هذا هو موقف البعث بما جرى ويجري في العراق وامتنا المحمدية ( الجزء الاول - الحلقة ٢٤ )

شبكة ذي قار
عبد الحسين البديري


1. ان يتقبل رفاق البعث النقد من ابناء شعبنا وامتنا في اطار ظروف المسيرة وليس بمعزل عن تلك الظروف وما واجهته المسيرة من تحديات ومعارك ومؤامرات.

2. ولو كانت القيادات المسئولة واعية وعارفة وعالمة بما خطط له الاعداء وبما يخططون له لما وقع الحزب في مطبات وانزلا قات خطيرة كادت ان تذهب به الى المجهول .

3. وان احتلال العراق قد اعاده الى عصر ما قبل ( الصناعة ) ، وكما ارادت الامبريالية الامريكية ،

4. صرح بذلك وزير خارجيتها قبل الاحتلال

5. وان ضحيا العراقيين تجاوز ( مليوني ) شهيد الى عام ( 2014 ) في معاركه مع قوى الغزو والاحتلال وبلغ عدد ( شهداء ) الحزب ( 160 ) الف شهيد الى عام ( 2014 . ( واحدث تغير ( ديمغرافي ) واسع وخطير للغاية وخاصة في بغداد ودمروا ( الصناعة والزراعة ) تدميراً كاملاً وشبكة ( الطرق ) العملاقة وشوارع ( المدن ) بحركة ( الدرع ) الذي انتشر في كل المدن العراقية ومنظومة ( الخدمات ) الاساسية للشعب ( الماء – الكهرباء - المجاري – الصحة – البيئة – المواصلات ومنظومة ( التربية والتعليم ) بكل مراحله ومراكز البحوث والمختبرات واثار ( الطائفية والعرقية والدينية ) وأججها وسعرها حتى مزقت لحمت الشعب العراقي الوطنية والإنسانية الحضارية وضع العراق على حافة ( التقسيم والتفتيت ) على الاسس ( الطائفية والدينية والعرقية والإقليمية وعطل مسيرة ( الحياة ) بل قتل الاحتلال كل معالم الحياة المادية والمعنوية في العراق ودمر منظومة ( الامن والغذاء والصحة ) معاً فاهلك الحرث والنسل .

6. وان التغير الديمغرافي حصل بشكل واسع وخطير للغاية وخاصة في بغداد ، لقد ادخلوا الى ( بغداد ) اكثر من ( مليونين ونصف ) ( ايراني مجنس عراقياً وغير مجنس وفيلي كردي مجنس عراقياً وغير مجنس ) ، الغير مجنسين منحوا الجنسية العراقية وهجروا من بغداد ما يقرب من ( الثلاث ) ملايين الى خارجها من جميع اطياف الشعب المعارضين للاحتلال ولعملائه الخونة حتى من ابناء الجنوب والفرات الاوسط ..

7. وان التغيير الديمغراقي في ديالى ثم حزام بغداد وصل الى ( 100% ) ثم في صلاح الدين وخاصة في يثرب والاسحاقي وريف بلد وريف الدجيل الى مدينة سامراء.

8. وان الشيعة والسنة ك ( مذاهب ) ضمن الدين ( الاسلامي ) الحنيف هم المكون الاساس والعام لشعب العراق ومعهم الاقليات الدينية الاخرى والعرقية وقد انصهر انتمائهم الديني والطائفي والمذهبي والعرقي في بوتقة عراقهم العريق بعمقه التاريخي والحضاري والإنساني .

9. ولقد وصل الانصهار والاندماج الى اعمق معانيه ين ما اسماه الاحتلال وعمليته السياسية ( السنة والشيعة ) الى اقوى مبانيه في عهد ثورة ( تموز ) المجيدة اذ حصل تداخل وتآلف واسع وعميق بين الاديان والمذاهب في عهد النظام ( الوطني ) وعلى امتداد ( الخمسة والثلاثون ) عام من عمر الثورة .

10. ولم يشهده العراق على امتداد تاريخ التواجد الديني والطائفي والعرقي فيه ، وقد شاعت وسادت الاسماء التاريخية للأمة في اوساطهم وشاع الزواج بين بعضهم البعض على نطاق واسع فاتسعت وتعمقت صلة الرحم التي هي من انجع الوسائل التي تقرب بين المتباعدين وتشد من لحمة المجتمع.

11. وان طريقة ادخال الطائفية البغيضة التخريبية التدميرية التكفيرية الى العراق عن طريق الغزو والاحتلال من قبل الحلف الامبريالي الصهيوني الفارسي الصفوي للعراق. فجاء بالطائفية بوجهها الاسود القبيح ، وجاءوا بالطائفيين بوجوههم الكالحة الى عراق التاريخ والحضارة .

يتبع ..
 



الخميس ٣٠ ذو الحجــة ١٤٣٨ هـ   ۞۞۞  الموافق  ٢١ / أيلول / ٢٠١٧ م


اكثر المواضع مشاهدة

قيادة قطر العراق لحزب البعث العربي الاشتراكي - بيــان حــول الاعـــدامـــات الجمـــاعيـــة فــي سجــن النــاصــريــــة
صلاح المختار - تـــوضيــــح لابــــــد منـــــــــه / مهـــــم للاطـــلاع
الجالية العراقية في النمسا - تتظاهر إحتجاجاً امام السفارة الأمريكية في فيينا
مجلس ادارة منتديات كتاب المقاومة العراقية - لكل مجاهد ورفيق مناضل شكر وتقدير لجهاده الاعلامي والنصيب هذه المرة للرفيق الغالي العزيز على قلوبنا الكاتب المجاهد ( الدكتور كاظم عبد الحسين )
ججو متي موميكا - من هو سعد المطلبي وما حقيقته ؟
ابن العراق مازن العراقي - اللهم اجعل بيننا وبين فارس جبل من نار
أبو فرات - يوم الأيام ٨ / ٨ / ١٩٨٨ , يوم النصر العظيم الذي أنتصر العراق على أيران
بلال الهاشمي - الخميني أصله هندي وهذا هو البرهان
د. احمد محيسن - معركة تحرير الأقصى من السرقه والضياع ...!!
موقع وجهات نظر - من نابلس الأسيرة إلى صدام حسين الشهيد ( صورة )
عشيرة الشهيد صدام حسين - تنعي فقيدها الدكتور الفريق عبد حميد محمود الخطاب الناصري
شعر د. أحمد حسن المقدسي - رثاء صدام حسين في ظل الواقع الحالي للعراق
يوسف الساعدي - مي أكرم ومخابرات الغرباوي ونانسي عجرم !!
د. حذيفه المشهداني - ذروة الإنتصار ان تنزع شرعية العدو
سعد السلمان - محمد باقر الناصري ... وسرقة مليارات ذي قار
أحدث المواضيع المنشورة