حاولت أن أبتعد عن السياسة !! ولكن لن أستطيع بعد قراءتي لقصة الزمن الجميل !!

شبكة ذي قار
د . حارث الحارثي


لقد وصلني من أحد الأصدقاء على الواتساب قصة رائعة تتغنى في زمننا الجميل قبل الاحتلال البغيض بعنوان ( قصة حقيقية في مصلحة نقل الركاب 1973 ) !! دون ذكر اسم صاحب المقالة هذه ، حيث يقول صاحب المقالة : ( تعود الحادثة لسنة 1973 حيث كنت طالب في الصف الأول المتوسط وأداوم في "الغربية المتوسطة" الواقعة في باب المعظم ، فقد كنت أأتي اليها بباص المصلحة ذو الطابقين والذي كانت مواعيده مضبوطة بالدقيقة ، فكان يمر من منطقتنا في الساعة 7 و20 دقيقة صباحا !!.. ويسترسل صاحب القصة في حديثه حيث يقول : في أحد أيام الشتاء كان الجو باردا أعطتني والدتي حفظها الله قبعة من الفرو تغطي أذناي كي أتقي بها البرد وأوصتني أن لا أضيعها ، ويقول صاحبنا لكنني ضعيتها ، نسيتها في باص المصلحة حيث كنت مشغولا باللعب والركض في الطابق الثاني مع أصدقائي ونسيتها على الكرسي ، والحقيقة أنني لم أتذكر نهائيا ، وعندما رجعت الى البيت سألتني والدتي "أين القبعة" ؟ حينها تذكرت أنني أضعتها في الباص .. سيل من التعنيف واللوم صبته والدتي علي ولم يخلصني من ذلك الا والدي رحمه الله حيث قال : "بسيطة باجر نرجعها" ، ويسترسل صاحب القصة ويقول : في اليوم التالي توجهنا أنا ووالدي الى مبنى مصلحة نقل الركاب الكائن في باب المعظم حينذاك .. دخلنا المبنى فقال والدي : أنني أضعت قبعة في الباص ذو الرقم "56 " صباح البارحة ، فملأ والدي استمارة معينة وبحث الموظف في سجل ما ، ليجد القبعة قد تم تدوينها كمادة ضائعة تم العثور عليها في الباص ، وبعدها ذهب الموظف الى غرفة مكتوب عليها "الأمانات" فتح قفلها وقال : "دوروا هنا" وكانت الغرفة كبيرة بأبعاد 10 م في 10 م أو أكثر تتكدس فيها أغراض كثيرة منها الكبير ومنها الصغير ، حقائب ومعاطف وأمور أخرى تم ايجادها في الباصات ، يقول صاحب القصة أخذت قبعتي وحافظت عليها الا أن تهرت ، ويضيف انتهت قصتي !! ) ..

قرأت هذه القصة مليئا وأنا أشعر بغصة في نفسي لما وصلت اليه أمور العراق بعد الاحتلال الملعون وكيف تطورت من الحالات الايجابية التي كانت تسود المجتمع الى التدهور الحاصل في أخلاق البشر .. واستذكرت ماحصل بعد 2003 عند مجيء الاحتلال والغزو الصفوي كيف كانت الأمانة ترد الى أهلها وقارنت بين من عثرعلى قبعة هذا الشاب سواء كان "الجابي" أو الرجل المشرف على الأمانات وبين من سرق العراق وخان الأمانة ودمر العراق ، وكيف أصبحت الجريمة المنظمة والسرقة في حالة طبيعية ..

بعد قراءتي المتأنية لهذه القصة والمقارنة الذي أجريتها بين ما قبل الاحتلال ( الزمن الجميل ) وما بعد الاحتلال ( الزمن الرديء ) ، أدركت بسهولة وبدون مجاملة ولا مبالغة حيث وصلت الى النتيجة التالية : ان فكر البعث الذي قاد ثورة تموز "الثورة الحقيقية" عمل شيء كبير جدا هو - بناء الانسان العراقي الجديد - استنادا الى فكر البعث وجعله بمستوى من والمسؤولية والحرص على العراق والتضحية من أجله ، والحقيقة الثانية التي خطرت ببالي بعد ثورة 17 تموز وهي ان البعث العظيم درس واقع المجتمع العراقي المتخلف والفاسد وعالج الأمراض المتفشية فيه وخرج بحصيلة ان تغيير الانسان العراقي أحدث هزة كبيرة في المجتمع وهو ما عمله البعث في الانقلابية التي حصلت على الانسان نفسه أولا وترفعه على مغريات الحياة ، والجانب الآخر الانقلابية على المجتمع ، وحصلت الثورة الثقافية الحقيقية في العراق .. واليوم البعث قادر رغم ظروف العراق الصعبة ، أقول قادر أن يحدث هذا الانقلاب في داخل الانسان وفي المجتمع بقيادته الجهادية وأبطاله المناضلين ومن خلال قيادة المجاهد الكبير عزة ابراهيم باذن الله .. فلا يصح الا الصحيح .



الثلاثاء ٢٩ ربيع الثاني ١٤٣٩ هـ   ۞۞۞  الموافق  ١٦ / كانون الثاني / ٢٠١٨ م


اكثر المواضع مشاهدة

التيار القومي العربي الديمقراطي في الأردن - يدين ويشجب العمل الأرهابي الجبان الذي استهدف ميدان مهرجان الفحيص الثقافي
أحمد مناضل التميمي - أيها العراقيون هيؤوا أنفسكم للنصر والتحرير
د. حارث الحارثي - الاحزاب الدينية الطائفية ترفع الفيتو بوجه العقوبات التي تفرضها امريكا على ايران ؟؟؟!!!
د. سامي سعدون - تنــــاطــــــح الثيـــــــــران !؟
محمد حلاوي - الدكتور علي برو كما عرفته
حزب البعث العربي الاشتراكي / قيادة التنظيم السوري - الى الرفيق المجاهد عزة إبراهيم الأمين العام لحزب البعث العربي الاشتراكي الموقر
تصريح الرفيق ابو علي الامين الناطق الرسمي بأسم قيادة قطر العراق لحزب البعث العربي الاشتراكي - حول التصريحات العدوانية لاركان النظام الايراني ضد العراق
المركز الإعلامي للثورة العراقية ضد الاحتلال والتبعية والفساد - للتاريخ وليسمع العالم العربي والاسلامي
كلمة القائد العام للقوات المسلحة المجاهدة في الذكرى الثلاثين لانتصارالثامن من آب ١٩٨٨ / - وجه المهيب الركن عزة ابراهيم القائد العام للقوات المسلحة المجاهدة ، أمين سر قيادة قطر العراق لحزب البعث العربي الاشتراكي كلمة الى ابطال جيش العراق الوطني الباسل والى أبناء شعبنا العراقي العظيم بمناسبة يوم الأيام يوم الثامن آب الذي سجل فيه جيشنا الوطني العراقي مأثرة عسكرية وطنية عراقية وعربية خالدة بتحقيق الانتصار الكبير على المشروع العدواني التوسعي لنظام ايران الصفوي
ولاء سعيد السامرائي - قمع الأنتفاضة للأستمرار بتهديم العراق وتخريبه -
الأستاذ الدكتور كاظم عبد الحسين عباس - العقوبات الأمريكية على إيران أهدافها محدودة
أحمد مناضل التميمي - أيها العراقيون جدوا فما من الموت بد شدوا واستعدوا
الطفيلي : - على ''حزب الله'' إبعاد من تسمّيهم القرارات الإتهامية
قبيلة البو سلطان وعائلة الجريان - تشكر شيخ المجاهدين الرفيق القائد عزة إبراهيم على مواساته بفقيد العائلة المرحوم الشيخ حاتم عبد المحسن الجريان شيخ قبيلة البو سلطان
محمد جربوعة - المطلوب منع انعقاد قمة بغداد ، وإعلان الثورة الشعبية ضد سفارات المالكي في المنطقة
أحدث المواضيع المنشورة