منهـــاج الاحتفـاء بـالمناضلـه عهـد التميمـي

شبكة ذي قار
الاتحاد العام لشباب العراق في المهجر


على بركة الله وبتيسيره أقام الاتحاد العام لشباب العراق في المهجر _ مجلس شباب النمسا المهرجان التضامني مع الأسيرة الفلسطينية " عهد التميمي " وذلك في تمام الساعة السادسة من تاريخ 24 شباط الجاري والذي حضره عدد من الأخوة المؤيدين والمتفاعلين مع قضية الشابة" عهد التميمي " ومن جنسيات مختلفة ، ولكن ما يحز في نفوسنا أن المهرجان شهد غياب الأخوة الفلسطينيين الذين تمت دعوتهم لمساندة الثائرة التي أنجبتها أرضهم المقاومة

وقد بدأ الحفل بمقدمة القاها عريف الحفل قائلا :

نحييكم ونرحب بكم ايها الحضور الكريم
السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
نجتمع اليوم في وقفة تضامن مع لبوه العرب ومناضله فلسطين عهد التميمي وهذه الفتاه التي وقفت وقفة العز والشرف الفتاة الشقراء التي اذلت كبرياء الصهاينه الانجاس .
الفتاه التي كسرت حاجز الصمت والخوف بين اقرانها من اليافعين والشباب واحييت امآلهم وتطلعاتهم بتحقيق النصر والتحرير الناجد وطرد الصهاينه من ارض فلسطين وارض العرب .
وقد تخلل الحفل عدة كلمات كان أولها كلمه الاتحاد العام لشباب العراق في المهجر فرع النمسا التي ألقاها الرفيق رائد الجبوري ونورد لكم نص الكلمة:

ممكن أن تحجبوا النور بهذا الكهف عني
ممكن أن تسدلوا الصحراء مابين المحبين وبيني
ممكن أن تمنعوا في الكهف إحساسي بذرات الزمن
ممكن أن تقطعوا عني " الأزاد "
ورغيف الخبز ،والصوت الذي يأتي من الزنزانة الاخرى ويغري بالوطن ..
غير أني .. سأغني ، وأغني في ظلام السجن حتى
تسطع الشمس على قضبان سجني ..

بالرغم من أنها لم تتجاوز الربيع السادس عشر من فصول عمرها إلا أنها تمكنت من أخذ مكانها، في صفحات المجد ، فتاة رسمت لحياتها هدف منذ أن تعلمت " أ ، ب " العنفوان فقد تصدرت شاشات التلفاز وهي لاتزال طفلة صغيرة تركت خلفها ألعاب الطفولة لتقف بشراسة أمام أولئك اللصوص الصهاينة لتقول لهم " إذا أقتلعتم شجرة زيتون سنزرع مئة مثلها " ..

لتتوالى مواقفها البطولية وفي كل موقف كانت تثبت للعالم أن البسالة ليست حكرا على الرجال ..
ما اصعب ان يرى الطفل أباه وهو يتعرض للاهانة أمامه ، ذلك المشهد ترسخ في ذاكرة عهد التميمي التي كانت ترى والدها يتعرض للضرب من قبل حفنة من جنود عصابات صهيون وهذا ما جعل الخوف يتلاشى من حناياها ليستوطن مكانه الحقد على المحتل الغاصب ومن حينها لم تترك سبيل لمقارعة الغزاة إلا وأتخذته نهجا لها ، فتلك الفتاة تركز ناظريها على خيارين لا ثالث لهما إما ان تحيى في وطن حر أو أن تكتب أسمها بين أسماء من سبقوها من عرائس فلسطين ، وهذا ماكانت تؤكد عليه دائما حيث كانت تقول " سأبقى أشارك في التظاهرات، ولن أخشى الموت، فطريق تحرير فلسطين بحاجة الى الدم، ويمكن ان اكون احدى الشهيدات" ..

إن عهد التميمي درس من الدروس العميقة التي تهديها فلسطين المحتلة للعالم كله ، وعلينا اليوم كشباب عربي أن نأخذ من تلك الدروس العبر، تلك الشقراء الصغيرة التي رسمت بأناملها الصغيرة على وجه عدوها حكاية وطنها المسلوب علينا أن نجعل منها شرارة تتوسط صدورنا لنكتب لقضايانا نهايات توازي عدالتها ..

إن وقفتنا اليوم تتخطى التضامن والمساندة بل أننا نطالب جميع المنظمات الدولية المعنية بحقوق الأنسان عامة وبحقوق الطفل خاصة للتدخل الفوري والمطالبة بتحرير الاسيرة الفلسطينية عهد التميمي والتي في الفترة الفاصلة بين طفولتها و إعتقالها تلقت ثلاث رصاصات مطاطية بالاضافة الى تعرض منزلها وقريتها للكثير من الانتهاكات على يد عصابات بني صهيون ، وإن تلك الصفعات التي وجهتها لجنود الاحتلال ما هي إلا أحد حقوقها المشروعة فليس هناك قانون في العالم يمنع الانسان من الدفاع عن نفسه عند تعرضه للخطر ، إن إعتقال عهد التميمي تصرف يدل على مدى همجية المحتل التي لاقت الاستهجان حتى بين صفوف الصهاينة حيث وصفوا ما قامت به اسرائيل بہ "الغباء"، وأن المناضلة الفلسطينية اليافعة، باتت بنظر العالم، جان دارك الثائرة ..

المجد لمن يتساوى في قلوبهم عشق الوطن مع عشق الحياة
المجد للثائرين الذين لا يعرفون للخوف معنى
المجد والحرية للاسيرة الشابة عهد التميمي وجميع المعتقلين في سجون بني صهيون
المجد لفلسطين العربية

الاتحاد العام لشباب العراق في المهجر

وبعد إنتهاء الرفيق " رائد الجبوري " من إلقاء الكلمة أعتلى عريف الحفل المنصة ليعطي نبذة مختصرة عن الاسيرة " عهد التميمي " قائلا :
عهد التميمي هي فتاه فلسطينية من مواليد قرية النبي صالح في 30 اذار/ مارس عام 2001 . برزت اعلاميآ كمناضله منذ نعومة اضفارها حيث لفتت العالم بتحديها للجنود الصهاينه الذين اعتدوا عليها وعلى والدتها السيده الناشطة ناريمان التميمي في مسيرة سلميه مناهضه للاستيطان الصهيوني في قرية النبي صالح الواقعه غرب رام الله في آب اغسطس عام 2012 في مشهد تناقلته وسائل الاعلام العالمية
وفي واحد ديسمبر عام 2017 عادت عهد التميمي وعمرها 16 سنه لتتصدر صفحات الاخبار العالمية ومواقع التواصل الاجتماعي لتصديها للجنود الصهاينه وقد بين فيديو تم تداوله على نطاق واسع صفعها للقردة الصهاينه الجبناء مما ادى الى اعتقالها فجر ذلك اليوم من منزلها وهي الطالبة في الثانوية .

ثم دعى عريف الحفل الاستاذ " حسين ابو بكر " لإلقاء كلمه تنسيقيه الثوره السوريه في النمسا والوارد نصها ادناه :

الأخوة والاخوات الاعزاء
يشرفني ان أعرب لكم بأسمي وبأسم أعضاء اللجنة الادارية لتنسيقية النمسا لدعم الثورة السورية عن خالص أمتناننا لهذة الدعوة الكريمة
أن مشاركتنا اليوم في هذة الأمسية المباركة هي للتعبير عن تضامننا المطلق مع الشعب الفلسطيني الذي ضرب اروع الأمثلة في مقاومة الاحتلال الإسرائيلي الغاشم ، والذي ما زال ابناؤه وبناته يسطرون أروع الأمثلة في التضحية والفداء أمثال عهد التميمي و مروان البرغوثي وغيرهم من المقاومين لسياسة الفصل العنصري وسياسة الاقصاء التي يتعرض لها أهلهم في فلسطين المحتلة .

وبهذا النضال التاريخي الطويل فقد تعلم ثوار فلسطين الكثير من الاعتماد على النفس نتيجة لقيام المجتمع الدولي المنافق بالوقوف إلى جانب الكيان الصهيوني وتخلي أخوانهم العرب عنهم في الكثير من مراحل تطورات ثورتهم المباركة والانقضاض عليهم التي تمثلت في ايلول الاسود لعام 1970 على يد الجيش الاردني ومجزرة تل الزعتر لعام 1976 على يد جيش الاسد والتي كانت حصيلتها 4280 شهيدا حيث تم دفنهم في مقابر جماعية بواسطة الجرافات لازالة آثار الجريمة .

إن سياسة الارض المحروقة التي مارسها النظام السوري ضد أهلنا في تل الزعتر والتي تمثلت في الحصار والتجويع مازال يمارسها في المدن والبلديات السورية الثائرة في الغوطة الشرقية وأدلب والرستن ومخيمات فلسطين واليرموك داخل دمشق واللاذقية وغيرها من المدن السورية .

إن ماخطط له النظام السوري الغاشم كان الهدف منه هو تشتيت المقاومة الفلسطينية من خلال إنشاء كيانات ومنظمات هزيلة مثل الصاعقة والعاصفة واللتان كانتا تخضعان للولاء الكامل لذلك النظام بغية تمييع النضال الفلسطيني وإبعاد الانظار عن هدف تحرير البلاد من الكيان الصهيوني الغاصب .

تنسيقيه الثوره السوريه في النمسا

ومن ثم جاء دور كلمه الجاليه الاردنيه في النمسا التي ألقاها الدكتور باسم الناشف والتي جاء فيها مايلي :

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمدلله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى سائر الانبياء والمرسلين

إن هذة المناسبة التي نتجمع من أجلها الان بحضور هذة الوجوه الوطنية المؤيدة والداعمة لقضايا أمتنا العربية وعلى رأسها القضية الفلسطينية ومقاومة شعبها المجاهد البطل بأطفالها وعلى راسهم الطفل الشهيد " محمد الدرة " والبطلة الطفلة " عهد التميمي" التي اعطت بقبضتها رسالة واضحة للصهاينة المغتصبين ، إن هذة الأرض المقدسة كانت منذ الأزل ولاتزال وستبقى أرضنا ، ارض فلسطين العربية .

نعم أخواني هؤلاء الشهداء والمجاهدين من أطفال ونساء ورجال على ارض فلسطين هم احفاد الجبارين الذين اخافوا قوم موسى عندما قالوا له " أذهب أنت وربك فقاتلا " إن فيها أجداد عهد التميمي ومحمد الدرة الجبارين .

إن شهادة محمد الدرة وبطولة عهد التميمي لم تحرك ساكنا عند من يملك مقدرات امتنا العربية من ترليونات ومقدرات عسكرية فيالهم من متخاذلين .

فهل هم متخاذلون حقا أم عملاء ام جبناء ؟!
إنهم صهاينة بل مطية لصهيون .
كلمة أخيرة أقولها

" شعب هذة اطفاله من الشهداء وأبطال مثل محمد الدرة وعهد التميمي لن ينهزم وسيقاوم وينتصر قريبا إن شاء الله فهم أبناء جبارين منذ زمن موسى عليه السلام .

الجاليه الاردنيه في النمسا

ومن ثم كانت الكلمة لمنظمة عرب المهجر في النمسا والتي ألقاها الاستاذ محمد السنجري والوارد نصها أدناه :
عهد التميمي صاحبة مقولة " سأظل أشارك في التظاهرات ولن اخشى الموت فطريق تحرير فلسطين يحتاج إلى الدم "
هي من قرية النبي صالح نبتت بين اصابعها النار مبكرا فتاة شقراء صغيرة شبت على مقاومة الاحتلال ، هي التي قالت لجنود الاحتلال " إذا أخذتم شجرة زيتون سنزرع مئة مثلها " وقالت أيضا " ان فلسطين لن تتحرر بسهولة سيكون هناك شهداء وقد أكون أنا واحدة منهم ففلسطين تستحق منا كل هذا " .

دافعت عن شقيقها يوم لم تكن تتجاوز الثانية عشر من عمرها لتنقذه من بين أيدي عناصر الاحتلال في مواجهة الحياة أو الموت رافضة إعتقاله ، شاركت عشرات التظاهرات رفضا لمصادرة إسرائيل أراضي قريتها النبي صالح ، برزت إعلاميا حينما لفتت انظار العالم بتحديها جنود الاحتلال الذين اعتدوا عليها وعلى والدتها الناشطة ناريمان التميمي وشقيقتها مرح التميمي في مسيرة سلمية مناهضة للاستيطان عام 2012 .
رغم صغر سنها إلا انها تعرف أهدافها جيدا لا تخشى الموت وبعد التظاهرات التي عمت الاراضي الفلسطينية رفضا لقرار ترامب بنقل سفارة بلاده الى القدس داهمت قوات الاحتلال منزلها وأظهر الفيديو كيف قامت عهد بطرد جنديين وصفعهما على وجهيهما لعدم أكتراثهما بطلبها الابتعاد عن منزلها ودفعتهما الى الخروج من ساحة المنزل
وأخيرا نسأل الله ان يفك أسر هذة الطفلة .

منظمة عرب المهجر في النمسا

أما الكلمة الاخيرة فقد كانت للإتحاد العام للشباب العربي في المهجر والتي القاها الاستاذ حسن الناصري وبالنص التالي :
يقول الشاعر
الـحــريــة .. ليست نصباً تذكارياً يغسل في الذكرى المئوية
الحرية لا تستجدى من سوق النقد الدولية
الحرية لا تمنحها هيئات البر الخيرية
الحرية نبت ينمو بدماء حرَّى وزكية
عهد التميمي
هي زيتونه القدس ومنارة الاقصى وجرس المهد
وماتمر به هو الحرية الحقيقية
فهي الحرة والجميع بتخاذلهم سجناء ..
فتاة لازالت في عامها السادس عشر كانت تحمل في جعبتها أحلام طفولية ، ک تلك التي يحملها جميع أطفال فلسطين المحتلة ، كانت تحلم بأن تزور البحر وأن تحترف كرة القدم وأن تأخذ نصيبها من ألعاب الطفولة لكن قدرها أنها ولدت فلسطينية وبرغم ما يحمله هذا القدر من الفخر والمجد إلا انه جعل تلك الشقراء الصغيرة تختصر احلامها بحلم واحد أن تصحوا على وطن لا مكان للمحتل فيه ..
أننا اليوم نقف لنساند تلك الثائرة التي دافعت عن حقها في حياة لا ذل فيها ، مطالبين بالحرية لها ولجميع المعتقلين الذين تضج بهم سجون المحتل الغاصب ..

عاشت فلسطين حرة عربية
إتحاد الشباب العربي في المهجر
وكانت آخر فقرات المهرجان هي قيام عريف الحفل بقراءة نص رسالة التضامن مع الاسيرة عهد التميمي والتي تم توجيهها إلى الامين العام للامم المتحدة وطلب من الحضور التوقيع عليها وقد كان نصها كالتالي :

نحن الموقعون أدناه المشاركين في المهرجان التضامني مع الأسيرة الفلسطينية الشابة " عهد التميمي " نطالب من خلال مقركم في فيينا سيادة الأمين العام للأمم المتحدة السيد " أنطونيو غوتيريس " التدخل السريع والضغط على الكيان الصهيوني الغاصب للإفراج عن الشابة الفلسطينية " عهد التميمي " دون قيد او شرط حيث أنها لم تبلغ السن القانوني بعد ..

مؤكدين على حق الشعب الفلسطيني في دفاعه عن نفسه وأرضه المحتلة ونيل الحرية ليعيش بسلام كباقي شعوب العالم ، وإن مايقوم به الغاصب الصهيوني من إنتهاكات وتجاوزات لجميع المواثيق الدولية ما هي إلا نتاج لما يجده من تغاضي المجتمع الدولي إتجاه أفعاله العدوانية ، لقد آن الآوان لكي تلتزم مؤسستكم الدولية بمسؤولياتها تجاه القضايا العربية العادلة والتصدي للعصابات الصهيونية الخارجة عن القانون الدولي ..

تفضلوا بقبول تقديرنا مع فائق الاحترام

الموقعون :
ولا يفوتنا ان نذكر ما تخلل المهرجان من عرض فيديوهات تتغنى بالاسيرة الشابة عهد التميمي التي كانت صورها تزين القاعة بالاضافة الى عرض نبذة عن حياتها ومواقفها البطولية .
وفي الختام شكر الحضور رفاقنا في اللجنه التحضيريه ومجلس الشباب في النمسا ومن خلاله للاتحاد العام لشباب العراق في المهجر

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



الاحد ١٠ جمادي الثانية ١٤٣٩ هـ   ۞۞۞  الموافق  ٢٥ / شبــاط / ٢٠١٨ م


اكثر المواضع مشاهدة

بيان اللجنة التحضيرية - بمناسبة الذكرى ١٢ لاغتيال الشهيد صدام حسين
صلاح المختار - لـــــــو ان امـــــريـكــــــــــا !؟
المهندس صهيب الصرايرة - دكتاتورية صدام ... في الذكرى الثانية عشر لاستشهاد شهيد الحج صدام حسين
د. سامي سعدون - ظــاهــرة الستــرات الصفـــــراء !
ولاء سعيد السامرائي - السترات الصفراء .. هل بدأ تصدّع الاتحاد الأوروبي ؟
مطالب اللجنة التنسيقية لتنفيذ الاضراب - مجموعة من الكوادر التدريسية والتعليمية في العراق
حزب طليعة لبنان العربي الاشتراكي - تحية لفلسطين ومقاوميها ولوحدة وطنية على قاعدة البرنامج المقاوم
فهد الهزاع - فساد السلطة في العراق بعد الاحتلال وتداعياته على واقع الشعب
أسامة الدندشي - موقف المثقفين الجزائريين من ازمة الخليج الاولى
كلشان البياتي - أطمئنوا على البعث فهو في يد عزت الأمين !!
اللواء الركن الدكتور نـوري غافـل الدليمي - هذا ما جَناه ُ ''حُسني'' علينا ، وما جَنينا على ''حُسني''
الشيخ محمد الطالباني - تعقيباً على مقالة الكاتب المبدع الأستاذ ( سعد الرحال ) المحترم بعنوان ( من هو المنحل ايها الساقطون )
الرفيق أمين سر قيادة فرع الشهيد عدنان خيرالله / تنظيمات بغداد الكرخ - تهنئة الى المهيب الركن عزة إبراهيم القائد العام للقوات المسلحة والقائد الأعلى للجهاد والتحرير
قلــم رصـــاص - جريمة العدوان الايراني الغادر على مدرسة ( بلاط الشهداء )
أجاب الدكتور خضير المرشدي - حول سؤال من صحيفة ( المونيتر ) الامريكية حول وجود ( مساعي اردنية لإشراك حزب البعث العربي الاشتراكي ضمن التسوية التاريخية في العراق وإعادة عدد من قياداته للواجهة السياسية بعد رفع اوامر قضائية أو عقوبات فرضت عليهم من قبل النظام الحالي ، وما هو الموقف منها ) ؟
أحدث المواضيع المنشورة