الان حصحص الحق في انتخابات ٢٠١٨

شبكة ذي قار
عبد الحسين البديري


حينما خاطب الرفيق المجاهد عزة ابراهيم الامين العام لحزب البعث العربي الاشتراكي الشعب العراقي بمقاطعة الانتخابات هو ليس ناتج عن اهواء شخصية ، وانما هو ناتج عن دراسات وتحاليل معززة بتجارب عمل ميدانية من بعد احتلال العراق بالاحتلالين الامريكي والايراني بتدخل قوى اقليمية ودولية لشرعنة الاحتلال وبعيدا عن ما يريده الشعب .. حين اقول اقليمية اعني بها التدخل السافر لجارة السوء ( ايران ) طيلة 15 سنة في شؤون وسيادة وثروات واختيار ازلامها العملاء بتسليمها لهم سلطات طائفية منذ احتلاله ولغاية يومنا هذا .

الجميع يعلم ما لايران من يد طولى في صنع وتصنيع سلطات صفوية خاضعة قلبا وقالبا تحت امرة واوامر الولي الفقيه وعن طريق انتخابات مزورة تشرف عليها المؤسستين المسيستين ( المفوضية العليا للانتخابات) و ( المحكمة الاتحادية ) لتظليل الشعب اولا والراي العام الدولي ، وكما حدث في الانتخابات السابقة ، اضافة الى التشخيص الذي شخصه البعث وعلى لسان الرفيق المجاهد عزة ابراهيم الامين العام للحزب وبما لا يقبل الشك لما قامت وتقوم بها هاتين المؤسستين المسيستين من تزويرات سابقة ولاحقة لصالح الاحزاب الصفوية الكبيرة التي حكمت العراق من بعد احتلاله واللتان جربها الشعب العراقي في جميع الانتخابات لما لها من دور كبير في تزوير واختيار وتبديل اسماء باسماء ورفع واجتثاث واضفاءىالتهم لمن تريد اجتثاثه لجعل العملية السياسية خاصة بالاحزاب العميلة الصفوية التي جاء به المحتل الغازي على الدبابة الامريكية ، والذين لهم الدور الكبير في نهب ثروات واموال العراق وقتل اهله الحقيقين واعادته الى 100 سنة ، كل هذا من اجل ان يحقق اعضاء وقضاة هاتين المؤسستين المنتمين الى احزاب والكتل المشاركة في العملية السياسية البائسة رضا رؤساء احزابهم اولا ومن ثم رضا ولي الفقيه ثانيا ، وبالتالي لمصالحهم الخاصة بالحصول على مغريات مادية .

والاهم تحقيق ما تنوي له ايران الفارسية في اختيار سلطة تاتمر بامر مرشدها الخامنئي ، وبعيدا عن امال الشعب الذي ادرك مهازل تزوير الانتخابات مما جعل من الشعب ان يتخذ من خطاب الرفيق عزة ابراهيم الامين العام للحزب طريقا صحيحا بمقاطعة الانتخابات التي وصلت نسبة المشاركين فبها الى ( 16،6% ) .

الدليل على ما ذكر اعلاه هي الفوضى العارمة والفضائح التي لحقت بهاتين المؤسستين المسيستين التجاريتين اللتان زورتا اصوات الناخبين ،وامام جميع وسائل الاعلام الغربية والعربية والعراقية وهيئة الامم المتحدة والاتحاد الاوربي رغم التزويرات التي حدثت في الكثير من مراكز الاقتراع في جميع المحافظات والتلاعب والتصعيد بنسب الناخبين وتبديل من تريده ايران .. كل هذا امام الشعب العراقي والراي العام الدولي ووسائله الاعلامية .



الخميس ٩ رمضــان ١٤٣٩ هـ   ۞۞۞  الموافق  ٢٤ / أيــار / ٢٠١٨ م


اكثر المواضع مشاهدة

نزار السامرائي - مـوميـاوات غيـر محنطـة فـي بغـداد
- الحكومة العميلة ترفض تسليم جثمان الشهيد سبعاوي
الدكتور بشار سبعاوي - نعي استاذي الجليل العلامه الدكتور اكرم الوتري
القيادة القومية لحزب البعث العربي الاشتراكي - لينتصر شعب العراق بكل طيفه الاجتماعي ولتنتصر جماهير الامة العربية بكل اقطارها لانتفاضة جنوب العراق  وبصرته الصامدة الصابرة
سعد ابو رغيف - البعث والإمبريالية - المشروع العربي والمشروع الغربي
مقابلة جريدة الوفد المصرية مع الرفيق صلاح المختار - ( سياسي عراقي : داعش لم يذهب .. وإنما غير ملابسه )
إدارة الحسابات الرسميّة للسيدة رغد صدّام حسين - الحسـابــات الــرسميّــة للسيــدة رغــد صـــدّام حسيــن على مــواقــع التـواصـل الاجتمـاعــي
القياده العليا لحزب البعث العربي الاشتراكي الاردني - البيان الختامي عن مجمل اعمال المؤتمر العام لحزب البعث العربي الاشتراكي الاردني
صـــــور / - شباب البصرة يرمون الخيمة التابعة لحزب الدعوة في البصرة في نهر العشار ويطردون من فيها من المظاهرة
الأمانة العامة للجبهة الوطنية العراقية - بيان حول انتفاضة البصرة .. محطة نضالية في طريق الثورة العراقية الكبرى
برقيات تهنئة من تنظيمات فرع حنين العسكري - الى الرفيق المجاهد القائد الاعلى للجهاد والتحرير والقائد العام للقوات المسلحة المهيب الركن عزت ابراهيم
سيف الدين احمد العراقي - سطور ... ( ١٤ ) حـــــــــــــق وبـاطـل
وجهـــات نظـــر - وثيقــة نــادرة عــن ثــورة ١٧ تمــــوز
عاجل - جانب من تصدي ثوار العشائرالعراقية لتقدم مليشيات جيش المالكي المجرم في ناحية الكَرمة
عبد الله سعد - من الذي سقط في غزو العراق وإحتلاله ؟
أحدث المواضيع المنشورة