مؤتمر انطلاقة النهوض القومي العربي

شبكة ذي قار
صلاح المختار


لعل السؤال الذي يثير اعمق الفضول ويتردد في الاقطار العربية بين النخب السياسية والثقافية بعد النجاح الباهر للمؤتمر الشعبي العربي في تونس هو : هل حصل وعقد مؤتمر للنخب العربية القيادية بمشاركة 700 طليعي عربي قبل هذا الوقت ؟ انا لا اتحدث عن تظاهرة جماهيرية عامة بل عن لقاء نخب واحزاب وكتل ثقافية ومنظمات دينية اسلامية مسيحية ربما تؤثر على ملايين او تقودها ، الجواب كلا فمنذ غزو العراق حصل تراجع جماهيري وانتشر اليأس نتيجة الصدمة ، وتبعها حلول الربيع العبري، المخطط له مخابراتيا حتى في تفاصيله،والذي مزق اقطارنا شر ممزق،فتناثرت ليس القوى السياسية فقط بل حتى العوائل وصار اللقاء بين كتل سياسية يعني المعارك الحادة ! وصارت الاجتماعات والمؤتمرات لاتضم الا عشرات وحتى في هذه الحالة فان لقاءهم لا اثر عملي له لانهم بلا وزن سياسي جماهيري !

هذه الحالة ادت الى نتيحة متوقعة وهي حصول فراغ كبير خصوصا بعد توجيه الضربات الموجعة للقوى الوطنية الاساسية وتنفيذ خطط الاجتثاث الفاشية ، وكانت الخطوة التي لفتت الانظار هي قيام الحلف الامريكي -الصهيوني -البريطاني بدعم نظام الملالي في اسرائيل الشرقية لملء الفراغ والسيطرة على اقطار عربية بهدف تحقيق الهدف المركزي وهو تقسيم وتقاسم الاقطار العربية ، وهكذا اكتملت الحالة المطلوبة منذ عقود لتعظيم خطوات شرذمة الامة العربية . وفي هذا الاطار المرسوم حانت لحظة تحريك ادوات المخابرات الايرانية والغربية والصهيونية لاجل احتواء منظمات عربية كانت قومية الاتجاه وبدأت بتسخيرها لخدمة المخطط الايراني الامبراطوري الاستعماري ، فحولت منظمات كانت قومية الى ادوات تسويق غزوات اسرائيل الشرقية ودعمها والقيام باحقر عمليات تضليل بعض العرب كي يخدموا المخطط الاستعماري الايراني .

وفي ضوء معطيات نشاط تلك النخبة الخائنة لامتها حصلت ظاهرة مسيئة للفكرة القومية العربية وهي ان هناك من يتستر باسم التيار القومي يروج لاقذر مخطط استعماري ادى لغزو العراق وسوريا ولبنان واليمن وفجر حروبا ادت الى اخطر انقلاب ستراتيجي في المنطقة وهو الاضطرار العربي شعبيا ورسميا للتحول من اعتبار قضية فلسطين القضية المركزية للعرب كلهم الى التفرق والتركيز في كل قطر على التحديات المميتة التي شكلتها اسرائيل الشرقية عليه منذ وصل خميني للحكم وبدا ينفذ مخطط نشر ما سماه ب ( الثورة الاسلامية ) وهو في الواقع نشر الاستعمار الفارسي فتعددت القضايا الرئيسة وتراجع النضال العربي المشترك بعد ان اصبح كل قطر يتعرض لكوارث وليس لازمات فقط.

مخطط نشر الاستعمار الايراني المدعوم غربيا وصهيونيا منذ ايرانيجيت وحتى تسليم العراق وسوريا واليمن ولبنان من قبل امريكا الى نظام الملالي في طهران كان هو المتحول الخطير والرئيس الذي قلب كل شيء رأسا على عقب وهو بالذات الذي انزل مرتبة القضية الفلسطينية من قضية العرب المركزية الى قضية من بين قضايا رئيسة ، وهذه الحقيقة الميدانية هي التي لخصها الكاتب الامريكي المعروف توماس فريدمان المقرب من مراكز صنع القرار الامريكي والحاصل على عدة جوائز بولتيزر عندما اجرى مقابلة مع الامير محمد بن سلمان ( وحذَّره من الهدية التي يعتزم حليفه الرئيس الأميركي دونالد تقديمها لطهران.وقال فريدمان -في مقال نُشر بصحيفة نيويورك تايمز الأميركية- إن كان هناك قاسمٌ مشترك يُفسِّر الكثير من الأحداث الأخيرة في الشرق الأوسط -وتحرُّكات السعودية، والولايات المتحدة، وسوريا، وإسرائيل، واليمن- فبالإمكان التعبير عنه بكلمةٍ واحدة : إيران. ) .المصدر ( هاف بوست عربي 06 / 12 / 2017 ) .

التوسع الاستعماري الايراني على حساب العرب ووجودهم كان نتاج مخطط صهيوغربي توافق مع المخطط الايراني القديم فوجدنا انفسنا امام كوارث مميتة تغذى غربيا وصهيونيا ويمنع توقفها فكان ضروريا اعادة ترتيب اوراق العرب على ان تكون البداية بالنخب والطلائع المؤثرة سياسيا وفكريا وجاء عقد المؤتمر الشعبي في تونس تلبية لهذه الحاجة المصيرية والذي شهد اكبر حضور نخبوي عربي في العقود الاخيرة واكثرها نجاحا وتمثل بحضور سبعمائة عربي يمثلون مختلف الاحزاب العربية وبكافة الوانها الايديولوجية والسياسية وكان نجاحها يتمثل في انها اتفقت على برنامج عمل نضالي عام بمشاركة الكتل الرئيسة في الوطن العربي وابرزها التيارات القومية والاسلامية واليسارية والليبرالية والنقابات والشخصيات الوطنية . ومن البديهي ان هذا التطور النوعي في النضال الشعبي العربي يحمل رسائل عديدة مهمة ابرزها ما يلي :

1- اول رسالة للعالم كله هو ان العرب لم يموتوا كما روج بل هم احياء ومازالوا يناضلون ولم ولن يتنازلوا عن حقوقهم ،وانهم مصممون على دحر كافة المخططات الاقليمية والدولية المعادية للعرب .

2- كشف المؤتمر عن حقيقة ( مؤتمرات ) مرتبطة بالمخابرات الايرانية مباشرة ويتحكم في قراراتها مباشرة وعلنا حزب الله في لبنان ، فهذه المؤتمرات ليست سوى ادوات تابعة لاجانب معادين وليس اصدقاء او حلفاء للعرب ، والتبعية المطلقة لاسرائيل الشرقية تحدث في زمن تميز بانها تعلن رسميا وتكرر الاعلان بانها ( تسيطر على اربعة اقطار عربية وان قرار وتوجهات تلك الاقطار بيدها ) وبنفس الوقت تنفذ اسرائيل الشرقية ونغولها العرب مخططا مستنسخا من المشروع الصهيوني في فلسطين يقوم على تهجير العرب بالارهاب من اقطارهم وجلب ملايين الفرس والافغان والباكستانيين وغيرهم وتوطينهم محلهم ومنحهم الجنسيات العراقية والسورية .

وهذه التغييرات السكانية تكمل عمليات التغيير الديموغرافي في فلسطين في اطار التدمير الشمال للقومية العربية وانهاء العرب كشعب وامة وذلك احد اهم اهداف المشروع الصهيوني العتيق . من هنا فان المؤتمر الشعبي العربي جاء عملا وطنيا يحمي الكيانات القطرية العربية من التقسيم ونضالا قوميا يحافظ على الهوية القومية العربية من التشويه المنظم بأسمها !وبهذا المعنى فان المؤتمر الشعبي يهدف الى فضح وعزل نغول اسرائيل الشرقية العرب وتنقية التيار القومي من لوثة العار التي شكلها هؤلاء .

3- المؤتمر الشعبي العربي اثبت ان القوى الوطنية والقومية والاسلامية ورغم تشتتها مازالت حية وانها القوة الرئيسة في الوطن العربي وتملك جماهير واسعة وانها قادرة على تحقيق استقطاب موسع لها مجددا بعمل منظم ودائم في اطار جبهة عربية واسعة تضم كافة مناهضي الاحتلال سواء كان صهيونيا او ايرانيا او امريكيا وغيره .

4- المؤتمر اكد ان القدس عامل توحيد للعرب وهي من قضاياهم المركزية ولا يمكن التنازل عنها وتبقى عاصمة فلسطين التاريخية .

5- المؤتمر بعث برسالة واضحة لامريكا والاسرائيليتين الغربية والشرقية ولمن معهم تقول بان النضال الشعبي هو الطريق الامثل لحماية هويتنا القومية وكياناتنا القطرية من التفتيت وهو نضال يستند الى ارث نضال عريق ومازال يملك قدرات هائلة لو استثمرت بصورة صحيحة ، وان فلسطين والعراق والاحواز وسوريا واليمن وليبيا وكل قطر عربي اخر ومهما حصل فيه فان النضال سيتواصل من اجل انهاء كوارث العرب بعمل عربي شعبي منظم بعيدا عن تنازلات الانظمة وانحناءها للقوى المعادية للعرب ، مستخدمين كافة الوسائل بلا استثناء بما في ذلك الكفاح المسلح ان فشلت الوسائل السلمية .

6- المؤتمر اكد بان المناضلين العرب كشفوا الابعاد المتداخلة للمخططات المشتركة المعادية للعرب الاقليمية والدولية وانه عاقد العزم على فضح حقيقتها والتي تقوم اساسا على تنفيذ مقررات صهيونية واستعمارية غربية قديمة وضعت منذ المؤتمر الصهيوني الاول وما بعده مقررات لجنة بنرمان والوعود التي اطلقتها الدول الاستعمارية مثل بريطانيا وفرنسا ووريثتهما في الاستعمار امريكا .

7- المؤتمر اكد ان الجماهير العربية وقواها التقدمية نجحت في عزل محاولات نشر الفتن الطائفية والعنصرية والتي زرعت اصطناعيا لاجل تسويق تقسيم الاقطار العربية وان العرب شعب واحد يحترم الخصوصيات الفرعية لكنه يرفض استخدامها كاداة للتفتيت .

8- المؤتمر اكد الطاقات الهائلة لحزب البعث العربي الاشتراكي الذي تشرف بلعب دور المبادر الرئيس لعقد المؤتمر والتهيئة له وتوفير ضمانات انجاحه بتأكيد طابعة القومي المتعالي على النزوات الحزبية الضيقة ولهذا من الطبيعي ان تسود الروح الديمقراطية في المؤتمر وفي نتائجه وهذه اشارة للكيفية التي سوف تتجه نضالات الشعب العربي وفقا لها .

9- المؤتمر اثبت مرة اخرى بان المال لاينشأ حزبا ولا جبهة ولا جماعة مهما كان كثيرا بل يؤسس كتلة انتهازية او هشة تعجز عن تحقيق اي شيء غير الدعايات العابرة لاصحاب المال ، اما الجماهير المنظمة في قوى وطنية ذات ستراتيجية شاملة للتحرير واعادة البناء وتملك رصيدا اعتباريا ضخما فهي التي تستطيع تحقيق الاستثمار الامثل للمال الذي يأتي من تبرعات افراد عرب تفضل الله عليهم بالمال الحلال اصلا وارادوا المساهمة في انقاذ الامة عن طريق توفير الحدود الدنيا لتغطية نفقات المؤتمر ،فكان مؤتمر تونس مثالا حيا للاعتماد على الجماهير في تمويل المؤتمر وليس الانظمة ولا حيتان الفساد او المشبوهين . وفي هذا المثال تأكيد على الاصول المالية التي دعمت نضال البعث قبل تسلمه الحكم وهي تبرعات الجماهير واشتراكات الاعضاء فقط . فالشكر لمن تبرع والشكر للاغلبية التي دفعت من جيبها نفقات الحضور .

الى امام والنصر لامة العرب الناهضة والقادرة عليه .

Almukhtar44@gmail.com
 ١٣ / ١٢ / ٢٠١٧



الخميس ٢٥ ربيع الاول ١٤٣٩ هـ   ۞۞۞  الموافق  ١٤ / كانون الاول / ٢٠١٧ م


اكثر المواضع مشاهدة

ابو مجاهد السلمي - أيها العروبيون حافظوا على بوصلتكم فهي طريقكم إلى النصر المبين
شبكة العز الاعلامية - تهنئة الى الرفيق القائد المناضل عزة ابراهيم لمناسبة حلول عيد الاضحى المبارك
عبد الحسين البديري - الى / المتلونين الانتهازيين من انساب القردة : هذا هو تاريخكم ( النتن ) لدى سجل احرار العراق والامة !
بنت الرافدين - الشباب الصحيح طريق الثورة الصحيحة !!!
صلاح المختار - نهـــائيــات الجـــاز فـــي بــاحـــات مقــابـرنــا الجمــاعيـــة
د. حارث الحارثي - جعجعة بدون طحين .. وعربدة بدون فعل .. ( والخاسر الوحيد العراق وشعبه ) ( ٥ ) التزوير والغش اصبح ثقافة لحكومة الاحتلال ..
الرفيق الدكتور الصيدلأني تيسير سلأمه الحمصي عميد البعث في الأردن - تهنئة الى الرفيق المناضل القائد المجاهد عزة ابراهيم الأمين العام لحزب البعث العربي الاشتراكي والقائد الأعلى للجهاد والتحرير
جبار الياسري - الملحدون المنحطون الجدد .. دهاقنة حزب الدعوة إنموذجاً
يوسف الساعدي - مي أكرم ومخابرات الغرباوي ونانسي عجرم !!
ماهر التويتي - رمز شيطاني في علم إيران
الرابطة الوطنية لأبناء وعوائل الشهداء الأبرار - الوجبة العاشرة من شهداء أبناء عشائر البصرة ( مدينة البصرة )
نبيل احمد الجلوب - المقـــاومـــة العـــراقيــــة .. ردة فعـــل بطـــوليـــــة
القائمة الاولى / - بأســـماء المواطنين العراقيين المعتقلين في دهاليز عصابة العفن نوري المالكي
صدى نبض العروبة - ثــــوار تـــمــوز - المجاهد عزة ابراهيم ثائر من ثوار تموز يقود المقاومة للتحرير
بيان قيادة قطر العراق لحزب البعث العربي الاشتراكي - حـــــول مهــــزلــــــة الانتخـــابـــــات
أحدث المواضيع المنشورة