نهـــائيـــات أكـــروبــاتيـــك العــم ســــام

شبكة ذي قار
صلاح المختار



عندما تقتل الخراف راعيها تغزو الذئاب مراعيها
حكمة

الصينيون يعدون ابطال اكروباتيكهم منذ نعومة اطفالهم فيدخلونهم معاهد خاصة ويحولون اجسادهم الى مادة سهلة الطي واللي لدرج تتخيل معها ان العمود الفقري غير موجود مع انه موجود ويسند كل الجسم ، وكذلك اولاد العم سام فهم يعدون لعملهم لمدة تقرب من نصف قرن يقومون خلالها بتطويع عقول الشعوب تدريجيا وفي سياق زمن طويل يجعل عملية التطويع تبدو طبيعية بل ضرورية رغم انها تتنافى مع كافة تقاليد الشعوب الاخرى ومفاهيمها الراسخة . فتسخين الحديد لمدة طويلة على نار هادئة يجعله مادة يستطيع الحداد حتى لو كان طفلا اعادة قولبته وفقا لما يريد . انها مهنة خداع العقل باذلال الجسد تلك هي التي تمكن اولاد العم سام من اجبار الملايين على قبول ما كانت ترفضه وتعده كفرا وانحرافا لايمكن حتى تصور قبولهما .

1- لم يعد مخفيا وجود ستراتيجية ثلاثية امريكية صهيونية فارسية مشتركة تقوم على انهاء الامة العربية وكيانها القومي من خلال تفتيت الاقطار المكونة لها بأشعال فتن طائفية وعرقية وانهاء الاف السنين من عضوية الهوية القومية العربية بهدف تمكين المشروع الرأسمالي من مواصلة توسعه وترسخه في واحد من اهم مراكز الثروة والموقع الجيوبولتيكي ، ناهيك عن الخلفية التاريخية التي تؤرق عبيد النزعات الصليبية والصهيونية والفارسية التي تقوم على الانتقام من العرب ، خصوصا من البابليين العرب ، والرغبة في اذلالهم واستئصال نسلهم . لتعرفوا تفاصيل هذه الحقيقة ضعوا في باحث غوغل ( Google search ) عبارات الحروب الصليبية والحروب بين العرب والفرس وعبارة ( الاسر البابلي ) ستجدون الاف الصفحات التي توضح بالتفاصيل جذور ما يحدث الان في الوطن العربي .

2- السير وفقا للخطة الجديدة كان بخطوات بطيئة جدا لاجل تأمين الطريق بدأ قبل اكثر من قرن وفي نهاية السبعينيات جاءت مرحلة استخدام الدين والطائفية والجذور العرقية كوسيلة لتفيت الاقطار العربية وانطلقت جحافل تلك الخطة من افغانستان واسرائيل الشرقية تحرك بيادقها يد فنان ماهر يعرف كيف يقنع البيدق بالتحرك وفقا لما يريد ومع ذلك يقنعه بانه يمارس ارادته الحرة ويحقق اهدافه الخاصة كما فعل خميني ! وقبلها كانت يد نفس الفنان قد اعدت انور السادات ليقوم بكسر اقوى حواجز العرب المعتقدية والنفسية والستراتيجية وهو الحاجز الصهيوني ، وكانت خطوة السادات بزيارة القدس هي المقدمة الطبيعية التي اكملتها خطوة وصول المجاهدين الافغان الى موقعهم ( الجهادي ) بأداء العاب الاكروباتيك الاكثر خطورة واثارة للدهشة واحيانا للصدمة كما نرى ذلك الان في داعش وكيف انها تمارس اخطر الالعاب التي لايتقنها الا من درب طويلا .

3- غزو العراق الذي بدأ في مثل هذا اليوم من عام 2003 كان الخطوة الاساسية في تهديم ( ملك العرب ) طبقا للتعابير التي استخدمتها النخب القومية الفارسية بعد فتح بلاد فارس مباشرة ، ولم يكن غزوا لبابل فقط بل تمهيدا لغزو الاهرامات وبلاد ايبلا ( الشام ) وساحل الفينيق ( المغرب العربي ) وموطن القداسة الاقدم : جزيرة العرب ، انها ( غزوة ) التاريخ والجغرافية تعيد ( ترتيب اوضاع الشرق الاوسط ) بشرا وحدودا وهوية كما قال هنري كيسنجر وهو يعلق على لعبة اكروباتيك السادات .

4- ما صدم ثلاثي الاكروباتيك المحترف هو فشله التام في توقع رد ابناء بابل على الغزو فقد انهارت امال رامزفيلد الذي وعد الكونغرس بان العراق سيستقبل قوات الغزو بالورود والرز مرحبا ومهللا باسقاط النظام الوطني ، وفي لحظة تحليق ابناء العم سام في اعالي العراق وجدوا ان اليد التي كان يجب ان تتلفقهم كي لا يسقطوا على الارض كانت قد قطعتها المقاومة العراقية فسقطوا على الارض وتحطمت اضلاعهم وكلفت معالجته ثلاثة تريليون دولار ، كما كنا نظن ولكن الرئيس الامريكي الجديد ترامب صححها فقال ان غزو العراق كلف امريكا ستة تريليون دولار وهو رقم لم تصل تكاليف كل الغزوات على امتداد الجغرافية وفي التاريخ والزمن المعاصر اليه ابدا . وهنا تكمن عظمة المقاومة العراقية وفرادتها
العم سام تاجر في المقام الاول وامريكا شركة كبرى قبل كل شيء وليست امة لذلك فحسابات الربح والخسارة هي كل اخلاق وقيم وتقاليد امريكا والتي تخفيها بشعاراتها المعلنة مثل حقوق الانسان والقانون الدولي والمنظمات الدولية وعندما اوصلت المقاومة العراقية امريكا الى حافة الانهيار المالي ونقلت الحرب الى داخلها بجعل كل حارة ومدينة فيها مأتم قتيل او معوق معتل نفسيا او جسديا اجبرت التاجر على التراجع عن وعده بالبقاء في العراق نصف قرن على الاقل كما وعد جورج بوش الصغير المعوق عقليا وقيميا .

ولكن هل يقبل التاجر بخسارة ما لا يملكه واقترضه من الغير ويقف عند زوايا التاريخ يستجدي ؟ كان الجواب حاضرا ولكنه كان سرا كشف عنه لاحقا ترامب حينما اكد ان امريكا التي خسرت في العراق ستة تريليون دولار لن تتخلى عن التعويض ، والتعويض هو العودة الى العراق بطريقة واخرى ولكن ايضا وفقا لقواعد العاب الاكروباتيك المذهلة بخطورتها وتعقيداتها والتي تجعل صبيا يصفق بحرارة لقاتله . كنا نعرف وشرحنا ذلك بالتفاصيل منذ عام 2008 مؤكدين ان امريكا سوف تنسحب عسكريا وتبقى مخابراتيا لتعد الطبخة على نار هادئة فتعيد قولبة العراق والمنطقة وبعدها تحلم باعادة قولبه العالم .

5- انسحبت امريكا وتركت الضلع الايراني في مثلت السحر الغامض يقوم بالواجب ولكن بطريقته الهمجية الفارسية التقليدية وليس على نار هادئة كما يفعل الغرب والصهيونية ، فرأينا عمليات التهجير الملايينية لكافة ابناء العراق العرب من السنة والشيعة والمسيحيين والصابئة واليزيديين . كانت اسرائيل الشرقية تتقيأ احقاد رستم وكورش وتتذكر بتدفق متتال ذكريات طرد الفرس من العراق ، وكانت الابادة وممارسة اشد انواع التعذيب وحشية وسيلة اجبار الملايين على الهجرة وترك وطنهم لاجل توطين الفرس والاجانب في العراق لتغيير هويته العربية وهو حلم فارسي قديم ينسحم مع احلام توراتية ومطامع راسمالية .

6- بعد ان صار العراق مسرحا للكوارث وهدمت اغلب اعمدة وقوفه على قدمية ووصل الانسان العراقي الى حافة الموت وتخلى البعض عن كافة اهداف الحياة باستثناء غريزة البقاء عندها حصل ما انتظرته امريكا :اطلق فجار العراق مشاريع بيع العراق تتطابق مع الهدف الامريكي الاصلي وتسابق نغول العملية السياسية القدماء مع من يريد الالتحاق بهم الان باسم ( مشاريع انقاذ العراق ) في كشف مؤخراتهم في حركات اباحية مقززة امام الملايين ، وهكذا بدأ الفصل الاكثر اثارة في لعبة الاكروباتيك الامريكية حيث يجلس عراقيون في صفوف متراصة في مسرح صيفي تمطر فيه السماء تيزابا ومع ذلك يشاهدون النغل الامريكي وهو يعود من الشباك وهم يمطرونه بتصفيق حاد !

7- الان نرى العم سام يقف مجددا وكما فعل قبل 14 عاما على مسرح العراق وسط تصفيق نغول العراق متوقعين منه طرد الفارسي سليماني من العراق كي يخلو مسرح الاكروباتيك لمن صرف ستة تريليون دولار لاجل الهيمنة على بابل وجعلها قاعدة انطلاق للتوسع الاقليمي مستبدلين نغل ايراني لايعرف والده لانه ثمرة زواج المتعة بمنغل امريكي لا يعرف والده ايضا لانه ثمرة اباحية لوط . المصفقون ينسون ان الذي تغير ليس النغل الفارسي ولا المنغل الامريكي بل نغول العراق اولاد المتعة والزنا من السنة والشيعة .

الامريكي بصفته تاجرا اولا وقبل كل شيء لم يتراجع عن خطته لنهب العراق وبقية المنطقة ناور واستبدل الادوات وعاد الان ليقود نغول التقسيم مباشرة ، الم يقل ترامب انه كان يجب الاستيلاء على نفط العراق تعويضا لخسائر امريكا فيه وعلى نفط السعودية ثمنا لحمايتها ؟ هذا هو شايلوك يخلع براقع موه بها قبحه لزمن طويل لكنه نزعها في ربيع لوط وشرع يمارس لواطه بكافة اشكاله امام شاشات التلفاز ، الا ترون زواج المثليين ابطال العملية السياسية ؟

الان حان وقت الجد وانتهى وقت الهزل ايها النغول وعليكم الاختيار بين العراق وبين امريكا والاسرائيليتين الغربية والشرقية فلا مجال للامساك بثلاثة رمانات بيد واحدة . العراقي الحقيقي والاصيل لن يمسك الا برمانة واحدة من بساتين بعقوبة التي يحتلها الفرس . اختاروا الان وقبل حلول ( يوم القيامة ) ، وتذكروا ان ما يجري هو لعبة اكروباتيك امريكية لاغير ستنتهي كما الكابوس ليصدح صوت بلال مؤذنا من برج بابل موقظا النيام من رقدتهم التي طالت .

Almukhtar44@gmail.com
 ٢٠ / أذار / ٢٠١٧



الاثنين ٢٢ جمادي الثانية ١٤٣٨ هـ   ۞۞۞  الموافق  ٢٠ / أذار / ٢٠١٧ م


اكثر المواضع مشاهدة

عبد الجبوري - الأفكــــارُ تُعـــــرضُ ولا تُفـــــــرضْ
إنتفاضة أحرار العراق - بيان رقم ( ٤٤ ) بمناسبة الذكرى السنوية الرابعة لمجزرة الحويجة في ساحة الغيرة والشرف
التيار القومي العربي الديمقراطي في الأردن - ألحريه للأسرى في سجون المحتل وعصابته الحاكمه في العراق .. الحريه للأسرى في معتقلأت الكيان الصهيوني
نسر العراق - قصيدة جرح الحويجة للشاعرة المجاهدة سميراء العبيدي والشاعر أبو صدام الشمري ٢٣ / ٤ / ٢٠١٧
النص المكتوب - لمقابلة الرفيق صلاح المختار مع قناة المستقلة يوم ١٤ / ٤ / ٢٠١٧ ( الجزء الرابع )
منتهى الرواف - اضـــــــــــــواء واضـــــــــــائات لمؤتمر المغتربين العراقيين / اوفيدو / اسبانيا
أبو المهند أنيس الجوفي - من قصيدة ( الدُّرِّيَّةُ العصماء في مدح رَسُولِ اللهِ ﷺ )
د. أبا الحكم - تحولات مفصلية نحو بلورة نظام دولي جديد ( أي قطبية تصلح لهذا النظام ؟ ) - ( ح - ٣٤ )
الدكتور غالب الفريجات - الجبهة العربية لتحرير الاحواز في ذكرى إنطلاقتها
أنيس الهمّامي - ردّا على الموتورين والبذّائين المتساقطين من مسيرة حزب البعث العربيّ الاشتراكيّ وتخرّصاتهم وتطاولهم على قيادة الحزب المجاهدة وسعيهم الرّخيص للنّيل من مناضليه الأفذاذ
الدكتور محمود المسافر - برقية تعزية الى الرفيق القائد المجاهد عزّة إبراهيم بوفاة المغفور له شقيقه
قيادة قطر العراق لحزب البعث العربي الاشتراكي - تنعــى المــرحــوم شقيــق الــرفيــق القــائــد عــزة ابــراهيــم
عبد الجبوري - شيوع مظاهر التخلف والفوضى في العاصمة بغداد
النص المكتوب - لمقابلة الرفيق صلاح المختار مع قناة المستقلة يوم ١٤ / ٤ / ٢٠١٧ ( الجزء الثالث )
كلمة الرفيق المناضل الجسور الأستاذ علي حمدان - عضو قيادة قطر السودان، في الذكرى السبعين لتأسيس حزب البعث العربي الاشتراكي
أحدث المواضيع المنشورة