المصالحة الفلسطينيّة : من أجل دعم صمود شعب الجبّارين وتصعيد المقاومة وتسريع تحرير فلسطين

شبكة ذي قار
أنيس الهمّامي


( موقف نبض العروبة المجاهدة للثّقافة والإعلام )

أعلنت حركة حماس يوم الأحد 17/09/2017 عن استجابتها للجهود المصريّة الحميدة على درب تحقيق المصالحة الوطنيّة بين الفصائل الفلسطينيّة وأقدمت في خطوة شجاعة على حلّ اللّجنة الإداريّة في قطاع غزّة وتوجيهها نداء لحكومة الوفاق برئاسة رامي الحمدالله بتسلّم زمام الأمور وممارسة نشاطها وتحمّل مسؤوليّتها تجاه القطاع.

وتعتبر خطوة حماس كإجراء أوّليّ خطوة بالغة الأهمّيّة ذاك أنّها ستشكّل لبنة رئيسة على درب إنهاء الانقسام الفلسطينيّ المتواصل منذ 2007، وهو الأمر الذي سيمكّن الفلسطينيّين من تلافي التّداعيات الكارثيّة لحالة التّشرذم والتّفرقة والتّجاذبات السّياسيّة بين الفصائل الفلسطينيّة.

وتكتسي مبادرة حماس حظوة كبيرة لما تحمله في ثناياها من إدراك ووعي سياسيّين بأنّ توحيد الجهود ورصّ الصّفوف الفلسطينيّة بوّابة محوريّة ومدخل لا مناص منه لتخفيف معاناة شعب الجبّارين الشّاملة المتولّدة عن الانقسام من جهة، كما أنّها ضربة قاصمة للعدوّ الصّهيونيّ الذي استفاد كثيرا من تناثر الفلسطينيّين وتشتّتهم فسرّع من وتيرة جرائمه على مختلف الأصعدة ضدّ الفلسطينيّين وأرضهم ومقدّساتهم وحقوقهم كافّة.

ولا يجب في هذا الصّدد إسقاط أهمّية الخطوة الحمساويّة وتجريدها من أبعادها الزمانيّة حيث استبقت بأيّام قلائل موعد كلمة الرّئيس الفلسطينيّ محمود عبّاس أمام الجمعيّة العامّة للأمم المتّحدة، وهو ما من شانه أن يعزّز لا محالة من الموقف الفلسطينيّ ويفتح آفاقا واسعة لطرق أبواب عدّة وطرح مطالب كثيرة بقوّة ستعزّز خطوة المصالحة من حظوظ فرضها ولا ريب.

وبعيدا عن الغوص كثيرا في المسائل الفنيّة المتعلّقة بقرار حماس ودعوتها لأبي مازن وحركة فتح للسّماح الفوريّ لحكومة الحمدالله باستئناف مهامّها، فإنّ الأهمّ والأكثر إلحاحا اليوم هو السّعي لتوفير جميع ممهّدات نجاح المصالحة الفلسطينيّة واستثمار هذا التّطوّر النّوعيّ ومباركته ودعمه باعتباره ضرورة مصيريّة للفلسطينيّين ولما من شأنه أن يعود بالنّفع الكبير على قضيّتهم ومظلمتهم برمّتها. وإنّ هذا الدّعم والالتفاف حول إعلان حماس وما يقتضيه من خطوات مماثلة لا من حركة فتح فقط بل ولكلّ أبناء فلسطين الوطنيّين والمخلصين والمؤمنين بعدالة قضيّتهم فصائل ونخبا ومنظّمات وشخصيّات وطنيّة، لا يقتصر على جهة دون الأخرى بل ينبغي أن يكون دعما رسميّا عربيّا وجماهيريّا وشعبيّا معنويّا وسياسيّا وقانونيّا وديبلوماسيّا واقتصاديّا وذلك قصد إعادة القضيّة الفلسطينيّة لإطارها الصّحيح والتّاريخيّ باعتبار فلسطين قضيّة كلّ العرب لا مجال للتّنازل عنها أو التّراخي في العمل على نصرتها ودعمها لحين تحريرها تحريرا ناجزا من ربق الاغتصاب الصّهيونيّ الغاشم واستعادتها عربيّة من النّهر إلى البحر.

وإنّ من أبجديّات المنطق فيما يتعلّق بقضيّة فلسطين أن تسود الوحدة شعبها في وجه الآلة الصّهيونيّة الغاصبة المنتصبة على الأرض بقوّة السّلاح وبدعم القوى الامبرياليّة والاستعماريّة العالميّة، إذ لا معنى ولا جدوى لأيّ فعل مقاوم مهما بلغت فاعليّته مراتب متقدّمة ما لم يكن فعلا جامعا مدفوعا بعقيدة وحدويّة تحرّريّة ومستندة للالتفاف جماهيريّ شعبيّ واسع لا في الدّاخل الفلسطينيّ أو العربيّ فحسب بل وعلى مستوى العالم بأسره.

لقد تأذّى المسار الفلسطينيّ الثّوريّ التّحرّريّ المقاوم كثيرا بفعل الانقسام الذي عصف بالبيت الدّاخليّ، بقي مردود الاختراقات النّوعيّة التي أحدثها العقل الفلسطينيّ المقاوم داخل الجسد الصّهيونيّ الغاصب منقوصا وتأثيرها محدودا فضلا عن غياب استثمارها السّياسيّ ما قزّم تلك المشاهد البطوليّة الفدائيّة وأفرغها من محتواها في كثير من الأحيان. وفي المقابل، مكّنت تلك الحالة الانقساميّة الكريهة العدوّ الصّهيونيّ من هامش أكبر للمناورة داخليّا وخارجيّا، وأفلت مرارا من تبعات حماقاته وجرائمه التي ارتكبها بحقّ جماهير شعبنا العربيّ المقاوم في فلسطين الرّباط.

ولعلّ أخطر ما أنتجه الانقسام الفلسطينيّ وعاد بالأضرار الفادحة على قضيّة فلسطين يبقى تراجع المدّ التّضامنيّ معها محليّا وعربيّا ودوليّا إلاّ في حالات نادرة، ونزعم هنا أنّ رأب الصّدع ولمّ الشّمل الفلسطينيّ وجلوس الإخوة وشركاء المصير لطاولة الحوار بنوايا مخلصة للقضيّة عامل حاسم وصارم في استعادة ألق المظلمة الفلسطينيّة التّاريخيّة وإعادتها لمداراتها الصّحيحة كما أنّه سيؤدّي حتما لتغيّر كبير في السّياسات الدّوليّة ويعدّل بالتّالي في مواقف كبريات الدّول التي أطنبت في مجاملة العدوّ الصّهيونيّ ودعمه وتوفير ملاذات آمنة له في كلّ مرّة ضاعف من عدوانه على شعب الجبّارين.

ومن باب النّصيحة في هذا الصّدد - وهي نصيحة للدّعوة بالالتزام أقرب- فإنّنا وإذ نهيب بكلّ الفصائل الفلسطينيّة للتّسامي عن جراحات الماضي وتغليب مصلحة الوطن وقضيّة الجماهير في فلسطين السّليبة واستثمار هذه اللّحظة الفارقة وضرورة العمل على إنجاحها بالتّنازل والتّواضع والاحتكام للصّالح الفلسطينيّ حصرا، فإنّنا نؤكّد على ضرورة التّمسّك بنهج المقاومة المسلّحة سبيلا أوحد للتّحرير ولرفع المظلمة التّاريخيّة عن فلسطين المغتصبة وأهلها، ونوصي بوجوب النّاي بالسّلاح الفلسطينيّ المقاوم عن أيّ محاولات للتّدجين أو المصادرة لأنّه الضّامن الوحيد لبلوغ هدف التّحرير مهما طال الزّمن.

ويبقى من البداهة بمكان ههنا أن ينطلق الفلسطينيّون كافّة في دراسة شاملة وعميقة ومتأنّية لما يتعلّق بالمسار التّفاوضيّ والاتّفاقيّات المنجرّة عنه، والتّفكير جدّيّا في مراجعته مراجعة جذريّة لأنّه لم يعد من مجال لإنكار الأضرار الجسيمة التي ألحقها بالقضيّة الفلسطينيّة.

وإنّنا لا نشدّد على ضرورة التقاف مثل هذا التّطوّر المفصليّ من باب الادّعاء أو المسايرة ولكن لأنّه يتوافق والعقيدة الوحدويّة ويعبّر على روح الثّورة الفلسطينيّة والعربيّة الكبرى وينسجم انسجاما تامّا مع العقيدة المقاومة العربيّة الأصيلة، ذلك أنّ هذه الخطوة التي نريدها و فضلا عن أنّها بداية لمسار وحدويّ ثوريّ تحرّريّ حقيقيّ وشامل في الدّاخل الفلسطينيّ، جاءت بمبادرة مصريّة طموحة وشجاعة كما بيّنّا، وهو معطى على قدر كبير من الأهمّيّة ذلك أنّه يعبّر عن فشل تلك المحاولات السّاعية لعزل مصر عن محيطها العربيّ وتقليص دورها فيه، بما يفيد أنّ الالتزام الرّسميّ بالمصلحة الفلسطينيّة لم يتلاشى بل إنّه من المتوقّع أن يتصاعد بالنّظر للثّقل المصريّ في المنظومة العربيّة والدّوليّة ولمكانة أرض الكنانة في نفوس العرب والفلسطينيّين على حدّ سواء.

إنّ حماس بإعلانها عن حلّ اللّجنة الإداريّة في قطاع غزّة تخطو خطوة في الاتّجاه الصّحيح، وهو ما يدعو لوجوب تشجيعها على مزيد من العطاء لصالح فلسطين بالتّخلّي عن نوايا الاستفراد من جهة أو الانغماس في محاور معيّنة وأجندات بعينها، كما يدعو بقيّة الفصائل إلى احتضان حماس لتفعيل هذا المسار التّوحيديّ الجامع وإن كان في المهد وتصويب القلم والبندقيّة معا صوب العدوّ الصّهيونيّ حتّى التّحرير والنّصر المؤزّر لفلسطين كلّ فلسطين من النّاقورة إلى أمّ الرّشراش وشعبها فتبقى حرّة عربيّة أبد الدّهر.

إنّ موقفنا هذا يتجاوز الكثير من ملاحظات خطّنا القوميّ التّحرّريّ على بعض نهج حماس وتحالفاتها لأنّنا ننظر للمصلحة الفلسطينيّة والقوميّة بمنظار عمليّ بعيد عن الحزبيّة والتّشنّج والانغلاق .

أنيس الهمّامي
نبض العروبة المجاهدة للثّقافة والإعلام
تونس في ١٩ / ٠٩ / ٢٠١٧



الخميس ٣٠ ذو الحجــة ١٤٣٨ هـ   ۞۞۞  الموافق  ٢١ / أيلول / ٢٠١٧ م


اكثر المواضع مشاهدة

قيادة قطر العراق لحزب البعث العربي الاشتراكي - بيــان حــول الاعـــدامـــات الجمـــاعيـــة فــي سجــن النــاصــريــــة
صلاح المختار - تـــوضيــــح لابــــــد منـــــــــه / مهـــــم للاطـــلاع
الجالية العراقية في النمسا - تتظاهر إحتجاجاً امام السفارة الأمريكية في فيينا
مجلس ادارة منتديات كتاب المقاومة العراقية - لكل مجاهد ورفيق مناضل شكر وتقدير لجهاده الاعلامي والنصيب هذه المرة للرفيق الغالي العزيز على قلوبنا الكاتب المجاهد ( الدكتور كاظم عبد الحسين )
ججو متي موميكا - من هو سعد المطلبي وما حقيقته ؟
ابن العراق مازن العراقي - اللهم اجعل بيننا وبين فارس جبل من نار
أبو فرات - يوم الأيام ٨ / ٨ / ١٩٨٨ , يوم النصر العظيم الذي أنتصر العراق على أيران
يوسف الساعدي - مي أكرم ومخابرات الغرباوي ونانسي عجرم !!
بلال الهاشمي - الخميني أصله هندي وهذا هو البرهان
د. احمد محيسن - معركة تحرير الأقصى من السرقه والضياع ...!!
موقع وجهات نظر - من نابلس الأسيرة إلى صدام حسين الشهيد ( صورة )
عشيرة الشهيد صدام حسين - تنعي فقيدها الدكتور الفريق عبد حميد محمود الخطاب الناصري
شعر د. أحمد حسن المقدسي - رثاء صدام حسين في ظل الواقع الحالي للعراق
د. حذيفه المشهداني - ذروة الإنتصار ان تنزع شرعية العدو
سعد السلمان - محمد باقر الناصري ... وسرقة مليارات ذي قار
أحدث المواضيع المنشورة