تعميم إلى قيادات وقواعد الحزب في الوطن العربي

باستشهاد الرفيق المناضل صدام حسين الأمين العام لحزبنا, وأمين سر قيادة قطر العراق, لم يسجل حزبنا فقط أعظم مأثرة جهادية في التاريخ العربي – الإسلامي, منذ الفتوحات الإسلامية الأولى, بل هو أيضاً سجل مأثرة تنظيمية عظيمة بالانتقال الأصولي للمسؤولية الرسمية من أمين سر القطر الشهيد صدام حسين إلى نائبه الرفيق المناضل عزت إبراهيم الدوري. إن النظام الداخلي للحزب وتقاليده الثورية هي التي حولت الرفيق النائب من أمين سر القطر وكالة إلى أمين سر القطر أصالة. والقيادة القومية تبارك هذه الخطوة الحتمية, من اجل مواصلة مسيرة الحزب الجهادية, وتحقيق وصية الشهيد الأمين العام للحزب بضرورة تمتين وحدة الحزب ووحدة المجاهدين ووحدة شعب العراق.

أما إجراء انتخابات أو الدعوة لعقد مؤتمر قطري فأنهما غير ضروريين من الناحية الشرعية, للسبب الذي ذكرناه, بالإضافة للعامل الأهم, وهو إن ظروف الحزب الجهادية خصوصاً داخل قطر العراق, لا تسمح الآن بأجراء انتخابات حزبية أو عقد مؤتمر قطري. أن القيادة القومية وحرصاً منها على سلامة الحزب في العراق ولمنع اختراقه أمنياً وتدمير كوادره, وهو أهم أهداف الاحتلال, تؤكد بأن الانتخابات أو عقد مؤتمر قطري, سواء داخل العراق أو خارجه ما هي إلا حلقة في مسلسل التأمر على الحزب والمقاومة الوطنية العراقية ومحاولة لاغتيال كوادره أو أسرها, ليتسنى للاحتلال, ومن لديه استعداد للارتداد عن مبادئ الحزب ومصالح الأمة, سرقة اسم الحزب وعقد مساومات مع الاحتلال بواسطته, وبذلك تلوث المآثر الجهادية للحزب عبر تاريخه كله خصوصاً تنظيمه للمقاومة المسلحة وتفجيرها بعد الاحتلال.

إن القيادة القومية تؤكد أنها متمسكة بالمنهاج السياسي والإستراتيجي للحزب والمقاومة الذي أعلن في أيلول عام 2003م, وبإعلان التحرير والاستقلال, ولذلك تدعو كافة المناضلين في العراق إلى الالتزام بهما وبقيادة قطر العراق للحزب وأمين سرها الرفيق المجاهد عزت إبراهيم الدوري, دون أي تردد, وتجنب كل موقف أو طرح يشكك في شرعية تولي الرفيق الدوري مسؤوليته التاريخية في الحزب والثورة العراقية, وستقف القيادة القومية بصفتها أعلى سلطة في الحزب, موقفاً صلباً و علنياً ضد كل من يحاول التمرد على أمين سر القطر المجاهد عزت إبراهيم الدوري, لأن ذلك تنفيذ مباشر لأهداف الاحتلال الأمريكي – الإيراني, والخطوة التالية بعد اغتيال الشهيد الأمين العام للحزب صدام حسين.

* المجد والخلود لسيد الشهداء أمين عام الحزب صدام حسين.
* تحية للرفاق الشهداء الذين انضموا إلى قافلة سيد الشهداء صدام حسين.
* تحية لشهداء المقاومة شهداء العراق والأمة العربية.
* يعيش البعث.. يعيش البعث.
* تحية إلى الرفاق كوادر الحزب في العراق وعلى رأسهم الرفيق المجاهد عزت إبراهيم الدوري أمين سر القطر.
* تحية لقواعد حزبنا المجاهدة في العراق, لموقفها البطولي الذي يسجله تاريخ أمتنا بمداد من نور.
* عاشت المقاومة العراقية بكافة فصائلها.
* عاشت فلسطين حرة عربية من النهر إلى البحر.



                                                القيادة القومية
                                      لحزب البعث العربي الاشتراكي
                                                17/1/2007