بيان رقم ١٣٢ حول قانون حجز ومصادرة اموال اركان ( النظام السابق )

شبكة ذي قار
القيادة العامة للقوات المسلحة


بسم الله الرحمن الرحيم
﴿ إِنْ يَمْسَسْكُمْ قَرْحٌ فَقَدْ مَسَّ الْقَوْمَ قَرْحٌ مِثْلُهُ وَتِلْكَ الْأَيَّامُ نُدَاوِلُهَا بَيْنَ النَّاسِ وَلِيَعْلَمَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا وَيَتَّخِذَ مِنْكُمْ شُهَدَاءَ وَاللَّهُ لَا يُحِبُّ الظَّالِمِينَ ۝ وَلِيُمَحِّصَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا وَيَمْحَقَ الْكَافِرِينَ   صدق الله العظيم

القيادة العامة للقوات المسلحة
بيان رقم ( ١٣٢ ) حول قانون حجز ومصادرة اموال اركان ( النظام السابق )

يا ابناء شعبنا العراقي العظيم
ايها الاحرار في امتنا العربية المجيدة
ايها المقاتلون البواسل من ابناء جيش العراق العظيم والقوات المسلحة الباسلة ومن رفاق العقيدة والسلاح حياكم الله اينما كنتم .. وبعد ...
منذ عدة أيام ونحن نتلقى اشارات متباينة حول أقرار مايسمى بقانون حجز ومصادرة الاموال المنقوله وغير المنقولة لاركان النظام السابق وبضمنهم العسكريين من رتبة عميد فما فوق ، هذا القانون الجديد السيء والمبهم وغير الواضح والذي كان يأمل الجميع بانه سينهي العمل بقرارات مجلس الحكم المنحل الرقم ( 76 ) و ( 88 ) واللذان الحقا الغبن الفاحش بالكثير من ابناء شعبنا الصابر المرابط حيث أسيء تطبيقهما بشكل واسع ونهبت الكثير من الاموال والعقارات او تم بيعها باثمان بخسة الى المتنفذين والفاسدين من اركان الدولة الجديدة تحت هذه القرارات ، الا انه مثل نوعا جديدا من الظلم والاجحاف بحق الكثيرين من بناة العراق ومن الابطال الذين امتزجت دماءهم وعرقهم بتراب العراق الطاهر الذي دافعوا عنه باغلى مايملكون لسنوات طويله وكانوا مثالا في الوطنية والتضحية والفداء.

ايها الاحرار في كل مكان
ان من يمثل شعب العراق لايمكن له ان يتبنى مثل هذه القوانين والقرارات التي اصابت ابناء شعبنا بالسوء والاذى وأذكت وساهمت في نشر الفساد وبذور الفتنة التي ستصيب الجميع اجلا ام عاجلا ، وأننا نقول أن من ساهم في تشريع مثل هذه القوانين لن يمثل ابدا شعب العراق العظيم سواء كان عمله تشريعيا او تنفيذيا ، وذلك لانها لاتمثل مصالح وحاجات شعب العراق في هذه الفترة من تاريخه المجيد بل تمثل تماشيا مع رغبات ومطالب جهات خارجية لاتحب الخير لاهلنا في العراق الجريح، واننا لانشك ان هؤلاء ممن ينطبق عليهم قول الله عز وجل في سورة العنكبوت ﴿ وَلَيَعْلَمَنَّ اللَّهُ الَّذِينَ آَمَنُوا وَلَيَعْلَمَنَّ الْمُنَافِقِينَ۝ وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا لِلَّذِينَ آَمَنُوا اتَّبِعُوا سَبِيلَنَا وَلْنَحْمِلْ خَطَايَاكُمْ وَمَا هُمْ بِحَامِلِينَ مِنْ خَطَايَاهُمْ مِنْ شَيْءٍ إِنَّهُمْ لَكَاذِبُونَ ۝ وَلَيَحْمِلُنَّ أَثْقَالَهُمْ وَأَثْقَالًا مَعَ أَثْقَالِهِمْ وَلَيُسْأَلُنَّ يَوْمَ الْقِيَامَةِ عَمَّا كَانُوا يَفْتَرُونَ ۝ ..

ايها الاحرار في كل مكان
ان هذا القانون الجائر والتعسفي والظالم زاد من عدد المشمولين في القرارات السابقه وشمل شرائح اجتماعية أكبر واننا نستغرب انه وبعد اكثر من اربعة عشر عاما شمل درجات ورتب محدده من الذين كان لهم شرف الدفاع عن العراق العظيم خلال حرب القادسية المجيده تجاه الريح الصفراء القادمه من الشرق ، وان الذين ساهوا في تشريعه وتنفيذه أضافوا جريمة اخرى تضاف الى الجرائم السابقة التي ارتكبت بحق هؤلاء الابطال من ابناء شعبنا ، تلك الجرائم التي تمثلت بالطرد من الوظيفه والتهجير والقتل والاعتقال والملاحقة وتحديد فرص العمل والكثير غيرها ، وهو في كل الاحوال يعبر عن تنفيذ مطالب واحقاد المرتبطين باعداء العراق وانه لايساهم في تحقيق السلم الاجتماعي الذي ينشده الجميع في عراقنا الجريح.

ان القيادة العامة للقوات المسلحة ترفض هذا القانون الجائر وغير المنصف والذي يخالف كل الاعراف والقوانين التي تتعلق بالملكية الخاصة كما انه يختص بقضايا مهمة تتعلق بشرائح واسعة وبأثر رجعي لاتقبلها الشرائع السماوية ولا القوانين الوضعية والانسانية ،واننا نقول ( لايضيع حق وراءه مطالب ) مهما امتدت السنوات وتبدلت الايام وان غدا لناضره قريب .

عاش جيش العراق الباسل المجيد صاحب المآثر والبطولات
عاش شعبنا العراقي الأبي شعب الأحرار والثوار
والمجد كل المجد لشهداء العراق العظيم وقواتنا المسلحة في ملاحمة الوطنية المباركة
وما النصر إلا من عند الله العزيز الحكيم

القيادة العامة للقوات المسلحه
بغداد المنصوره باذن الله
أواخر نيسان ٢٠١٧
 



السبت ٣ شعبــان ١٤٣٨ هـ   ۞۞۞  الموافق  ٢٩ / نيســان / ٢٠١٧ م


اكثر المواضع مشاهدة

تصريح الرفيق ابو علي الامين - الناطق الرسمي باسم قيادة قطر العراق لحزب البعث العربي الاشتراكي
شاكر عبد القهار الكبيسي - محطات أيمانية في الذاكرة
د. أبا الحكم - تعزية الى أخي ورفيقي العزيز اللواء الدكتور صفاء الجبوري / أبو أحمد رعاك الله
عبد الحسين البديري - هذا هو موقف البعث بما جرى ويجري في العراق وامتنا المحمدية ( الجزء الاول - الحلقة ٢٤ )
عــاجــل / - بيان قيادة جيش رجال الطريقة النقشبندية ينذر فيه ما يسمى بـ ( الحشد الشعبي ) الموالي لملالي طهران المجوس والميليشيات الطائفية والعنصرية من دخول مدينة الموصل
أنيس الهمّامي - المصالحة الفلسطينيّة : من أجل دعم صمود شعب الجبّارين وتصعيد المقاومة وتسريع تحرير فلسطين
ماهر التويتي - رمز شيطاني في علم إيران
الرفيق ابو يزن مسؤول مكتب الطلبة والشباب تنظيمات الأنبار - تهنئة الى الرفيق القائد المجاهد عزة ابراهيم الامين العام لحزب البعث العربي الاشتراكي أمين سر قيادة قطر العراق القائد الاعلى للجهاد والتحرير
الرفيق أمين سر قيادة فرع أبو جعفر المنصور - تنظيمات بغداد الكرخ - تهنئة الى الرفيق القائد المجاهد عزة ابراهيم الامين العام لحزب البعث العربي الاشتراكي أمين سر قيادة قطر العراق القائد الاعلى للجهاد والتحرير
صباح ديبس - السؤآل هل شاهدتم مثيل المشاهد كما هي في المرفق أدناه : في مناطق الفرات والجنوب العراقي ؟؟؟
سيف الدين احمد العراقي - ارادة عراقية لاتقهر ( عملية رمضان مبارك ) ..... سطور ( ٢١ )
من مواقع التواصل الاجتماعي - صور / هذا حال مستشفيات العراق في ظل حكم الفاسدين والساقطين
قصيدة للشاعر حجي حمد - رثـــــــــــــــــــــــاء بـغـــــــــــــــــــــــــــــداد
نسر العراق النقشبندي - صورة / مقتل المجرم الارهابي النقيب في القوات المليشياوية المجرمة ( زين العابدين العبيدي )
متـــابـــع - صـــورة / هـــام وعـــاجـــل جــدا // مـن مصـادرنـا المـوثـوقـة جدا ١٠٠% طائرة المالكي سوف تقلع اليوم الساعة الــ ١١ صباحاً اي بعد ساعة من الآن هو وحاشيته سوف يهربون
أحدث المواضيع المنشورة