المرصد : عدد قتلى الهجوم على حافلات قرب حلب يرتفع إلى ١٢٦ على الأقل




شبكة ذي قار

قال المرصد السوري لحقوق الإنسان يوم الأحد إن عدد قتلى تفجير استهدف قافلة حافلات خارج حلب يوم السبت ارتفع إلى 126 على الأقل في أكثر هجوم من هذا النوع دموية تشهده سوريا خلال ما يقرب من عام.

واستند المرصد والأمم المتحدة إلى تقارير تفيد بأن من بين القتلى أكثر من 60 طفلا.

وقال عمال إنقاذ من الدفاع المدني السوري إنهم نقلوا مئة جثة على الأقل من مكان الانفجار الذي استهدف يوم السبت حافلات تقل سكانا شيعة أثناء انتظارهم للعبور من منطقة واقعة تحت سيطرة المعارضة إلى منطقة خاضعة للحكومة في إطار اتفاق إجلاء بين الأطراف المتحاربة.

وذكر المرصد ومقره بريطانيا أن من المتوقع أن يرتفع عدد القتلى.

وأضاف أن معظم القتلى من سكان قريتي الفوعة وكفريا بمحافظة إدلب ومن بينهم أيضا مقاتلون معارضون كانوا يحرسون قافلة الحافلات.

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الهجوم الذي قالت وسائل إعلام موالية للحكومة السورية إن انتحاريا يقود سيارة ملغومة نفذه.

وأدانت جماعة رئيسية في المعارضة السورية المسلحة التفجير ووصفته جماعات تقاتل تحت لواء الجيش السوري الحر بأنه "تفجير إرهابي غادر".

وأضاف بيان الجيش السوري الحر "إدانتنا لهذه الجريمة النكراء لا تقل عن إدانتنا لجرائم النظام في استهداف المدنيين الأبرياء... نحن نرفض أي استهداف للمدنيين الآمنين بغض النظر عن انتماءاتهم وأديانهم وطوائفهم."

كما أدان البابا فرنسيس في عظته بمناسبة عيد القيامة التفجير بوصفه هجوما "دنيئا" وطلب من الرب أن ينزل السكينة على المدنيين فيما وصفها بسوريا "الحبيبة والشهيدة".

وكانت القافلة تقل خمسة آلاف شخص على الأقل بينهم مدنيون وعدد من المقاتلين الموالين للحكومة الذين سمح لهم بالخروج الآمن من القريتين الشيعيتين اللتين تحاصرهما المعارضة المسلحة.

وينص اتفاق الإجلاء على السماح لأكثر من ألفي شخص من بينهم مقاتلون من المعارضة بالخروج الآمن من بلدة مضايا القريبة من دمشق والتي تحاصرها القوات الحكومية وحلفاؤها.

وكانت قافلة الحافلات المستهدفة متوقفة في مرأب بمنطقة تحت سيطرة الحكومة على مشارف حلب وعلى مقربة من مكان الانفجار. وقال أشخاص تم إجلاؤهم من مضايا إنهم سمعوا دوي الانفجار .



الاحد ١٩ رجــب ١٤٣٨هـ - الموافق ١٦ / نيســان / ٢٠١٧ م


اكثر المواضع مشاهدة

الرفيق عبد الامير عباس الحسيني - كيــف يحكـــم اليهـــود العـالـــم
بيان صحافي - صــــادر مــن​ ​حــزب البعــث العـربـي الاشتـراكـي ( الأصــل )​
أحمد مناضل التميمي - البعثيــون أثبــت مـــن الجبـــال الـــرواســــي
الاتحاد العام لشباب العراق في المهجر - مهرجان التضامن مع الشابة الفلسطينية الأسيرة عهد التميمي
صلاح المختار - هل يمكن تغيير السياسة الامريكية تجاهنا ؟ ( ٢ )
الرفيق الدكتور أبو الحكم - تحولات مفصلية نحو بلورة نظام دولي جديد ( أي قطبية تصلح لهذا النظام ؟ ) ( الحلقة - ٧٦ )
المهندس صهيب الصرايرة - من الباب الشرقي ( الشرجي ) الى باب المعظم
جومرد حقي إسماعيل - بين يدي ، البيان الختامي للمؤتمر الشعبي العربي .. الحلقة السابعة ( الأخيرة )
ماهر التويتي - رمز شيطاني في علم إيران
قيادة قطر العراق لحزب البعث العربي الاشتراكي - تنعي الرفيق المناضل والشاعر الكبير كمال عبد الله زويد الحديثي
مهند الحاج علي - بعثـــــان يتنــــــافســــــان جنـــــــوبــــــــاً
عبده سيف - الكــادر الحــزبــي / صفــاتــه .. مهمــاتــه .. حقــوقــــه
نسر العراق - فيديو / فلاح عراقي من محافظة ذي قار صدام أشرف منكم ماخلانا نشرب مي خايس
صــورة / - مقتل المجرم محمد الغراوي مساعد ابو مهدي المهندس نائب رئيس مليشيات الحقد الصفوي في قاطع سامراء ليلة امس
يحي ﻣﺤﻤﺪ ﺳﻴﻒ - من اعلام البعث / ابو موسى الكاظم - وتاسيس البعث في اليمن ( حلقة 1 )
أحدث الاخبار المنشورة