه، بل يحتفل بها أيضاً تاريخ نضالي عربي، كان صافياً من الأنانية والمؤامرة، لأن عبد المجيد كان عنواناً مضيئاً للعروبة والاستقامة.



الاربعاء ٢٧ شــوال ١٤٣٩ هـ   ۞۞۞  الموافق  ١١ / تمــوز / ٢٠١٨ م


اكثر المواضع مشاهدة

د. سامي سعدون - العـــراق وحــــروب المنطقـــــة .. ؟!!
جورج ديوب - شحـــاد أنـــا علــى أبـــواب القـــادة العــــرب ..
رســـــالـــــــة - القائد المجاهد عزة ابراهيم لمناسبة السنة الهجرية الجديدة
زحل بن شمسين - داري يا داري يا ام الديار
القيادة القومية لحزب البعث العربي الاشتراكي - لينتصر شعب العراق بكل طيفه الاجتماعي ولتنتصر جماهير الامة العربية بكل اقطارها لانتفاضة جنوب العراق  وبصرته الصامدة الصابرة
إدارة الحسابات الرسميّة للسيدة رغد صدّام حسين - الحسـابــات الــرسميّــة للسيــدة رغــد صـــدّام حسيــن على مــواقــع التـواصـل الاجتمـاعــي
صـــور / - تبــا لحـــريــة وديمقــراطيــة السفلــة والســاقطيـــن ... / جرائم امريكا الارهابية في ابو غريب
قلــم رصـــاص - جريمة العدوان الايراني الغادر على مدرسة ( بلاط الشهداء )
يوسف الساعدي - مي أكرم ومخابرات الغرباوي ونانسي عجرم !!
علي الدفاعي - تهنئة بمناسبة الذكرى ٦٩ لميلاد حزب البعث العربي الاشتراكي
نسر العراق النقشبندي - صـور مسـربـة مـن سجـن ابـو غـريـب
كلشان البياتي - صدام حسين لم يمت فمحال أن يموت من كان رئيس الدولة .. أبشروا .. إنه حيُ يرزق - يصول ويجول مع كل ثائر يحمل عتاده ليحرر العراق
نسر العراق النقشبندي - صــورة / شاهدوا احد مدارس العراق في محافظة ديالى قضاء جلولاء في زمن الاحتلال الامريكي والفارسي
بلال أحمد - يوم أنتصف العرب من العجم في جنوب العراق - معركة ذي قار
الأمانة العامة للجبهة الوطنية العراقية - بيان حول انتفاضة البصرة .. محطة نضالية في طريق الثورة العراقية الكبرى
أحدث المواضيع المنشورة