إعـــــلان النفيــر فـــي يــــوم الأسيــــر

شبكة ذي قار
ثائر حنني / بيت فوريك – فلسطين المحتلة


تطل علينا هذه الأيام ذكرى يوم الأسير الفلسطيني السابع عشر من نيسان الخالد في ذاكرة الشعب العربي الفلسطيني ..هذا الشعب الذي وقعت بحقه أكبر مظلومية في التاريخ البشري لما يكابده تحت طائلة الاعتقالات الجماعية الواسعة,حيث زجت سلطات الاحتلال الصهيوني قرابة المليون فلسطيني في أتون سجونها وزنازينها المظلمة خلف القضبان والأقبية حالكة السواد من أصل خمسة ملايين فلسطيني تقريبا ممن لا زالوا متشبثين بأرضهم رغم القتل والقمع والحصار والتجويع وسياسة الترانسفير الممنهجة.

لقد فاقت ممارسات الاحتلال القمعية وإجراءاته التعسفية بحق شعبنا الأعزل حدود التصور البشري وقدرة منظمات الإنسان الحقوقية العالمية على معالجة المعضلة الفلسطينية أمام الحقائق المذهلة والتجاوزات المرعبة للقانون الدولي وتحديدا تلك المتعلقة بحقوق الإنسان الفلسطيني وخصوصا ونحن نتحدث عن أرقام ومعطيات خيالية تفيد باعتقال مئات الآلاف من الأطفال والرجال والنساء والشيوخ من أبناء شعبنا ,وحجم النتائج المدمرة والكارثية في كافة المجالات والشؤون الحياتية والمعيشية المترتبة على أعمال الأسر والاعتقال على هذا النحو البشع.

تأتي هذه الذكرى بعد مضي تسعٌ وستون عاماً على احتلال فلسطين ونكبتها وفي الوقت الذي لا زال فيه المجتمع الدولي يقف عاجزاً عن كبح جماح العدوان الصهيوني ومختلف ممارساته وإجراءاته القمعية الشوفينية بحق شعبنا العربي الذي يرزح تحت نير الاحتلال البغيض, ولا زالت معاناته وعذاباته إلى يومنا هذا وتتكرر في كل يوم ,ويزداد معها العدو صلفاً وغلواً في جريمته ودون وازع من ضمير أو رادع أممي حقيقي ,وبغطاء كامل من قبل الولايات المتحدة الأمريكية التي تدعي زوراً وبهتاناً رعايتها السلم والأمن الدوليين ,وتتشدق ليل نهار بإكذوبة الديمقراطية وحقوق الإنسان بالرغم من فضائح جنودها المحتلين في العراق وأبو غريب الشاهد الحي على الصورة والأخلاق الأمريكية الداعمة والمساندة أبدا للاحتلال الصهيوني وجرائمه.. والرديفة تماماً لأخلاق الكولونيالية الصهيونية.

وتأتي هذه الذكرى أيضاً في الوقت الذي لا زال فيه أكثر من سبعة آلاف أسير فلسطيني يقبعون خلف القضبان الحديدية في باستيلات النازية الجديدة منهم المئات ممن يخضعون للأحكام المؤبدة ( 480 ) وأكثر من مائتي طفل ( 200 ) والعشرات من النساء ( 27 ) ممن يتعرضون لأبشع ألوان التعذيب والمعاناة والقهر والعزل والحرمان,إضافة لأكثر من ألف وسبعُ مائة ( 1700 ) حالة مرضية داخل السجون ( 87 ) منهم في حالة الخطر الشديد ويتعرضون للإهمال الطبي المتعمد,ولا ننسى في هذا السياق الأسرى الذين تعرضوا للتصفية الجسدية بعد اعتقالهم وقد بلغ عددهم حتى اللحظة قرابة المائتين وستون شهيداً ( 260 ) .

وإزاء هذه المعطيات والحقائق المفزعة والأرقام المذهلة لأعداد الأسرى وأوضاعهم المأساوية وما يتعرضون له في الأسر وبعد الإفراج من تدمير على الصعيد الشخصي والذاتي وبالتالي الكل الوطني وخصوصاً ونحن نتحدث عن قرابة المليون ممن تعرضوا للأسر بواقع خمس الشعب الفلسطيني ,وعليه فإننا مطالبون كجهات رسمية وشعبية في آن واحد بذل كل الجهود الممكنة وشتى الوسائل والطرق الكفيلة بإيجاد حلول عملية لمعضلة الأسرى داخل السجون وخارجها من منطلقات وطنية ودون تمييز على الاعتبارات السياسية والأيدلوجية وضرورة وضع حد نهائي لمعاناة شعبنا وأسراه داخل سجون الاحتلال ,والعمل ليل نهار وبشكل متواصل مع منظمات المجتمع الدولي المعنية بحقوق الإنسان وحماية الأسرى زمن الحروب, بهدف إغلاق ملف الأسر الجماعي والفردي الذي تعرض له شعبنا منذ النكبة وحتى اليوم, مع التأكيد على ضرورة رفع ملف الأسرى والجرائم المرتكبة بحقهم أمام الجنائية الدولية كجزء لا يتجزأ من مجموع الجرائم التي اقترفتها قوات الاحتلال بحق الشعب العربي الفلسطيني .

ومع بدء نهار السابع عشر من نيسان عام 2017 م أعلن المئات من المعتقلين في سجون الاحتلال الصهيوني إضرابهم عن الطعام وولوجهم معركة الأمعاء الخاوية ضد السجان رفضا لسياسة القمع والتنكيل التي تمارسها سلطات الاحتلال بحقهم, وكذلك الظروف القاسية والصعبة التي يكابدها أسرانا البواسل في سجون الفاشية الصهيونية في أكبر إضراب لهم منذ سنين طويلة مما يدفعنا للوقوف إلى جانبهم بكل الوسائل والطرق وتصعيد الحراك الشعبي والرسمي المساند لهم في إضرابهم حتى ينصاع الاحتلال وسلطاته المجرمة لكافة مطالبهم العادلة.



الخميس ٢٣ رجــب ١٤٣٨ هـ   ۞۞۞  الموافق  ٢٠ / نيســان / ٢٠١٧ م


اكثر المواضع مشاهدة

الرفيق عبد الامير عباس الحسيني - كيــف يحكـــم اليهـــود العـالـــم
بيان صحافي - صــــادر مــن​ ​حــزب البعــث العـربـي الاشتـراكـي ( الأصــل )​
أحمد مناضل التميمي - البعثيــون أثبــت مـــن الجبـــال الـــرواســــي
الاتحاد العام لشباب العراق في المهجر - مهرجان التضامن مع الشابة الفلسطينية الأسيرة عهد التميمي
صلاح المختار - هل يمكن تغيير السياسة الامريكية تجاهنا ؟ ( ٢ )
الرفيق الدكتور أبو الحكم - تحولات مفصلية نحو بلورة نظام دولي جديد ( أي قطبية تصلح لهذا النظام ؟ ) ( الحلقة - ٧٦ )
المهندس صهيب الصرايرة - من الباب الشرقي ( الشرجي ) الى باب المعظم
جومرد حقي إسماعيل - بين يدي ، البيان الختامي للمؤتمر الشعبي العربي .. الحلقة السابعة ( الأخيرة )
ماهر التويتي - رمز شيطاني في علم إيران
قيادة قطر العراق لحزب البعث العربي الاشتراكي - تنعي الرفيق المناضل والشاعر الكبير كمال عبد الله زويد الحديثي
مهند الحاج علي - بعثـــــان يتنــــــافســــــان جنـــــــوبــــــــاً
عبده سيف - الكــادر الحــزبــي / صفــاتــه .. مهمــاتــه .. حقــوقــــه
نسر العراق - فيديو / فلاح عراقي من محافظة ذي قار صدام أشرف منكم ماخلانا نشرب مي خايس
صــورة / - مقتل المجرم محمد الغراوي مساعد ابو مهدي المهندس نائب رئيس مليشيات الحقد الصفوي في قاطع سامراء ليلة امس
يحي ﻣﺤﻤﺪ ﺳﻴﻒ - من اعلام البعث / ابو موسى الكاظم - وتاسيس البعث في اليمن ( حلقة 1 )
أحدث المواضيع المنشورة