هل يمكن تغيير السياسة الامريكية تجاهنا ؟ ( ١ )

شبكة ذي قار
صلاح المختار


تلقيت مرارا رسائل تستفسر عن سبب موقفي الثابت المؤكد على ان سياسة امريكا تجاهنا نحن العرب عموما وبالاخص تجاه العراق لن تتغير من حيث الاهداف الستراتيجية حتى لو تغيرت ادواتها واساليبها !!! بصفتي سياسيا ومحللا له خبرة تزيد على نصف قرن مع السياسة الامريكية تجاهنا ،ورغم انني ارغب بصدق بان تغير امريكا سياستها تجاه العرب الا انني افرق بين رغبتي ونهج امريكا وخططها ،وعندما اسمع هذه الاراء يتكرر ادراكي بان مكمن الانتحار العربي راقد في كفن اسقاط طريقة تفكيرنا على من يستعمرنا ويحيل حياتنا الى كوارث غير مسبوقة وهو بالطبع امريكا وبريطانيا ومعهما وخلفهما الاسرائيليتين الشرقية والغربية ونغول كل هؤلاء .

الغرب الاستعماري لايفكر مثلنا ، وعندما نعتقد بان مستعمرنا الحالي ( الامريكي ،الايراني والصهيوني ) يفكر مثلنا ونبني مواقفنا تجاهه على هذا الاساس ننتحر ببطء دون ان نعلم من خلال تكرار اخطاءنا وخطايانا والتي ينتظرها المستعمر بشغف ويتمناها كي يحقق خطوة على طريق تكريس استعماره لنا ،وابرزها جهلنا لنمط تفكيره ومنطلقاته، من هنا فان طريق الخلاص والتحرر الوطني للعرب يبدأ من ادراك ان مستمعرنا لايفكر مثلنا بطريقة الهبات والعواطف وتحديد الموقف في مرحلته بل يخطط لنا لنصف قرن على الاقل وهذا يشمل اشد اعداءنا ضراوة وحقدا وخطرا وهو اسرائيل الشرقية التي خططت نخبها القومية الفارسية لنا ما يجري الان منذ 1400 عام وبقيت بكافة الوانها ( العلمانية والمتدينة ،الجمهورية والملكية ) تنفذ المخططات تدريجيا وبصبر وبلا ملل او تراجع حتى وصلت لما وصلت اليه من استثمار ممتاز لما زرعته داخلنا طائفيا واجتماعيا، وكذلك الصهيونية فهي زرعت منذ اكثر من الفي عام وبقيت تسقي زرعها حتى وصلت الى بداية طريق تحقيق مشروعها وهو استعمار فلسطين .

اما امريكا مستعمرتنا الان رغم وضعها واجهة استعمارية اخرى وهي اسرائيل الشرقية ، فمخططها الحالي وضع بعد الحرب العالمية الثانية عندما قررت الحلول محل الاستعمارين البريطاني والفرنسي اللذان انتهى دورهما الاستعماري وبدأت مرحلة الاستعمار الجديد الذي دشنته امريكا ، مكملة خطوات لم تحققها بريطانيا وفرنسا من خطة وضعت في بداية القرن العشرين للسيطرة على الوطن العربي وتفتيته .ما يجب تذكره دائما هو ان من يسيطر على امريكا ليس فردا مستبدا ولا مجموعة كي نتوقع تغيير مزاجها فالرؤساء واعضاء الكونغرس ورجال الاعلام وغيرهم ليسوا سوى براغي في ماكنة جبارة يحركها الرب الاعلى لها وهو الدولار ،وبهذا المعنى فامريكا تسيطر عليها منظمة اجرامية هي الاكثر تنظيما وعلما وقدرات ،لا دور للفرد فيها الا ادارة وتنفيذ ما تقرر مسبقا هذه المافيا ،وهذا يشمل الجميع الكونغرس الامريكي والرئيس والاعلام وغيره .

من هنا فان الخطوة الصحيحة الاولى لضمان نجاح نضالنا التحرري من الغزو الامريكي المدعوم بالغزو الايراني شريكه الرئيس هي تكون اليقين الثابت بان امريكا لن تغير موقفها منا مهما تنازلنا لها لانها تريد الوصول للاهداف الستراتيجية المرسومة مسبقا . وهي تستغل سذاجة بعضنا فتروج افكارا عن وجود احتمال تغيير من قبل هذا الرئيس او ذاك الكونغرس ، بل ان خططها المخابراتية تقوم اصلا على تضليلنا من خلال تحييد ردود افعالنا برمي معلومات غير صحيحة تبشر بقرب تغيير الموقف الامريكي لصالحنا وهو مارأيناه خلال فترة ماقبل انتخاب ترامب وبعده ايضا،وهدف التسريبات هو ان تخدر فينا الحاجة للمقاومة ،خصوصا المسلحة، وتجد من العراقيين والعرب من يقتنع بان هناك امل في تبني موقفا امريكيا ايجابيا تجاهنا ينقذنا من ظلم اسرائيل الشرقية مع ان الاخيرة ما استباحتنا الا بخطة امريكية ودعم امريكي !

والسؤال الجوهري المتعلق بهذه المسألة هو : لماذا لا يمكن تغيير الموقف الامريكي ليصبح لصالحنا ؟ الجواب هو : لايمكن تغيير الموقف الامريكي تجاهنا لاسباب جوهرية واضحة ابرزها :

1- لان امريكا بغزو العراق قطفت ثمار عمل طويل للسيطرة عليه بدل بريطانيا وبدأ بعد الحرب العالمية الثانية ونفذت عدة خطط ابرزها التخطيط لاسقاط النظام الملكي مع بريطانيا وتنصيب الديكتاتور قاسم حاكما مطلقا ليشعل حرائق العراق ويبدأ بها مصائبنا،الى ان تحقق الغزو ودخول امريكا العراق ، فليس اذا معقولا ولا منطقيا ان تتركه الان مع انها اصبحت بحاجة اليه اكثر مما مضى .

2- لان العراق هدية نادرة بثرواته المتعددة من اليورانيوم الى الغاز مرورا بالنفط والمعادن الاخرى وارضه الخصبة ،فهو ليس عبء مادي على امريكا وتحتاج لاعداده للاستثمار فهو معد اصلا لانه كنز ممتاز ولا يمكن لاي انسان ان يتصور اي تاجر يحصل على هدية مثل العراق ويتركه بقرار منه .
3-لان موقعه الجيوبولتيكي حساس ومتميز لوقوعه وسط منطقة محاطة باهداف دولية واقليمية تحتاج امريكا للوصول اليها بسرعة واقل التكاليف منها روسيا وتركيا واسرائيل الشرقية وصولا للصين .

4- لان شعب العراق ليس من الشعوب التي تستكين بل هو صانع تاريخ وحاد الطباع ولا يقبل المساومات ومبادر في صنع الحضارات لهذا فان وقوعه تحت الاستعمار الامريكي فرصة لـ ( تدجينه ) عبر الكوارث وتحييد قدراته الثورية والاستقلالية والتخلص من امكانيات افلاته ومعه تفلت المنطقة من يد الغرب الاستعماري ، لهذا فان وصول امريكا للعراق فرصة لا تعوض تمنحها القدرة على تحييد شعب العراق بتدمير قيمه العليا ومجتمعه ووحدته واعادة تثقيفه في جو الكوارث والازمات الطاحنة وهذا الامر فعلت ما يشبهه في المانيا واليابان حيث مازالتا تعانيان من الامركة التي تعني الانانية وتدمير التعاضد الاجتماعي .

5- لان تاريخ العراق يحتوي على الذاكرة الدينية والحضارية للعالم كله وهي حالة تمس صميم الاساطير التوراتية التي تتحكم باوساط اوربية وامريكية وتقررخططها تجاه العرب عموما والعراق خصوصا ، فالعراق حالما يذكر تستحضر بابل وتستعاد ذكريات الاسر البابلي،والعراق يعني تنبؤات كونية تضمنتها التوراة وغيرها من الكتب الدينية الصحيحة والمزورة والتي تعتقد بان الاجابات الدقيقة عنها مخفية في بابل ، والعراق فيه اسرار لم تفك الغازها بعد وتشكل احد اهم محركات فئات بشرية كثيرة تبحث عن جواب لها ، والعراق القديم هو مهد تلك الاسرار ولهذا لم تكن صدفة ان غزو العراق شهد في ايامه الاولى ظاهرة تبدو غريبة لكنها طبيعية ومتوقعة وهي احتلال بابل واور عسكريا وتحويلهما الى منطقتين يمنع دخولهما وجرت فيهما اعمال تنقيب شاملة استمرت اكثر من خمس سنوات ، مثلما كان نهب المتحف العراقي للعثور على اجوبة او اخفاء اجوبة وليس للحصول على مال كما اوحي وكلف احمد الجلبي بذلك لاخفاء الهدف الحقيقي.

6- لان ما يقلق امريكا بعمق هو ان غزو العراق شهد جرائم ،وثقت بالصوت والصورة والوثيقة الدامغة، هي الابشع والاكثر وحشية من كل جرائمها ضد شعوب العالم ،واقترنت كما في باقي جرائمها بعدم وجود مبرر لارتكابها ،من هنا فان تحرر العراق يقترن في هاجس المافيا الحاكمة في امريكا بادانتها قانونيا ومطالبتها بالتعويضات وهي عملية اذا حصلت فسوف تهدم الكثير في امريكا معنويا وماديا خصوصا عندما سيأتي اليوم الذي تضعف فيه امريكا ولا تستطيع منع معاقبتها وهو يوم يقترب بسرعة . واذا حسبنا التعويضات فقط على اساس ما دفعه العراق لامريكا من تعويضات بعد ضربه بالخطأ المدمرة ستارك في الثمانينات فان كل مال امريكا لن يكفي لتعويض العراقيين والعراق، وهذا المعيار عادل وصحيح وقانوني .

7- لان امريكا مثل رئيسها الحالي ترامب تاجر عنصري لايعترف بان ضحاياه بشر مثله وانما مخلوقات تشبه البشر ولكنها ليست بشرا ،طبقا لثقافة ومفهوم ( الجوييم ) اليهودي،فيسمح بقتلها واغتصابها ونهب مالها ... الخ، لهذا تطالب امريكا ضحيتها بدفع ثمن الرصاص الذي قتلها !فهل يمكن تخيل ان امريكا ستترك العراق بعد ان خسرت اكثر من ثلاثة تريليون دولار واكثر من 75 الف قتيل ومليون معوق اثناء غزو العراق ؟

8- لان تحرر العراق يهدد كل المشروع الامريكي للسيطرة على العالم والعراق احد اهم قواعد انطلاق الهيمنة العالمية فاذا فقدت امريكا العراق فانها تفقد احد اقرب مقافزها الى اعداء منتظرين .

9- لان تحرر العراق سوف بعقبه التحرير العراقي الرابع لفلسطين وانهاء المشروع الصهيوني الاستعماري الى الابد، خصوصا وان هذا المشروع فقد كافة اغطيته التجميلية فظهر على حقيقته مشروعا عنصريا عدوانية بالكامل . وبوش الصغير ما عجل باعدام القائد الشهيد صدام الا لاقتناعه بانه المحرر الرابع .

اذا من السذاجة تخيل ان امريكا ستغير موقفها من العراق وكذلك تجاه سوريا وكافة الاقطار العربية بقرار حر منها، لانها دولة شاذة في كل شيء خصوصا في وحشيتها المتطرفة وانانيتها المرضية والتي يجسدها ترامب خير تجسيد وهو ليس حالة شاذة كما قد يظن البعض بل هو التكوين النمطي للامريكي ذو الاصل الاوربي وهذا هو السبب الرئيس لاختياره رئيسا . وبناء عليه فان الخطوة الصحيحة والاهم في انقاذ امتنا العربية من شرور امريكا هي التخلي عن اي وهم بانها يمكن ان تكون صديقة لنا ونحن في حالة تبعية لها وان نعد انفسنا مرة اخرى لصراع قاس معها .

وهنا ننتقل الى السؤال التالي: هل يمكننا تحرير العراق وسوريا من الغزو الامريكي ؟ نعم ،مؤكدة ومكررة، ولكن فقط عبر دحرها عسكريا بحرب عصابات لا تتوقف ابدا الا بطردها مدحورة في ساحات المقاومة المسلحة كما حصل ما بين اعوام 2003و2007 وليس بالحلول السياسية والتوسل والتبعية والتنازل المهين عن حقوقنا وسيادتنا واستقلالنا الوطني ووحدتنا القومية العربية وبعد هزيمتها فقط يمكننا اللجوء للتفاوض معها لترتيب خروجها ونيل كافة حقوقنا. نعم نؤكد هذا ممكن بالتأكيد ولكنه يتطلب شروطا واضحة متوفرة في غالبيتها . تتمـــــــــــــة

Almukhtar44@gmail.com
١٥ / شبــاط / ٢٠١٨



الجمعة ١ جمادي الثانية ١٤٣٩ هـ   ۞۞۞  الموافق  ١٦ / شبــاط / ٢٠١٨ م


اكثر المواضع مشاهدة

صلاح المختار - من المسؤول عن الانحراف السلوكي ؟
ماهر التويتي - رمز شيطاني في علم إيران
نسر العراق النقشبندي - صورة / مقتل القيادي بفيلق بدر أبو كرار الكناني بمعارك تكريت
نبض العروبة - صدر العدد ١٣ من مجلة ألق البعث الشهرية
شبكة العز الاعلامية - نعي الفريق أول ركن أياد فتيح خليفة الراوي
صلاح المختار - مـــا الـــذي يجـــري ومـــا هـــو المطلـــوب ؟
نسر العراق النقشبندي - صورة / مقتل المجرم اللواء الركن شاكر هليل قائد عمليات سامراء بمعارك الجزيرة شرق سامراء وشيع اليوم في بغداد - البياع
عصام عبد اللطيف الراوي - اعزي نفسي وعائلته الكريمة وكل ابناء القوات المسلحة الشرفاء الوطنين لوفاة الفريق الركن اياد خليل زكي
د. حارث الحارثي - الى من باع وطنه للاجنبي .. وفقد غيرته عليه ؟؟؟!!!
شبكة العز الاعلامية - تهنئة الى سيادة الرفيق القائد المناضل عزة ابراهيم لمناسبة المولد النبوي الشريف
نسر العراق النقشبندي - صور / مقتل المجرم قائد مليشيا كتائب الامام علي (( علي الموسوي )) على أسوار مدينة تكريت
قصي المعتصم - تحرير الفاو ... أعظم معارك العرب ( معركة الفاو بالأرقام والقادة المشاركون )
الرابطة الوطنية لأبناء وعوائل الشهداء الأبرار - الوجبة الثامنة شهداء ابناء عشائر ( مدينة الثورة )
القيادة العليا للجهاد والتحرير - بيعة وإنضمام جيش العسرة ليصبح فصيلا مجاهدا من فصائل القيادة العليا للجهاد والتحرير
- اسماء بعض المعتقليين الابرياء في معتقلات المالكي
أحدث المواضيع المنشورة