شبكة ذي قار
عـاجـل










1


سجلوا في دفاتركم رجاءً: أنا حزين جداً، إذ منعتني عنكم وعكة صحية شديدة أوقفتني عن الكتابة .. وعلى الرغم من أني مازلت أعاني من آثار هذه الوعكة اللعينة إلا أني رأيت أن من العيب أن يثور أهلي في الموصل والسليمانية والرمادي وتكريت ويقاومون المحتل وأقزامه في الجنوب، وفي كل مكان في عراقنا الأبي الغاضب، وأبقى أنا طريح الفراش ولا أكون معهم.


أبناء شعبي من شماله الواثب إلى جنوبه الغاضب .. أصبح لعب الاحتلال وأقزامه الآن على المكشوف معكم، فالديمقراطية التي يزعمها تعني مواجهتكم بالرصاص الحي إذا طالبتم برحيله، وتعني العبودية للمحتل، وقمع كل صوت ينادي بحرية الوطن ..


لا كرامة لنا جميعا والعدو على أرضنا، وحياتنا في موتنا، إن كان المطلوب عبوديتنا، ولا مشيخة لشيخ، ولا زعامة لزعيم، ولا كرامة لأي منا والاحتلال وزعانفه يقتلون أبناءنا ويهينون نساءنا، ويسرقون ثروات بلدنا، ويشردون شعبنا في أرجاء الأرض، ويزرعون بيننا الفتنة، ويريدون إبعاد الأخ عن أخيه.


أوجه ندائي إلى كل محافظة من محافظاتنا لم تعلن موقفها بعد، ولم تتظاهر ولم يعتصم أبناؤها، إلى السرعة في الوقوف بوجه هذه الحثالات التي ابتيلينا بها، وأن لا ندع الموصل تذبح، والرمادي تجد نفسها وحيدة في مقارعة العدو، وتكريت وحدها تصرخ في الوجوه الكالحة أن ارحلي عن أرضنا.


أجدد ندائي إلى العمائم الشريفة التي عرفت حدود الله ولم تتوان عن تأدية دورها الوطني مثل سماحة آية الله العظمى الشيخ مهدي الخالصي، وأخوه آية الله الشيخ جواد الخالصي، وآية الله العظمى السيد المجاهد أحمد الحسني البغدادي، وآية الله الشيخ حسين المؤيد، وجميع العمائم التي أعلنت موقفها الواضح من الاحتلال، أن تمارس دورها وتعلن إسنادها وترسل وفودها إلى ساحات التحرير والأحرار في بلدنا ..


وأدعو أبناء شعبي جميعاً إلى تحويل أرض العراق كلّها إلى ساحات تحرير وأحرار .. فالنصر أوشك أن يشرق مثل شمس الصباح .. والخونة والعملاء يعرفون جيداً أنْ لا مكان لهم بيننا، وأنهم راحلون إلى المزابل، بعد أن هزمتم بهمتكم وبطولتكم الاحتلال الذي عليه يعتمدون في بقائهم ..


الله أكبر والحرية للعراق ..


2


سجلوا في دفاتركم رجاءً: إذا كان مولاكو يحسب نفسه من الأذكياء فليراجع، إذن، كتاب "أخبار الحمقى والمغفلين"، فسيجد نفسه متربعاً على صفحاته، فهو حين يرسل جلاوزته لضرب شعبنا في الموصل لم يطرأ على باله أن الشعوب أقوى من الحكام مهما تجبروا، وهو حين يقول إنه سيقيل الحكومة بعد الـ100 المهزلة، ويختار وزراء جدد، نسي أن الشعب حكم عليه منذ أول يوم لتظاهراته بأنه كذاب، وحين يقول إن المعتصمين والمتظاهرين الرافضين له وللاحتلال إما أن يكونوا من تنظيمات القاعدة وإما أن يكونوا بعثيين أو صداميين، فهو، إذن، يحكم شعباً لا يعرفه .. وعندما يقول من دون تحقيق أو مراجعة إن أمهات المعتقلين الأبرياء الموجودين في سجونه وطواميره يتسترن على جرائم أبنائهن، فإنه أكذب من مسيلمة، لأنه سجن عراقيين أبرياء بهدف إرهاب شعب لم يخف من أسياده الأمريكان وأنزل بهم خسائر فادحة جعلتهم يسرعون في طلب السلامة والانسحاب، فكيف سيخاف هذا الشعب منه؟ ..


ويا أبناء شعبي في العراق إغسلوا أيديكم من كل مشارك في العملية السياسية ومن كل راض عنها أو مروج لها حتى يتوب ويأتي إلى ساحات التحرير والأحرار ويعلن توبته على الملأ الغاضب، فهؤلاء كلهم رجس من عمل الأمريكان فقاوموه.


3


سجلوا في دفاتركم رجاءً: أشكر الأحبة والأصدقاء وأبناء شعبي الذين غمروني بكلماتهم الطيبة ومحبتهم التي كانت دواء لي حقيقة، على الرغم من أني لا أستحق ما غمروني به أوصاف ..


العراق سيتعافى قريباً، أيها الأحبة، والسعيد السعيد من صعد إلى سفينته، والتعيس التعيس من ظلّ في الخندق المضاد له ..
لذلك أوجه ندائي إلى كل عراقي مازالت عراقيته تنبض بين ضلوعه وهو يعمل مع حكومة الاحتلال بالتوجه فوراً إلى ساحات الشرف والتحرير والحرية ليقف مع شعبه، وإلا لن يبقى عذر لمعتذر عندما يتعافى العراق وينهض بهمة الخيرين من أبنائه، وهذا ما أراه الآن كما أرى أصابع يدي.


هذا الكلام يشمل حتى من هو في مجلس النواب والوزارات والأحزاب التي جاءت على دبابة المحتل ..


قلب العراق كبير وهو يسعنا جميعاً بشرط أن نتوضأ بمحبته ونتطهر بحب شعبه وننصره في محنته ليظلنا تحت خيمته الوارفة .. وأن يتوب بعضهم إليه عما اقترفته أيديهم بحق شعبه ..


صاح العراقيون: حيّ على خير العمل .. حيّ على الجهاد ولا تراجع، إلا والعراق محرراً معافى سيداً، ولن تشفع لكم التوبة بعد التحرير .. فانظروا ماذا أنتم فاعلون ..


4


سجلوا في دفاتركم رجاء: شعب العراق حاد الذكاء، وأمريكا غبية جداً، وهي من الغباء بحيث دربت زعانفها الصغار على إدارة شعب أقل ذكاء من العراقيين بكثير وجاءت بهم إلى العراق، وهذا هو السبب الذي افتضحت فيه خدع هؤلاء العملاء وأكاذيبهم بسرعة فائقة ..


اليوم فضح شيوخ العشائر في العراق أكاذيب هؤلاء العملاء، وبينوا أن الديمقراطية التي يزعمونها هي في الحقيقة حتى ولا دكتاتورية، بل أشد منها وأقسى، فلم نسمع بنظام دكتاتوري منع الشعب من الوصول إلى جزء من بلاده، بينما هؤلاء يمنعون الشعب من الوصول إلى الموصل ويسدون الطرق ليمنعوا الشعب من الوصول إلى ساحة التحرير ..


يا شيوخ عشائرنا الأماجد بورك فيكم وحياكم الله فأنتم رفعة رأس العراق والأمة .. اصمدوا فالنصر للعراق، وهو قاب قوسين أو أدنى ..
وسلام لكل عراقي أبي غادر بيته إلى مواقع العز والتظاهر والاعتصام نصرة لشعبه ووطنه ..
الخزي والعار للكذابين المخادعين الخونة المتشبثين بقوات الاحتلال .. و ..
كــــــــذاب نوري المالكي .. كـــــــــذاب ..


5


سجلوا في دفاتركم رجاءً: في جميع الاحتلالات التي شهدها العراق في التاريخ كان الغزاة يأتون من الجنوب، وفيها جميعاً يحرر أهل العراق بلادهم من الغزاة من الجنوب أيضاً .. ولا أعتقد أن العراق سيتحرر هذه المرة من الاحتلالات المركبة التي يعانيها أيضاً إلا من الجنوب، ورأس الجنوب البصرة، التي هزمت الغزاة الإنكليز ولقنتهم دروساً في البسالة العراقية فذهبوا إلى غير عودة تاركين حليفتهم أمريكا تعاني من ضربات المقاومة العراقية الباسلة الشجاعة.


البصرة هذا يومها وستفاجئ الجميع بمقاومة تبدأ سلمية، سيخرج أهلها في مركز المدينة من شوارع دينار والوطن وأبو الأسود الدؤلي والكورنيش والطيران والاستقلال والكويت والجزائر وأبو فلوس والراشد والساحل، وسيزحف لمساندتهم أهالي أبو الخصيب والزبير وقضاء المديْنَة القرنة والفاو وشط العرب والهارثة، وسيمتد إلى العمارة والناصرية والسماوة وتسري الغيرة العراقية البصرية إلى الديوانية والكوت والنجف وكربلاء والأنبار وبابل وبغداد وديالى وصلاح الدين وكركوك والسليمانية وأربيل ودهوك وإلى موصل الغضب والاعتصام ..


البصرة ستنتفض وسيشتعل العراق حمماً تحت أقدام المحتلين .. انتظروها فهي ما صبرت على ضيم يوماً ولسوف يكون لانتفاضتها دوي الصاعقة .. وهذا جوابي للذي سألني لماذا تأخرت البصرة إلى الآن عن التظاهر والاعتصام وهي ثاني أكبر مدن العراق؟ ..


6


سجلوا في دفاتركم رجاءً: لا أذكر أمي إلا وأذكر وطني، يالسعادتها وهي تتوسد تراب الوطن، ويالتعاستي إذ أمنع من شم ذاك التراب ..

 

 



الجمعة٢٥ جمادي الاول ١٤٣٢ هـ   ۞۞۞  الموافق ٢٩ / نيسان / ٢٠١١م


أكثر المواضيع مشاهدة
للإطلاع على مواضيع الكاتب سلام الشماع نسخة للطباعة عودة الى صفحة مقالات دليل كتاب شبكة ذي قار تطبيق شبكة ذي قار للاندرويد إشترك بالقائمة البريدية
أحدث المواضيع المنشورة