رسالة الرئيس صدام حسين في عيد الميلاد المجيد عام ١٩٩٩

 
 
 
شبكة المنصور
 

بسم الله الرحمن الرحيم
(الذين قال لهم الناس إن الناس قد جمعوا لكم فاخشوهم فزادهم إيماناً وقالوا حسبنا الله ونعم الوكيل)
صدق الله العظيم

 


تحل علينا هذه الأيام مناسبة ميلاد السيد المسيح عليه السلام، وبداية العام الميلادي الجديد، في ظروف تحمل معاني كثيرة، ذلك أن المعتدين المجرمين في امريكا وبريطانيا والصهيونية، وآخرين خلفهم في الظل، ومعهم في السوء، مستمرون في عدوانهم المجرم، الذي هو ليس عدواناً على شعب العراق الأبي فحسب، وإنما على الإنسانية والبشرية كلها، وعلى المبادىء التي بشر بها، ودعا اليها، عيسى بن مريم، عليه السلام، وزيادة في الإجرام، وإيغالاً فيه، وفي السلوك المخزي، يواصلون عدوانهم الغاشم يومياً حتى في شهر رمضان المبارك، متحدين بذلك مشاعر المسلمين في أرجاء المعمورة.


وهكذا يظهر لنا جميعاً، نحن المؤمنين بالله، وبأنبيائه ورسله، وكتبه، أن حكام امريكا وبريطانيا، ومعهم الصهيونية، هم أعداء الله، وأعداء الأنبياء والرسل، وأعداء الإنسانية جمعاء.


إن كل إنسان مؤمن بالله، وأنبيائه، ورسله، وكتبه، مطالب بأن يتصدى لهؤلاء المجرمين الذين لا يرعون حرمة، ولا يرعوون، والذين يواصلون العدوان على العراق، وعلى كل الشعوب، تدفعهم الصهيونية المجرمة وخططهم وأطماعهم الشريرة الخاصة، وغرائزهم الإجرامية.


وأنه ليوم ذو دلالة عظيمة، هذا اليوم الذي أقدِّم فيه أحر التهاني لأبناء شعبنا من المسيحيين، بهذه المناسبة الجليلة، والى جميع أبناء شعبنا الصامد المجاهد الأبي، الذي وقف باسم الله، شامخاً، عزيزاً، أبياً، مقتدراً، بوجه العدوان والعدوانيين والذي سيقف دائماً مع المبادىء والحق والإنصاف مهما كان الثمن، رافعاً رأسه عالياً، بالإيمان والعز والمجد، تحت راية (الله أكبر).


كما أعبِّر عن بالغ التقدير والمحبة لكل الناس في أنحاء العالم، مهما كانت دياناتهم وقومياتهم، من الذين قالوا كلمة الحق في المعتدين الأشرار، وعبّروا عن تضامنهم مع شعب العراق العظيم، وأتمنى لهم الخير، والطمأنينة، والسعادة بهذه المناسبة.


وكل عام وأنتم بخير..

 


صدام حسين
في السابع عشر من رمضان / ١٤٢٠ للهجرة
الموافق للخامس والعشرين من كانون الأول / ١٩٩٩ للميلاد

 
 
 

يرجى الاشارة

إلى شبكة المنصور عند إعادة النشر او الاقتباس

كيفية طباعة المقال

الاثنين / ١١ مـحـرم ١٤٣١ هـ

***

 الموافق  ٢٨ / كانون الاول / ٢٠٠٩ م

الرئيسية | بيانات البعث | بيانات المقاومة | مقالات مختارة | تقارير إخبارية | دليل كتاب شبكة المنصور