هذا هو موقف البعث بما جرى ويجري في العراق وامتنا المحمدية ( الجزء الاول - الحلقة ١٩ )

شبكة ذي قار
عبد الحسين البديري


1. وان شعار تصدير الثورة قرار خطير جداً لم ينتبه له العرب الى اليوم ، وهو يعني غزو العرب وفق مشروع مدروس بعمق وشمول من قبل الآيات ومن قبل اهل العقد والحل وأهل العلم والدهاء والمكر في الامة الفارسية ، يعني غزو الامة واستعمارها تحت جناح تصدير المذهب.

2. لقد هيمنت وسيطرت ايران على اربع دول عربية ( العراق – سوريا – اليمن – لبنان ) وهي الان على مشارف تهديد واجتياح اقطار اخرى من الامة .

3. وان الذي اوقف مشروع تصدير الثورة الفارسية المبني على التهديد واجتياح اقطار اخرى من الامة هي عاصفة ( الحزم ) هذه العاصفة المتواضعة والمحدودة المهام والمحاصرة دولياً هي التي أوقفت سرعة الاجتياح الايراني ل ( اليمن ) وجعلتها تحسب الف حساب لأي خطوة تخطوها مستقبلاً للنيل من الامة.

4. ولولا عاصفة ( الحزم ) لانتهت ( اليمن ) في احضان ( الفرس ) ولتهيئة الفرصة لاجتياح ( البحرين وشرق المملكة العربية السعودية والكويت ) وبدون عناء مثلما اجتاحوا ( اليمن والعراق ولبنان وسوريا ) بواسطة أذرعهم القوية والغطاء الامبريالي الامريكي الصهيوني الغرب .

5. وان دور النسيج ( الاجتماعي ) الصفوي والموالي له في الانتماء والولاء والواسع في ( العراق ولبنان واليمن والبحرين وعموم الخليج والمملكة ) ان يكون تحت سلطة ( الفرس ) الصفويون لكونه معد ومسخر اليوم جزء منه من قبل ( ايران ) للقتال الى جانب مشروعها ( الاستعماري ) ضد وطنه وضد العرب وحصل هذا في العراق في ( القادسية ) الثانية على نطاق واسع ، واليوم يحصل في العراق على نطاق اوسع واخطر من قبل فيلق بدر وكل الاحزاب العراقية الصفوية مثل ( حزب الدعوة والمجلس الاسلامي الاعلى ) وأكثر من ( خمسين ) ميليشيا تنتمي الى ) ايران ) وتقاتل تحت رايتها.

6. وان مساوئ الجيرة الازلية بين ايران والعراق والأمة يؤدي الى سهولة التواصل والتداخل مع أذرعتها وسهولة تقديم الدعم وحتى القيادة المباشرة .

7. وان جزءاً من شعب العراق اليوم وهو ليس بالقليل ومن بعد فرسنته بالاستعمار الفارسي يعلن رسمياً انه سيقاتل مع ( ايران ) اذا حصلت حرب بين ( العراق ) و ( إيران ) ، وانه اصبح يقتل ضباط وجنود الجيش العراقي الوطني العظيم ، وأصبح يقتل ابناء شعبه على الهوية وعلى الاسم وعلى السكن ، ويعلن انتمائه العقائدي والوطني والقومي الى بلاد ( فارس ) ويتفاخر في انتمائه.

8. وان الخارطة الجديدة المرسومة للعراق بعد تسليمه لإيران تحدد بما يريدون احتلاله والسيطرة عليه واستعماره ثم ضمه الى ايران مستقبلاً ان لم يستطيعوا احتلال كل العراق وهضمه ، والتي تضم ( بغداد والجنوب والفرات الاوسط وكامل محافظة ديالى ومحيط بغداد شملاً الى صلاح الدين حتى مصافي بيجي شمالاً وحتى الطوز شرقاً بما فيها حقول النفط في حمرين ) ، ومن محيط ( بغداد غرباً الى بحيرة الثرثار وذراع الثرثار وذراع ناظم الثرثار وذراع دجلة وذراع الفرات والى الانبار صعوداً باتجاه السعودية حتى النخيب ، وكل مناطق جنوب نهر الفرات سدة الحبانية والرزازة وسد حديثة وبحيرة حديثة ومناجم الفوسفات ومصانع الاسمدة وكل ثروات الانبار وخاصة الغاز ) تقع ضمن الخارطة الجديدة . وما يبقى من ( العراق ) عدا اقليم ( كردستان ) هو الاقليم ( السني ) الذي سيقبل به عملاء وخونة الشعب من السنة والسنة منهم براء وذلك لكي تتحكم به وبهم ايران من خلال ما تتصدق به الحكومة المركزية او الاقليم الذي تتحكم به وتحكمه ايران وان خطة الميليشيات اليوم هو العمل وفق هذه الخارطة ..

9. وان فتوى السيستاني تمثل العنوان الابشع والصارخ والفاضح للاستعمار الفارسي للعراق ، وتمثل العنوان البشع والصارخ والفاضح والخطير لطائفية التحالف الوطني الحاكم وصفو يته وانتمائه الى ايران.

10. وان ( السيستاني ) يمثل الطائفية الصفوية الفارسية في العراق بكل معانيها وبكل اهدافها ونواياها بل هو رمز الطائفية الصفوية وعنوانها رغم الخلافات القائمة بينه وبين مذهب ولاية الفقيه .. فهو افتى لطائفته وفي سياق الدفاع عن الطائفة .

يتبـــــــــــــــع ...



الثلاثاء ٢١ ذو الحجــة ١٤٣٨ هـ   ۞۞۞  الموافق  ١٢ / أيلول / ٢٠١٧ م


اكثر المواضع مشاهدة

عبد الحسين البديري - هذا هو موقف البعث بما جرى ويجري في العراق وامتنا المحمدية ( الجزء الثاني - الحلقة ٥٦ )
مكتب الثقافة والاعلام للجبهة الوطنية العراقية - بيان صحفي / مناضلون ثابتون وثقتنا بانتصار ثوار العراق لا تتزحزح
ابــو دلـــف - تحية الوفاء والصمود لطلاب العراق بمناسبة حلول عيد الطالب
سيروان بابان - استثمار الإنسان العراقي بقانون اللجوء ليكون حصان طروادة لغزو الوطن
قيادة قطر العراق لـحزب البعث العربي الاشتراكي - ستبقى ذكرى ردة تشرين عنوانا لقدرة البعث على التحدي والانتصار
الدكتور سفيان عباس التكريتي - الدول العربية : لا لتدخلات وارهاب الملالي
الجبهة الوطنية العراقية - بيان الجبهة الوطنية العراقية وموقفها بشأن الدعوات الى قيام تحالفات وطنية للمعارضة العراقية
نزار السامرائي - أوراق عربية - مؤتمر القمة العربي المقترح عقده في بغداد ... هل هو لمواجهة الأخطار المحدقة بالأمة العربية ؟ أم لتجسير العوائق التي تعترض المشروع الإيراني في المنطقة ؟
عاجل - ثوار العشائر في تكريت يقطعون الطريق الرابط بين بغداد وتكريت وتقطع الامدادات عن قوات المالكي
صـــورة - نزوح الاهالي من حي صدام و الزهراء في الجانب الايمن لمدينة الموصل بسبب القصف العشوائي للجيش الصفوي المجرم
نسر العراق النقشبندي - صور / حرق عشرة منازل في الاعظمية ومن ضمنها الوقف السني من قبل الميليشيات الصفوية المجرمة
سيروان بابان - الرفيق المناضل عزة ابراهيم الدوري ( حفظكم الله ) القائد الاعلى للجهاد والتحرير الامين العام لحزب البعث العربي الاشتراكي قيادة في ميادين الجهاد والنضال والمقاومة
د. سامي سعدون - لمناسبة رحيل الاستاذ طارق عزيز (( جزء مستل من كتاب ( من اوراق سعادة السفير ) د. سامي سعدون ـ صادر في القاهرة عام ٢٠١٠ )) طارق عزيز ... الإنسان والقائد
أنيس الهمّامي - فــــي الــــرّدّ الصّـــريـــــح علـــى كـــذبــــة التّصحيــــــح
من رفيقك في العقيدة والجهاد كاظم عبد الحسين عباس - عراق المطيري ... أنت مقاتل لا تخشَ غير الله
أحدث المواضيع المنشورة