بيان الجبهة الوطنية بمناسبة ذكرى الايام التاريخية في شهر تموز / ايام تموزية خالدة في سفر التاريخ العربي والعراقي

شبكة ذي قار


من حق شعبنا العراقي ان يحتفي ويحتفل بذكرى ايامه الخالدة ويستلهم منها العبر والحكمة ورسم طريق مستقبل اجياله الصاعدة.

تبقى ثورة 14 تموز 1958 لؤلؤة الثورات الكبيرة وهي ثمرة ومحصلة جميع الانتفاضات الوطنية لشعبنا ضد سلطات الظلم والتبعية ومناهضة الهيمنة الاستعمارية البريطانية منذ استقلال العراق حتى يوم الثورة المظفرة.

وقد توفرت لتلك الثورة عوامل النجاح المؤزر في ظروف تعاون القوى الوطنية وتحالفها في جبهة الاتحاد الوطني 1956 بموازاة سعي ونجاح تنظيم الضباط الاحرار وتكاتفهم على انجاح الثورة وتفجيرها في موعدها المقرر، حيث تلقفها الشعب ليحولها الى ثورة شعبية تحررية شهد لها العالم الحر، بالاعتراف والترحيب ، الا ان تسلل عوامل الانشقاق والفرقة بين ضباطها وقادتها واخطاء القوى الوطنية وتخليها عن الالتزام بالتحالف الوطني قاد الى انحراف الثورة وتحولها عن مسارها المنشود. فدخل العراق في حقبة صعبة من الصراعات والانقلابات، كان الشعب العراقي بكل فصائله الوطنية ضحية، حتى تيسرت الفرصة مرة أخرى عندما اقترحت قيادة حزب البعث العربي الاشتراكي على بعض القوى الوطنية امكانية المشاركة في تنفيذ جوهرة الثورات في 17 تموز 1968 ، وفي مبادرة ونكران ذات تاريخية ومتفردة قل نظيرها، ورغم عدم استجابة البعض من تلك القوى الوطنية للمشاركة بتفجير الثورة، بسبب قصور في الرؤيا واليأس من التغيير وحسابات ضيقة بعدم استغلال تلك الفرصة التاريخية للثورة والتغيير الحقيقي المطلوب، الا ان قيادة حزب البعث العربي الاشتراكي أخذت على عاتقها مسؤوليتها التاريخية الشجاعة وشرعت في الاعداد والتخطيط للثورة وتفجيرها في موعدها، وظل الحرص على تعديل مسارها يوم 30 من تموز 1968 واضحا وجليا عندما حاول بعض العملاء والمشبوهين التسلل الى قيادتها والتسلط عليها، فخاب مسعاهم وانتصرت ارادة عراقية حرة لتعديل مسار التاريخ الثوري في بلادنا.

وعندما توطدت عزيمة الثورة وقوبلت بترحاب شعبي كبير لها شرعت حكومة الثورة في وضع منطلقاتها وشعاراتها موضع التطبيق حيث صححت ماقبلها من تركة ثقيلة فرضتها ظروف سياسية واجتماعية معقدة ، باعلان قرار العفو العام واطلاق سراح كافة المعتقلين السياسيين، وعودة المفصولين منهم الى وظائفهم ، وتصدت الثورة للقضاء على شبكات التجسس والعمالة بحزم، ثم عالجت بجرأة وريادة مشهود لها، بوضع الحل الأمثل للمشكلة الكردية، باصدار بيان 11 آذار 1970 ، واصدار قانون الحكم الذاتي بعدها ، وتلته قرارات ثورية اخرى، منها قانون تأميم النفط واستعادة سيادة العراق على ثرواته الوطنية ، ووفرت الدولة مجانية التعليم بكل مستوياته، والعلاج وفرص العمل، ومحو الامية كليا من عموم العراق، وشرعت في تنفيذ خطط التنمية الخمسية والانفجارية لاستغلال واردات النفط في التنمية المخططة.

وعلى المستوى الدولي عقدت اتفاقيات الصداقة والتعاون مع الاتحاد السوفيتي والاعتراف بجمهورية المانيا الديمقراطية وعملت على دعم كافة حركات التحرر الوطني العربية والعالمية وتوجته باعلان البيان التاريخي في الذكرى الخامسة للثورة في 17 تموز 1973 بتوقيع ميثاق الجبهة الوطنية التقدمية ، التي ارست تقاليد تعاون وطني جديد ، وتحالف يهدف الى تعميق انجازات الثورة الوطنية التحررية وتحقيق التنمية على كل الاصعدة لتشمل منجزاتها وخيراتها كل ابناء العراق ووضع العراق على مسار التقدم الاجتماعي والحضاري الذي شهد له الاعداء قبل الاصدقاء.

ان ظروف التآمر التي واجهت النظام الوطني والمسيرة التقدمية للبلاد كانت من الصعوبة استعراضها هنا في مثل هذا البيان المقتضب، ولكن ما فيه من العبر والاحداث ما يكفي ان يكون درسا بليغا لكل العرب والعراقيين، خاصة، عند التذكير بما تعرض له النظام الوطني في العراق من مؤآمرات وحروب وحصار وغزو واحتلال على مدى العقود والسنوات الماضية، وكلها محطات باتت دروسا وعبر لكل الاحرار والوطنيين الشرفاء، ومنها ان يتعلموا اسمى المعاني والعبر، واولها الحرص على بناء جبهة الشعب الوطنية الشاملة، كاداة ضامنة للانتصار المحتوم، و لاسترجاع سيادة العراق اولا، وطرد كل شكل من اشكال الاحتلال والنفوذ الاجنبي وعملائه ثانيا ، واستعادة هيبة جمهورية العراق مرة اخرى ثالثا ، والعيش في عراق كريم ، انشدت له الاجيال المتعاقبة آمالها، وقدمت من اجله قرابين الملايين من الشهداء والضحايا، دماء سخية لا زالت تتدفق مقاومة وارادة للتحرير على ارض الرافدين، فلا زالت جماهيرنا تحلم بالعراق وطنا شامخا ورائدا ومنتصرا يعيد ألق طموحات جميع العراقيين والعرب، بحضوره الوطني والقومي.

المجد لثورات تموز العظيمة واجيالها من الثوريين الشرفاء الاحرار.
المجد لشهداء العراق وبناة مجده وانتصاراته.


الامانة العامة للجبهة الوطنية العراقية
بغداد ١٤ - ١٧ تموز ٢٠١٧
 



الاحد ٢٢ شــوال ١٤٣٨ هـ   ۞۞۞  الموافق  ١٦ / تمــوز / ٢٠١٧ م


اكثر المواضع مشاهدة

تصريح الرفيق ابو علي الامين - الناطق الرسمي باسم قيادة قطر العراق لحزب البعث العربي الاشتراكي
شاكر عبد القهار الكبيسي - محطات أيمانية في الذاكرة
د. أبا الحكم - تعزية الى أخي ورفيقي العزيز اللواء الدكتور صفاء الجبوري / أبو أحمد رعاك الله
أنيس الهمّامي - المصالحة الفلسطينيّة : من أجل دعم صمود شعب الجبّارين وتصعيد المقاومة وتسريع تحرير فلسطين
صباح ديبس - السؤآل هل شاهدتم مثيل المشاهد كما هي في المرفق أدناه : في مناطق الفرات والجنوب العراقي ؟؟؟
متـــابـــع - صـــورة / هـــام وعـــاجـــل جــدا // مـن مصـادرنـا المـوثـوقـة جدا ١٠٠% طائرة المالكي سوف تقلع اليوم الساعة الــ ١١ صباحاً اي بعد ساعة من الآن هو وحاشيته سوف يهربون
بلال أحمد - حزب البعث رسالة لا سياسة ... ضد العائلية والطائفية والعشائرية والإقليمية
سلام الشماع - تدربهم مليشيات طائفية عراقية وهيأت لهم مقرات مرتزقة يتدربون في العراق لاستهداف السعودية والبحرين !
سيف الدين احمد العراقي - ارادة عراقية لاتقهر ( عملية رمضان مبارك ) ..... سطور ( ٢١ )
عاجل .. عاجل .. عاجل - التسجيل الكامل لخطاب القائد المجاهد المهيب الركن عزة ابراهيم الدوري بمناسبة الذكرى التاسعة والستون لتأسيس حزب البعث العربي الاشتراكي
من مواقع التواصل الاجتماعي - صور / هذا حال مستشفيات العراق في ظل حكم الفاسدين والساقطين
قصيدة للشاعر حجي حمد - رثـــــــــــــــــــــــاء بـغـــــــــــــــــــــــــــــداد
هارون محمد - للعباسية قصة تروى : حيوية المغتربين العراقيين تغيظ مستوطني ارض الرافدين
عبد الحسين البديري - هذا هو موقف البعث بما جرى ويجري في العراق وامتنا المحمدية ( الجزء الاول - الحلقة ٢٤ )
الرفيق المقاتل أبو بكر ابن الاعظمية - هل لمصلحة امن واستقرار العراق أم حفاظا لامنهم واستقرارهم ؟
أحدث المواضيع المنشورة