شبكة ذي قار
عـاجـل










يــا خـارجًـا مــن رَحــمِ أمِّ الـفـاقه
 لا دارَ تـمـلـكُ، لا ظـــلالَ بـِطـاقـه
 
 قدَّمتَ نـفـسَكَ للـضلالـةِ راضـيـًا
 و ظــلالُ سـيـدِّكَ الـعـراقُ عَـراقه
 
 هَـل جاءَك الدجّالُ فاخترتَ العَمى
 و استحسنَتْ منهُ الأذانُ نفاقَه ؟!
 
 قــد كـنـتَ فــيَّ مُـعـزَّزًا و مُـكـرَّمًا
 يـشـتدُّ بــيْ، و أشـدُّ فـيَّ نـطاقَه
 
 و وصـلـتَ جــوزاءَ الـسماءِ و كـلَّما
 بَـعُـدَ الطريـقُ أكــونُ فـيـكَ بُـراقـَه
 
 مــن ألــفِ قـابـيلٍ و أنــتَ مُـؤمَّـلٌ
 بــلـقـاءِ هــابـيـلٍ فــرُمْـتَ فِــراقَـه
 
 بـالـجُمعةِ انـجـرحَ الـرشيدُ و نـوقُهُ
 فـعقرتَ يـومَ الـسبتِ بـطنَ الناقه
 
 و أرقـتَ فـي عَـيْنِ الـفُراتِ دمـاءَنا
 و ضـميرُكَ الـمَيتُ اسـتباحَ عـراقَه
 
 فـغـزلتُ مـثـلَ الـعـنكبوتِ خـيوطَهُ
 أحـمـي الـعـراقَ و نـخلَهُ و رفـاقَه
 
 لا يستوي مَن يرفـعُ الأوطانَ مِـنْ
 عِـشقٍ، و مَن يهوي بـها لحماقه
 
 قـد كنتُ فـيكَ حـمامةً عشًّا بنَتْ
 فـعـلامَ لـلأعداءِ صـرتَ سُـراقه ؟!
 
 لـستَ ابـنَ بطنِ الـرافدَينِ و إنَّـما
 غِــرٌّ عـلـى أرضـي فـرمْتُ طـلاقَه



الجمعة ١٢ رجــب ١٤٣٦ هـ   ۞۞۞  الموافق  ٠١ / أيــار / ٢٠١٥ م


أكثر المواضيع مشاهدة
للإطلاع على مواضيع الكاتب نخلة الفرات - وطن نمراوي نسخة للطباعة عودة الى صفحة مقالات دليل كتاب شبكة ذي قار تطبيق شبكة ذي قار للاندرويد إشترك بالقائمة البريدية
أحدث المواضيع المنشورة