المرصد : عدد قتلى الهجوم على حافلات قرب حلب يرتفع إلى ١٢٦ على الأقل




شبكة ذي قار

قال المرصد السوري لحقوق الإنسان يوم الأحد إن عدد قتلى تفجير استهدف قافلة حافلات خارج حلب يوم السبت ارتفع إلى 126 على الأقل في أكثر هجوم من هذا النوع دموية تشهده سوريا خلال ما يقرب من عام.

واستند المرصد والأمم المتحدة إلى تقارير تفيد بأن من بين القتلى أكثر من 60 طفلا.

وقال عمال إنقاذ من الدفاع المدني السوري إنهم نقلوا مئة جثة على الأقل من مكان الانفجار الذي استهدف يوم السبت حافلات تقل سكانا شيعة أثناء انتظارهم للعبور من منطقة واقعة تحت سيطرة المعارضة إلى منطقة خاضعة للحكومة في إطار اتفاق إجلاء بين الأطراف المتحاربة.

وذكر المرصد ومقره بريطانيا أن من المتوقع أن يرتفع عدد القتلى.

وأضاف أن معظم القتلى من سكان قريتي الفوعة وكفريا بمحافظة إدلب ومن بينهم أيضا مقاتلون معارضون كانوا يحرسون قافلة الحافلات.

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الهجوم الذي قالت وسائل إعلام موالية للحكومة السورية إن انتحاريا يقود سيارة ملغومة نفذه.

وأدانت جماعة رئيسية في المعارضة السورية المسلحة التفجير ووصفته جماعات تقاتل تحت لواء الجيش السوري الحر بأنه "تفجير إرهابي غادر".

وأضاف بيان الجيش السوري الحر "إدانتنا لهذه الجريمة النكراء لا تقل عن إدانتنا لجرائم النظام في استهداف المدنيين الأبرياء... نحن نرفض أي استهداف للمدنيين الآمنين بغض النظر عن انتماءاتهم وأديانهم وطوائفهم."

كما أدان البابا فرنسيس في عظته بمناسبة عيد القيامة التفجير بوصفه هجوما "دنيئا" وطلب من الرب أن ينزل السكينة على المدنيين فيما وصفها بسوريا "الحبيبة والشهيدة".

وكانت القافلة تقل خمسة آلاف شخص على الأقل بينهم مدنيون وعدد من المقاتلين الموالين للحكومة الذين سمح لهم بالخروج الآمن من القريتين الشيعيتين اللتين تحاصرهما المعارضة المسلحة.

وينص اتفاق الإجلاء على السماح لأكثر من ألفي شخص من بينهم مقاتلون من المعارضة بالخروج الآمن من بلدة مضايا القريبة من دمشق والتي تحاصرها القوات الحكومية وحلفاؤها.

وكانت قافلة الحافلات المستهدفة متوقفة في مرأب بمنطقة تحت سيطرة الحكومة على مشارف حلب وعلى مقربة من مكان الانفجار. وقال أشخاص تم إجلاؤهم من مضايا إنهم سمعوا دوي الانفجار .



الاحد ١٩ رجــب ١٤٣٨هـ - الموافق ١٦ / نيســان / ٢٠١٧ م


اكثر المواضع مشاهدة

تصريح الرفيق ابو علي الامين - الناطق الرسمي باسم قيادة قطر العراق لحزب البعث العربي الاشتراكي
شاكر عبد القهار الكبيسي - محطات أيمانية في الذاكرة
د. أبا الحكم - تعزية الى أخي ورفيقي العزيز اللواء الدكتور صفاء الجبوري / أبو أحمد رعاك الله
أنيس الهمّامي - المصالحة الفلسطينيّة : من أجل دعم صمود شعب الجبّارين وتصعيد المقاومة وتسريع تحرير فلسطين
صباح ديبس - السؤآل هل شاهدتم مثيل المشاهد كما هي في المرفق أدناه : في مناطق الفرات والجنوب العراقي ؟؟؟
متـــابـــع - صـــورة / هـــام وعـــاجـــل جــدا // مـن مصـادرنـا المـوثـوقـة جدا ١٠٠% طائرة المالكي سوف تقلع اليوم الساعة الــ ١١ صباحاً اي بعد ساعة من الآن هو وحاشيته سوف يهربون
بلال أحمد - حزب البعث رسالة لا سياسة ... ضد العائلية والطائفية والعشائرية والإقليمية
سلام الشماع - تدربهم مليشيات طائفية عراقية وهيأت لهم مقرات مرتزقة يتدربون في العراق لاستهداف السعودية والبحرين !
القيادة العامة للقوات المسلحة - عاجل / بيــان رقـم ( ١٢٩ ) صــادر مــن القيــادة العــامــة للقــوات المسلحــــة
سيف الدين احمد العراقي - ارادة عراقية لاتقهر ( عملية رمضان مبارك ) ..... سطور ( ٢١ )
عاجل .. عاجل .. عاجل - التسجيل الكامل لخطاب القائد المجاهد المهيب الركن عزة ابراهيم الدوري بمناسبة الذكرى التاسعة والستون لتأسيس حزب البعث العربي الاشتراكي
من مواقع التواصل الاجتماعي - صور / هذا حال مستشفيات العراق في ظل حكم الفاسدين والساقطين
قصيدة للشاعر حجي حمد - رثـــــــــــــــــــــــاء بـغـــــــــــــــــــــــــــــداد
هارون محمد - للعباسية قصة تروى : حيوية المغتربين العراقيين تغيظ مستوطني ارض الرافدين
عبد الحسين البديري - هذا هو موقف البعث بما جرى ويجري في العراق وامتنا المحمدية ( الجزء الاول - الحلقة ٢٤ )
أحدث الاخبار المنشورة