حول محاولة شق الحزب والتمرد على شرعيته
 

درست القيادة القومية بتأن ما حدث مؤخراً من محاولة شق الحزب والتمرد على شرعيته وأخلاقيته وقيادته في العراق، وقررت ما يلي :

1 – إن قيادة قطر العراق لحزب البعث العربي الاشتراكي، التي قادت وتقود الجهاد منذ الغزو، تتمتع بكافة صلاحيات القيادة القومية داخل القطر العراقي، وهي تمتلك الحق الشرعي والنظامي في استخدامها لردع من يقدم على أي تصرف يسيء للحزب ووحدته ونضاله، ومن أي مستوى كان. كما أن النظام الداخلي للحزب واضح في تخويل قيادة قطر العراق الحق المطلق في التصرف السريع ضد كل من يخرج على قيادة الحزب أو مبادئه أو إستراتيجيته أو تنظيمه، ويهدد مسيرة النضال من أجل تحرير العراق.

2 – أن الرفيق المجاهد عزت إبراهيم هو عضو منتخب في القيادة القومية وهو نائب أمين سر القطر بالانتخاب أيضاً حتى استشهاد القائد والأمين العام للحزب الرفيق صدام حسين، وهو الآن، وطبقاً للنظام الداخلي المعزز بضرورات الجهاد وأمن الحزب، أمين سر القطر أصالة، لذلك فانه يمتلك حق استخدام كافة صلاحيات القيادة القومية وأمانة سر القطر في التعامل مع أي مستجد أو ظاهرة تنظيمية.

3 – إن القيادة القومية ترى أن إجراء انتخابات حزبية في القطر العراقي الآن، وفي ظل الاحتلال والاستهداف الإجرامي للحزب وقيادته، هو مغامرة انتحارية خطيرة جداً، تهدد مستقبل الحزب والمقاومة في العراق، وتضع تحرير القطر من الاحتلال على كف عفريت، وذلك لانعدام وجود أية ضمانة لعدم وقوع المؤتمر القطري في الأسر، أو تعرض الرفاق أعضاءه للتصفية الجسدية الشاملة.

* تحية للرفاق المجاهدين قيادات وقواعد الحزب في العراق.
* ليكن شعار كل البعثيين هو التمسك بأهم سلاحين لتحقيق النصر الشرعية الحزبية والبندقية.
* المجد والخلود للقائد الشهيد صدام حسين أمين عام حزبنا.
 


                                         الله اكبر ·· الله اكبر ·· الله اكبر
                                               وليخسأ الخاسئون  



                                                القيادة القومية
                                       لحزب البعث العربي الاشتراكي
                                                27/01/2007