الصــــرخـــة المكبـــوتـــة ... لمــــــاذا ؟؟

شبكة ذي قار
د. حارث الحارثي


عندما تكتظ الأفكار وترتفع الأصوات عالية يصبح من الواضح النقاش عقيم غير مجدي وتتلبد الغيوم في وجوه الحضور ويسكن الوجوم وجوه الحضور الذي اتعبه الصراخ من خلال الحوار غير المجدي مع من يدعي انه يمثل الجمهور ويمثل الشعب ولكنه سرعا ما يتقاطع الحوار عندما يحرج المسؤول من قبل الجمهور تصبح هناك مشكلة عويصة !! هذه المشكلة لربما تحدث عندما يكون عجز وضعف المسؤول وهو لايملك مايقنع به ( الجمهور ) ..

اذا يحق لنا أن نقول ( لاديمقراطية ) بوجود ( الدكتاتورية ) والتفرد بالقرار بشكل انفرادي وهذا ما يسمح لظهور آراء وافكار وحتى حركات واتجاهات ريديكالية ( متشددة ) تضرب عرض الحائط مسالة الحوار الديمقراطي ..

الذي دفعني أن أكتب هذه السطور وأنا أرى حركة النواب والكتل السياسية وأحزابها منهمكين كل واحد منهم يقوم بجولات مكوكية في قاطع دائرته الانتخابية ومعه الكادر الاعلامي كي يغطي حركته وجولاته المكوكية والذي يجلب الانتباه في هذه الأيام هي الحركة الغير مسبوقة لهؤلاء النواب استعدادا لخوض غمار هذا السباق ، حتى نرى من سوف يصل ومن الذي يفشل ومن يترشح وهو لم يحصل مايؤهله للصعود الى قبة البرلمان ، ولكن قدرة قادر تراه تسلق الى البرلمان وهو نفسه غير واثق من الفوز .. والذي أذهلني أكثر في حركه السياسيين والبرلمانيين الآن حيث تفاجئنا عندما يصبح البرلماني الذي كان لايراه أحد قبل قرب الانتخابات ولكثر منا هذا تجد المرشح يكون ديمقراطي للكشر ومتواضع متصنع للنخاع ويكون هو المبادر بالسلام والتحية وقبل هذه الحملة يحتاج من يريد أن يصله ألف واسطه .. بينما تراه الآن هو من يبحث على الجمهور ويسال عما يحتاجه المواطن ..

علينا أن ننتبه في هذه الأيام وأن لانفسح المجال للمتصيدين في الماء العكر ليصعدوا على أكتافا وبأصواتنا الى موقع المسؤولية ..
حذاري .. حذاري من لعبة مهزلة ماتسمى لعبة الانتخابات .. وحذاري أن أبيع صوتي بأبخس الثمن عندما أعطي صوتي في غير محله ..

لقد أصبح العراقي الشىريف والمبدأي والحر في اختياراته والنزيه هو من يقرر ان كان هذا صحيح فهو من الضروري أن يسلك طريق الخير وفي نفس الوقت له القدرة أن يوشر الخطأ فيتجنبه ..

الفوضى الخلاقة التي جاء بها المحتل وعززها الغازي الفارسي لتكون هذه الفوضى واستمرارها مايعيق طريق الثورة نحو الاستقلال والتحرر والثورة على الواقع الفاسد المتخلف في واقع المجتمع العراقي .. لقد كان صوت البعث العظيم عندما طرح مشروعه البديل هو ( المشروع الوطني ) الذي يرفض الاحتلال والتبعية كما يرفض وجود الفوضى التي أرادها المحتل ويرفض هذا المشروع الوطني كل أشكال الاحتلال والغزو الفارسي الصهيوني الذي ينادي بتقسيم العراق على نحو طائفي .. لذا فليكن شعارا من الآن ان مقاطعة الانتخابات القادمة مشروع وطني .



السبت ٢٦ ربيع الثاني ١٤٣٩ هـ   ۞۞۞  الموافق  ١٣ / كانون الثاني / ٢٠١٨ م


اكثر المواضع مشاهدة

مكتب الثقافة والاعلام القومي - لماذا حزب البعث ؟ ( دراسة في تحليل الأسباب والمراحل ) ( ١ )
منظمة المغتربين العراقيين في هولندا - شحن ٥٢٨ كيلو من الملابس والاحذية ولوازم اطفال و٦ عربات لكبار السن الى اهلنا النازحين والمهجرين في العراق ( الوجبة السادسة )
عاجل ... عاجل ... عاجل - الخطاب التاريخي للرفيق القائد عزة أبراهيم بمناسبة الذكرى ٧١ لتأسيس حزب البعث العربي الاشتراكي بتاريخ ٧ نسيان ٢٠١٨
ابو الضرغام العباسي - المستنتج من خطاب الليث الرابض في عرين النضال وقلب الخطر وشموخ النخيل وشرايين الفرات وذاكرة كربلاء الرفيق المجاهد عزة ابراهيم ( ح / ١ )
اللجنة التحضيرية - فلم - الجزء الاول / من الاحتفالية المركزية بمناسبة الذكرى ٧١ لتأسيس حزب البعث العربي الاشتراكي التي اقيمت في جنوب السويد / مالمو
مكتب الثقافة والاعلام القومي - الأمة العربية بحاجة اكثر من اي وقت مضى إلى فكر البعث الوحدوي التحرري النهضوي
سلمى الادريسي / رئيس اللجنة التحضيرية للاحتفاء بالذكرى السابعة لاغتيال القائد الخالد صدام حسين - مساهمات أحباب الشهيد باليوم التاسع من الاحتفاء بالذكرى السابعة لاغتيال الشهيد صدام حسين رحمه الله
قيادة قطر العراق لحزب البعث العربي الاشتراكي - تهنئ الحزب الشيوعي العراقي لمناسبة ذكرى تأسيسه
علي الدفاعي - تهنئة بمناسبة الذكرى ٦٩ لميلاد حزب البعث العربي الاشتراكي
المحامي محمد جواد محمد عطا الغرابي - بحث الطائفية العنصرية والعشائرية
حجي حمد - اللامركزية الادارية والفيدرالية ( المساويء والايجابيات )
ابــو دلـــف - تحية الوفاء والصمود لطلاب العراق بمناسبة حلول عيد الطالب
اللجنة المركزية لإحياء ذكرى الشهيد صدام حسين ورفاقه بالاشتراك مع مكتب المرأة لحزب البعث العربي الاشتراكي الأردني - مهرجان الطفل العربي الأول تحت شعار ( قوتنا بوحدنا )
منظمة الرصد والمعلومات الوطنيه - الى اللجان التنسيقيه لساحات العز والكرامه // فتشوا عن هذا الجاسوس في ساحات الاعتصام
قيادة قطر العراق - تحرير الفاو حافزنا الكبير لتحقيق النصر الحاسم
أحدث المواضيع المنشورة