بيان رقم ( ١٣١ ) في الذكرى ٢٩ لتحرير الفاو مدينة الفداء وبوابة النصر العظيم

شبكة ذي قار
القيادة العامة للقوات المسلحة


بسم الله الرحمن الرحيم
﴿ إِنْ يَنْصُرْكُمُ اللَّهُ فَلَا غَالِبَ لَكُمْ وَإِنْ يَخْذُلْكُمْ فَمَنْ ذَا الَّذِي يَنْصُرُكُمْ مِنْ بَعْدِهِ وَعَلَى اللَّهِ فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُؤْمِنُونَ أل عمران الاية ١٦٠
صدق الله العظيم

القيادة العامة للقوات المسلحة
بيان رقم ( ١٣١ ) في الذكرى ٢٩ لتحرير الفاو  مدينة الفداء وبوابة النصر العظيم


يا ابناء شعبنا العراقي العظيم
ايها الاحرار في امتنا العربية المجيدة
ايها المقاتلون البواسل من ابناء جيش العراق العظيم والقوات المسلحة الباسلة ومن رفاق العقيدة والسلاح حياكم الله اينما كنتم .. وبعد ...

تمر علينا في هذه الايام الذكرى التاسعة والعشرون لتحرير مدينة الفاو ( مدينة الفداء وبوابة النصر العظيم ) في القادسية المجيدة من مخالب العدوان الايراني والذي تمكن من احتلالها في عام 1986 بعد معارك بطوليه طاحنه خاضها جيش العراق الباسل على تخومها واطرافها، تمكن حينها العراقيون من ايقاف زحف العدو المجرم الذي دفع باللألوف من خيرة قطعاته وبالاستفادة من طبيعة الارض الرخوه هنالك في مناطق المملحة ، لقد حاول العدو الايراني في تلك المعركة السيطرة على مدينة أم قصر الميناء العراقي الرئيسي في جنوب العراق كمرحلة ثانية لهجومهم ، وبالوقت نفسه يكون مجاورا لدولة الكويت كما كان يدعي في ملالي طهران في تصريحاتهم، وكان هذا العمل تمهيدا للاندفاع لاحقا واحتلال مدينة البصرة الحبيبة ، ولكن قواتنا الباسلة تمكنت أنذاك من ايقاف اندفاعاته وحصره في مدينة الفاو والمناطق القريبة منها بعد ان قدمت تضحيات كبيرة خلال مرحلة التصدي وايقاف الخرق ، ولتأخذ بعدها فترة من الزمن وتقوم بالتمهيد وتهيئة مسرح العمليات واعداد القطعات اللازمة لتحريرها وطرد الغزاة منها.

وفي مخادعة استراتيجية مشهودة وعلى ضوء خطة محكمة صاغتها عقول وأفكار وأنامل نخبة من رجال العراق الميامين وباشراف مباشر من القائد العام للقوات المسلحة انطلقت معركة تحرير هذه المدينة الباسله باندفاع عزوم من قيادات الحرس الجمهوري والفيلق السابع والتي كان يقودها رجال أشداء مؤمنين بالله والوطن صقلتهم تجارب الحرب واثبتت شجاعتهم وخبرتهم وقدرتهم على المنازلة والتحدي وليتمكنوا من انتزاع مدينة الفاومن أيدي الغزاة في أقل من ( 35 ) ساعة.

أيها الاحرار في كل مكان
ماكان لنصر الفاو ان يتحقق لولا توحد العراقيون تحت راية واحدة بكل أطيافهم وأعراقهم وقومياتهم ولم يكن ليتحقق لولا ان الذين أعدوا وخططوا وقادوا المعارك هم من ابناء العراق الاحرار الاباة والذين قدموا انفسهم فداء للعراق وترابه الطاهر ، ولذلك فان درس الفاو لابد ان يكون نموذجا وعنوانا بارزا لكل من أمن بالعراق حرا عزيزا مستقلا موحدا يقوده ابناءه الاحرار الذين لاتربطهم بالاجنبي أي رابطة وان رابطهم الوحيد هو مع العراق الذين تعشقوا محبته وتعمدوا بترابه الغالي ووضعوا تراثه وتاريخه ومجده في حدقات العيون.

أيها الاحرار في كل مكان
وفي هذه المناسبة الخالدة نحيي شعبنا الصابر المجاهد ولانقول الا المجد والفخار للقادة الابطال الذين ساهموا بالتخطيط والقيادة والادارة لملحمة الفاو المجيدة ( مدينة الفداء وبوابة النصر العظيم ) مستندين الى تاريخ بلادنا العظيمة وتراثها الخالد ،، والاعتزاز والفخر لكل المقاتلين الذين كان لهم شرف المساهمة في ملحمة تحرير الفاو مدينة النخيل والملح والحناء ،، والرحمه والجنة والخلود لشهداء العراق والقوات المسلحة الباسلة من الذين تربوا على الوطنية وشربوا حليب الشرف والغيره والكرامه ،، وتحية لكل يد أمسكت بالبندقية في مثل هذا اليوم وهي تتقدم بخطى ثابته نحو أهدافها مرفوعة الرأس منتصبة القامة مكشوفة الصدر ، ولم تتلوث بمصافحة محتل وغازي ، ولكل قلب حافظ على سلامة الموقف الى جانب الوطن ،، وتحية للعقول الرائعة حتى وان كانت تحت تراب المجد والفخار والتي خططت لمعركة تحرير الفاو بكل صفحاتها المجيدة.

وفي ذكرى الفاو الحبيبة ليس لنا الا ان نفخر برجالها وابطالها ونؤكد لهم ان الروح الوطنية والايمان العالي بالله والوطن التي ضحوا بارواحهم من اجلها ومن اجل رفعتها ستبقى في صدورنا وقلوبنا وضمائرنا وستبقى فخرا و حافزا لنا للعطاء من اجل استقلال العراق وسيادته ونقول تحية لكل شريف يشعر بالفخر والاعتزاز بهذا اليوم المجيد حتى الذين يفخرون به داخل نفوسهم ، والعار والشنار لكل من خان العراق وتربته الطاهره وتاريخه المجيد ، وليبقى ابناء العراق يتغنون بمجد الفاو ويعتبرونها حافزا لتجديد العزم للمحافظة على بلادنا العزيزه وتربتها الطاهره.

عاش جيش العراق الباسل المجيد صاحب المآثر والبطولات عاش شعبنا العراقي الأبي شعب الأحرار والثوار والمجد كل المجد لشهداء العراق العظيم وقواتنا المسلحة في ملاحمة الوطنية المباركة.

القيادة العامة للقوات المسلحه
بغداد المنصوره باذن الله
٢١ رجب١٤٣٨ هـ
١٨ نيسان ٢٠١٧ م
 



الثلاثاء ٢١ رجــب ١٤٣٨ هـ   ۞۞۞  الموافق  ١٨ / نيســان / ٢٠١٧ م


اكثر المواضع مشاهدة

صلاح المختار - قتلونيـــــــــــــــــــــــا !
جومرد حقي إسماعيل - النَفَس الحقير .. في منهاج الخنازير ( حول مشروع كتاب جرائم البعث )
شبكة العز الاعلامية - برقية لمناسبة اغتيال المناضل الدكتور سالم حسين المرشدي
سعد الرشيد - ( جــــرائـــــــم البـعــــــــث )!!
صلاح المختار - الحـــــرب لمــــــن تخــــــــــدم الان ؟
كلمة الاتحاد الوطني لطلبة العراق - بحلول الذكرى السادسة والخمسين لتأسيسه
الاتحاد الوطني لطلبة العراق - فرع الأنبار - تهنئة بمناسبة حلول الذكرى السادسة والخمسين لتأسيس الاتحاد الوطني لطلبة العراق
حسن خليل غريب - ليس المجرم من يبني دولة وإنما المجرم من يهدم أركانها
الاتحاد العام لشباب العراق في المهجر - يعزي طلبة العراق بأستشهاد الأستاذ الدكتور سالم حسين المرشدي
كلمة المكتب التنفيذي لهيئة طلبة وشباب العراق / تنظيمات داخل القطر - بمناسبة الذكرى السادسة والستون لعيد الطالب الاغر
عبد الحسين البديري - هذا هو موقف البعث بما جرى ويجري في العراق وامتنا المحمدية ( الجزء الثاني - الحلقة ٥٧ )
ابــو دلـــف - تحية الوفاء والصمود لطلاب العراق بمناسبة حلول عيد الطالب
التيار القومي العربي الديمقراطي في ألأردن - برقية تعزيه و مواساة الى الرفاق المناضلين المجاهدين امين سر واعضاء قيادة قطر العراق بوفاة الرفيق الدكتور سالم حسن المرشدي
ابو فرح - تعزية / باستشهاد الاستاذ سالم المرشدي
الحزب الشيوعي العراقي - اللجنة القيادية - تعزية بوفاة المناضل الدكتور سالم حسين المرشدي
أحدث المواضيع المنشورة