بيــان حــول الــوضــع العــربــي الــراهــن

شبكة ذي قار
القيادة القومية لحزب البعث العربي الاشتراكي



 
     
  بسم الله الرحمن الرحيم  
     

حزْبُ البَعْثِ العَرَبي الاشْتِرَاكي
القيادة القومية

 

 أُمةٌ عرَبِيةٌ وَاحِدَة  ذاتُ رِسالَةٍ خَالِدَة
وحدة حرية اشتراكية

 

 

بيان القيادة القومية لحزب البعث العربي الاشتراكي

حول الوضع العربي الراهن

 

 

أيها الرفاق

يا جماهير أمتنا العربية المناضلة

تمر الأمة العربية بمرحلة مفصلية في تاريخها المعاصر، في ظل معطيات، اتسم بعضها بالسلبية والبعض الآخر بالإيجابية.

فالسلبيات التي برزت من خلال تفاقم الأزمات الوطنية في الأقطار العربية، وفرت بيئات ومناخات سياسية لأوضاع تقسيمية في بعض المكونات المجتمعية كما هو الحال في السودان وأدت إلى تشظٍ سياسي اتخذ مناحي مذهبية وطائفية وعرقية في أقطار أخرى. وأن ما غذى هذه المناخات السلبية، التدخل السافر الذي قامت به قوى التحالف الاستعماري الصهيوني، المتقاطعة مع قوى إقليمية تضمر شراً للأمة، وتسعى لتنفيذ أهداف مشبوهة تطال الأمن القومي العربي برمته من خلال اختراق بنى مجتمعية عربية بغية تحويل بعض المكونات المجتمعية ، إلى ملحقات سياسية للمحاور الإقليمية وأخطرها المحور الإيراني.

 

إن الإطباق الدولي عبر تعددية مراكزه، والاختراق الإقليمي الشديد السلبية على أمن الأمة العربية، ما كان ليحصل، لولا غياب وتغييب المركز العربي الجاذب، وخاصة الدور الذي اضطلعت  به مصر يوم عز نهوضها القومي ولولا النتائج التي تمخضت عن العدوان المتعدد الفصول والأطراف ضد العراق والذي شارك فيه النظام الرجعي العربي، ونظام الملالي في طهران، حيث انضويا تحت مظلة القوى الإمبريالية والصهيونية لضرب وتصفية القاعدة الارتكازية لحركة الثورة العربية التي جسدها العراق والذي مثل  خط الدفاع الأمامي عن ثوابت الأمة ومصالحها، وعبر بصدق عن تطلعاتها وأهدافها في الوحدة والتحرر والتقدم ولهذا كان العدوان عليه واحتلاله وتدمير بناه المادية والسياسية والفكرية، ومنها محاولة اجتثاث البعث، وفرض ما يسمى "بقانون بريمر" كناظم للحياة السياسية، العنوان الأبرز للصراع بين المشروع القومي الوحدوي التقدمي الذي كان يحمل لواءه العراق في ظل نظامه الوطني التقدمي والمشروع الهادف إلى تنفيذ واحدة من حلقات استراتيجية التحالف الصهيو-أميركي، لتكريس حالة التبعية والتخلف وتجزئة المجزأ والعودة بالوضع العربي إلى مرحلة ما قبل اليقظة القومية.

 

إن السلبيات التي تبرز مظاهرها من خلال مشهديات مختلفة، أريد لها أن تشكل ناظماً ثابتاً لتكريس الالتحاق والتعبية للقوى الاستعمارية الحاضنة للمشروع الصهيوني،  وعلى تماهٍ مع مشاريع المواقع الإقليمية وخاصة الإيرانية منها، بغية إبقاء الوطن العربي في حالة انعدام الوزن، ومشلول القدرة على تحديد خياراته القومية والوطنية.

 

هذه الحالات السلبية، التي تخدم معطياتها ونتائجها القوى الطامعة بالأمة، بحاضرها ومستقبلها، بتاريخها وكل منظومة قيمها الإنسانية، إنما تعكس مصالح القوى المعادية للأمة على تعدد مواقعها ومشاربها الفكرية والسياسية وتلك المرتبطة بها من الداخل العربي، سواء كانت نظماً أو منظمات، وهي في الاتجاه المعاكس لمصالح الجماهير وقواها لثورية.

 

من هذا الاتجاه المعاكس، برزت المعطيات الإيجابية في واقع الأمة العربية، انما ليس من خلال حال الاستكانة والركون إلى حتمية التطور التاريخي، بل من خلال الصراع الذي انخرطت فيه القوى الحية في المجتمع العربي وفي طليعتها حزبنا  حزب البعث العربي الاشتراكي.

 

هذا الحزب الذي شخص الواقع العربي في وقت مبكر قاد وما يزال، نضالاً قدم من خلاله تجربة رائدة، عبر النموذج الذي بنى صرحه في العراق، متوجاً ذلك بالدور المحوري الذي اضطلع به في تصديه للعدوان المتعدد الجنسية، وفي مقاومته البطلة التي هزمت الاحتلال وفرضت عليه الانسحاب بعدما كان يمن النفس ببقاء طويل، وبذلك حققت هذه المقاومة الإنجاز القومي الأهم في التاريخ العربي المعاصر.

 

إن الفعل المقاوم للاحتلال في العراق كما في فلسطين ولبنان والأحواز، أعطى المثال الحسي على أن الأمة العربية تجد نفسها حيث يحمل أبناؤها السلاح، وكان له دور أساسي في انضاج الاختمار الشعبي العربي الرافض لأنظمة الفاسد والإفساد والارتهان والتبعية والتسلط والاستبداد. وعليه كان الحراك الشعبي العربي الذي انطلق تحت شعار الشعب يريد التغيير ليجسد واحدة من المشهدية الإيجابية البارزة، والتي عكست عمق العلاقة التفاعلية بين النضال العربي التحرري ضد الاستعمار والاحتلال والنضال السياسي بمضامينه الديموقراطية والاجتماعية.

 

إن هذا التفاعل بين مقاومة الاستعمار والاحتلال، ومقاومة النظم المغرقة في فسادها ورجعيتها، دليل على أن الجماهير العربية تملك من الحيوية النضالية، ما يمكنها من مغادرة مواقع الاستكانة والاستسلام للأمر الواقع، إلى مواقع الفعل والتأثير في مجرى الأحداث، وصولاً لإنجاز التغيير السياسي وإنتاج نظم سياسية تكون الديموقراطية هي الناظم لحياتها، وعلى قاعدة التعددية وتداول السلطة، وبما يضع حداً لأشكال التأبيد والتوريث في السلطة ومنع تسلط المنظومات الأمنية على إدارة شؤون العباد والبلاد.

 

أيها الرفاق – يا جماهير أمتنا العربية المناضلة

إن الجماهير التي امتشقت السلاح لتقاوم العدوان والاحتلال، وتسلحت بالموقف المبدأي بكل تعبيراته السياسية في حراكها لتحقيق مجتمع العدالة السياسية والاجتماعية وتكافؤ الفرص، قادرة على التمييز بين فضائل النضال الوطني بأبعاده القومية ومضامينه الاجتماعية والاقتصادية، وبين رذائل النظم الفاسدة والمغرقة في استبدادها ورجعيتها، والتي في لحظات الاستحقاقات المصيرية، بانت طبيعتها، وأثبتت أنها مرتهنة لمراكز التقرير في النظام الدولي الحالي، ولقوى إقليمية لا تخفى أطماعها بالوطن العربي.

 

إن الوضوح بين الاتجاهين، اتجاه التحرر القومي والاجتماعي والاستقلال السياسي، واتجاه الاستلاب والالتحاق والتبعية، يدفع الصراع لأن يتمحور مجدداً بين المشروع القومي التحرري بكل قواه وركائز وآلياته، وقوى التحالف الصهيو-أميركي المتحالف والمتقاطع مع قوى اقليمية وردائفه الالتحاقية المستوطنة الداخل العربي، في المواقع السلطوية وخارجها.

 

وقد أثبتت مجريات الأحداث على مساحة الوطن العربي، ان حزب البعث العربي الاشتراكي، هو قولاً وفعلاً، حزب النهوض القومي، حزب المقاومة العربية، حزب التغيير الثوري، يؤدي دوره المنسجم مع أهدافه، سواء كان في مواقع السلطة، أو في صفوف الجماهير وهو يقود نضالها ضد الاحتلال والاستلاب والظلم الاجتماعي. وهذا ما جعل دوره محورياً في مقاومة العدوان والاحتلال الأميركي للعراق وفي تحديده لضوابط الإيقاع السياسي للحراك الشعبي العربي.

 

إن الأداء النضالي والسياسي والميداني في العراق والذي ألحق هزيمة نكراء بالمحتل الأميركي، وفرض على أميركا أن تعيد النظر باستراتيجيتها الكونية، والذي يستمر في فعالياته النضالية لإسقاط كل مفاعيل الاحتلال وإفرازاته من "قانون بريمر" إلى ما يسمى بالعملية السياسية وضع الاحتلال الإيراني من الباطن تحت مجهر فعاليات المقاومة وعمق الوعي الشعبي على مخاطر الدور الإيراني.

 

إن حزب البعث العربي الاشتراكي، الذي لم يشكل بقرار سلطوي، بل انبثق من إرادة شعبية عربية، هو دائماً حيث يكون النضال الجماهيري العربي، وبالتالي فإن موقعه الطبيعي في خنادق المقاومة، وفي قلب الحراك الشعبي، الذي يرى فيه انتفاضة شعبية ذات طابع ثوري لا تندرج ضمن نظرية المؤامرة وبالتالي، يجب حمايته من الاختراق المعادي منعاً لحرفه عن مضمونه الوطني التغييري والحؤول دون اختزاله في محاصصات مذهبية وطائفية وجهوية،

 

إن نقاوة هذا الحراك واندفاعه باتجاه تحقيق مصالح الجماهير التي انتفضت ورابطت في الميادين وقدمت وما تزال التضحيات، توجب على كافة القوى الوطنية والديموقراطية وفي الطليعة منها حزبنا، باعتباره طليعة القوى المناضلة لتحقيق أهداف الجماهير في الوحدة والحرية والاشتراكية ان تعمل من أجل أن تبقى بوصلة هذا الحراك متجهة نحو تحقيق الأهداف الوطنية بأبعادها القومية ومضامينها الاجتماعية، وذلك بأن يكون الموقف حاسماً في رفض كل أشكال التدخل الأجنبي دولياً كان أو إقليمياً، وأن يكون ديموقراطياً في تعبيراته، وملتزماً ببرنامج اقتصادي واجتماعي يعبر عن مصالح أوسع الشرائح الشعبية، وأن لا يؤدي النضال لإسقاط النظم السياسية إلى إسقاط الدولة بما هي منظومة متكاملة تشكل الإطار الدستوري والمؤسساتي لوحدة الأرض والشعب.

 

إن الحراك الشعبي العربي، المشدود إلى برنامج وطني على الصعد السياسية والاقتصادية والاجتماعية، هو الذي يبقى حالة التزخيم الشعبي قائمة كخيار أصيل وأصلي في مواجهة نظم تديرها منظومات أمنية لجأت إلى اعتماد أسلوب الحل الأمني في معالجة أزمات سياسية بنيوية كما هو حال سوريا.

 

وعليه إن البرنامج الوطني على مستوى الرؤية الاستراتيجية للتغيير والخطوات المرحلية لإنجاز التحول الديموقراطي، يتطلب أن تقدم قوى التغيير نفسها عبر إطار موحد على مستوى البرنامج والموقف السياسي والبنى التنظيمية، بغية تحقيق الامتلاء السياسي، وحتى لا يبقى الفراغ من غياب البرنامج الوطني سبباً لتدخل قوى أجنبية أو مشبوهة تتحين الفرص لملء هذا الفراغ والانقضاض على هذا الحراك لإجهاضه والحؤول دون وصوله إلى تحقيق غاياته في التغيير السياسي.

 

أيها الرفاق – يا جماهير أمتنا العربية المناضلة

إن الحزب وفي ضوء تشخيصه للواقع العربي بكل المشهديات السلبية والإيجابية، يرى أن الصراع الدائر حالياً، يتطلب وضوحاً في المواقف، وإسقاط كل الالتباسات التي يراد لها أن تضلل الجماهير من خلال إلصاق توصيفات وطنية بأدوار قوى هي في الأصل نقيضة الوطنية بحكم علاقاتها المشبوهة وبناها الفكرية والسياسية المناقضة لمشاريع التغيير الوطني ولإقامة نظم المواطنة القائمة على قاعدة المساواة في الحقوق والواجبات بغض النظر عن انتماءاتها الدينية الإيمانية.

 

إن الحزب إذ يشدد على وضوح الموقف من طبيعة الصراع الذي تخوضه الأمة العربية ضد أعدائها المتعددي المشارب والمواقع، فلأن الخطر على الأمن القومي العربي لا يقتصر على تهديد المكونات الوطنية الكيانية وحسب، بل يطال الأمن المجتمعي عبر تغذية نزاعات مذهبية وطائفية وعرقية وبما يهدد الوحدة المجتمعية للأمة العربية.

 

إن هذا الخطر يهدد الوطن العربي من مداخله ومن داخله، حيث المغرب العربي المفتوح على الجنوب الأفريقي ترتفع حماوة تخومه على حدود الجزائر وليبيا والسودان الذي سلخ جنوبه عن شماله وهو موضوع على طاولة التفتيت والتشطير، وما يجري في الصومال واليمن، والأمن المائي الذي يختصر بالتنازع حول الحصص المائية في النيل، وما يجسده الدور الإيراني من خطورة على أمن العراق الوطني والخليج العربي، وصولاً إلى العمق القومي العربي، كل هذا يساهم في تجميع غيوم سوداء في سماء المداخل القومية، تثبت الوقائع والاستراتيجيات الدولية والإقليمية المتقاطعة، إنها تلاقي الخطر المصيري الذي يستوطن الداخل العربي عبر الركيزة الاستعمارية التي يجسدها الكيان الصهيوني والتي منها تتغذى المحفزات الدينية والطائفية والمذهبية والعرقية لتوفير بيئة ومناخات لتقسيم مجتمعي بهدف إعادة رسم الجغرافيا السياسية للوطن العربي بحدود الطوائف والمذاهب والعرقيات.

 

في ضوء تشخيص هذا الواقع وإدراك الخطورة المهددة للأمن القومي العربي، وحتى لا تجهض الإنجازات والتحولات التي أفرزها واقع النضال العربي في إدائه المقاوم للعدوان والاحتلال وفي اتجاه إحداث التغيير الوطني الديموقراطي والتصدي لمشاريع التقسيم المجتمعي على أسس مذهبية وطائفية وجهوية، وحماية للوحدة الوطنية في المجتمع العربي، فإن القيادة القومية للحزب تؤكد على ما يلي:

 

أولاً: إن الهجمة الاستعمارية الصهيونية على الأمة العربية، تحمل على رافعات سياسية دولية هائلة وتستند إلى قوى مادية غير عادية، وتتكئ إلى مواقع وأدوات ميدانية بعضها يربض على المداخل القومية، وبعضها يستوطن الداخل العربي، هي ذات أبعاد شمولية، وعليه فإن الرد يجب أن يكون شمولياً، موقفاً وأداء نضالياً، وفي هذا استحضار لمقولة الحزب الاساسية بأن وحدة النضال العربي من أجل الوحدة والتحرر والتقدم هي التي تشكل الرد الطبيعي ذو البعد الاستراتيجي على الاحتلال والاستلاب القومي والاجتماعي والتبعية.

 

ثانياً: إن استحضار وممارسة فعاليات الرد الوحدوي، لا تعطي نتائجها بالحد الأعلى المطلوب إلا إذا اعتبر ان كل فعل مقاوم للاحتلال، هو فعل قومي بأبعاده وأهدافه، وان تموضع في مواقع قطرية. وهذا الأمر بقدر ما ينطبق على النضال الوطني الفلسطيني ضد الاحتلال الصهيوني، وكل فعل عربي آخر في مواجهة هذا الاحتلال ينطبق بالمعاييرنفسها على النضال الوطني الذي خاضه ويخوضه شعب العراق ضد الاحتلال الأميركي وكل المتعاملين والمتحالفين سراً وعلناً معه وضد كل من انضوى تحت لوائه. وعليه فإن القيادة القومية لحزب البعث العربي الاشتراكي، ترى أن القضية الفلسطينية، التي كانت وستبقى قضية العرب المركزية، يجب إخراجها من مسار المساومات السياسية على الحقوق الوطنية والقومية الثابتة وغير القابلة للتصرف، والعودة بالنضال الوطني الفلسطيني إلى رحاب المقاومة العربية الشاملة بكل أشكالها، وبما يتطلب فضلاً عن الاحتضان العربي لثورة شعب فلسطين، ارتقاء في العلاقات السياسية بين أطراف المقاومة وكل فصائلها إلى مستوى تحقيق الوحدة الفعلية على قاعدة برنامج وطني متوجه نحو التحرير، وضمن إطار الشرعية الوطنية التي تجسدها منظمة التحرير الفلسطينية، بحيث تحمى الإنجازات النضالية التي تحققت على مدى المرحلة السابقة، وتفتح الآفاق أمام انطلاقة جديدة للكفاح الفلسطيني، عنوانها أن ما أخذ بالقوة لا يسترد إلا بالقوة.

 

ان قوة الموقف الفلسطيني تستمد زخمها من  وحدة القوى المناضلة، ومن عدم الانزلاق إلى صراع على السلطة، فيما العدو يصعد من عدوانه ويستمر ومن قضمه هضمه للأرض ويهدد ما تبقى من جماهير فلسطين بترحيل جديد إنفاذاً لمخططه بإقامة "الدولة الدينية النقية".

 

إن القيادة القومية في الوقت الذي تدعو فيه إلى احتضان شعبي عربي لقضية فلسطين كي تبقى هذه القضية حاضرة في رمزيتها القومية في الوجدان العربي، ترى أن الاحتضان الشعبي العربي لقضية العراق بما هي قضية تحرير وتوحيد وحماية هوية قومية،هي مسؤولية قومية، لأن المقاومة العراقية التي أثبتت أنها رافعة من روافع النضال العربي، واستطاعت عبر مروحة تحالفها السياسي العريض، أن تجسد حضورها كممثل شرعي لشعب العراق، هي تجربة ثورية رائدة في التاريخ العربي الحديث، وهي اليوم تقدم النموذج الحسي لقدرة الجماهير على تحقيق أهدافها بعد ما توفرت لها القيادة الملتحمة بقواها الشعبية والموحدة لرؤيتها السياسية حول برنامج التحرير، وتناضل لتوظيف نتائجه في سياق مشروع  التوحيد والتغيير، لإسقاط إفرازات الاحتلال بقديمه الأميركي وجديده الإيراني لإعادة العراق حراً موحداً عربياً ديموقراطياً.

 

ان الحراك الشعبي الذي يشهده العراق اليوم والذي تضبط إيقاعاته القوى ذات الحضور المؤثر في الفعل المقاوم والعابرة في تكوينها ورؤيتها للطوائف والمناطق، هو الصفحة الثانية التي يخط أسطرها شعب العراق المنتفض انتصاراً لقضيته الوطنية ووحدته وعروبته وعلى الأمة أن تنتصر للعراق، لأن استهدافه لم يكن لذاته وحسب وإنما للأمة العربية.وانتصاره هو انتصار للامة وللمشروع القومي النهضوي التحرري.

 

ثالثاً: إن القيادة القومية وبعد ما يقارب الثلاثة أعوام على انطلاق الحراك الشعبي العربي، تعيد تأكيد تشخيص الحزب لطبيعة هذا الحراك الذي فجر صاعقه، عامل الاحتقان الداخلي الذي تراكمت مكوناته على مدى المرحلة السابقة، بالحرص على أن يبقى هذا الحراك مشدوداً إلى أهدافه الوطنية، بعيداً عن كل أشكال التدخل الأجنبي، وعلى أن لا يكون التعامل معه بمعايير مزدوجة، انطلاقاً من الحسابات والمصالح السياسية الفئوية، بل برؤية موحدة، وبما يساعده على استحضار صورته الأولى يوم انطلق سلمياً ديموقراطياً وقبل أن تندفع قوى خارجية للإطباق عليه بهدف احتوائه، أو اختراقه بقوى مشبوهة لحرفه عن أهدافه في التغيير الديموقراطي.

 

وإذا كان هذا الحراك الشعبي لم يرسُ على نتائج سياسية واضحة، ولم ينشئ نظماً مستقرة في الأقطار التي أسقطت أنظمتها الحاكمة، فلواقع التخلف الموروث ولأسباب عديدة بينها، ان حجم الانفجار الشعبي كان أكبر من قدرة الأطراف السياسية من احتوائه وان قوى التغيير الوطني والديمقراطي افتقرت الى الوحدة في البرنامج  السياسي والاقتصادي والاجتماعي.وان قوى أخرى مكنتها ظروفها الذاتية والتسهيلات السياسية والمادية والإعلامية المقدمة لها من مواقع عربية سلطوية ودولية من القفز إلى سدة الحكم، وتبين من خلال الممارسة أنها تستحضر في أدائها أساليب النظم السابقة. هذه العوامل الرئيسية وغيرها، أفسحت المجال أمام تزايد الشروخات الداخلية، ومنها بدأت تنفذ قوى التدخل الأجنبي والاقليمي لاختراق الحراك وحرفه عن أهدافه الوطنية، بغية إطالة الأزمات والمراحل الانتقالية وفرض التيئيس على الجماهير.

 

إن الأوضاع التي تعيشها الأمة حالياً، باتت تملي على قوى التغيير الوطني، ان تتجاوز خلافاتها، وأن تندفع إلى التوحد على قاعدة برنامج وطني للتغيير يستحضر المسألة الديموقراطية بكل مفرداتها، والقضية الوطنية بكل مضامينها، والقضية القومية بكل عناوينها وعلى رأسها قضية الوحدة وفلسطين ومواصلة الجهاد والنضال لإكمال تحرير العراق وفلسطين كل فلسطين وعاصمتها القدس الشريف..

 

رابعاً: إذا كانت بعض الساحات العربية التي أسقطت جماهيرها انظمة  حاكمة، ما تزال في مرحلة مخاضها السياسي على طريق إعادة هيكلة حياتها السياسية كما هو حال تونس ومصر وليبيا واليمن، فإن الساحة السورية باتت اليوم في ظل احتدام الصراع فيها وعليها الأكثر تأثيراً على المشهدية العربية العامة.

 

إن الصراع في سوريا دخل مدار التدويل، وهذا بقدر ما يخدم أصحاب المخططات الدولية التي تسعى لتدويل الأزمات الوطنية، لفرض ترتيبات سياسية تتلاءم ومصالحها، فإنه يخدم أصحاب المخططات الإقليمية التي يريد أصحابها حفظ مواقع لهم على طاولة ترسيم الحلول وبالتالي نيل حصصهم من جبنة المغانم العربية. ان هذا التدويل المتماهي مع أدوار إقليمية وبشكل خاص ،الدور الإيراني الشديد الخطورة والدور التركي،ودور النظام الرجعي العربي الملتحق أفقد القوى الداخلية، نظاماً ومعارضة قدرتها على تحديد مسار الصراع واستنباط الحلول السياسية للأزمة، وبما جعل الساحة السورية، ساحة متلقية، وفي حال انكشاف وطني تنفذ منه القوى المعادية للأمة لوضع معطى الصراع في سوريا في خدمة أهدافها القريبة والبعيدة ولو كان الثمن تدمير سوريا وإسقاط موقعها، كموقع متقدم في مواجهة العدو الصهيوني.

 

وإذا كان من مسؤولية ملقاة على الأطراف الداخليين، فإن المسؤولية الأولى والأكبر يتحملها النظام، الذي لم يبادر إلى طرح حلول جدية للأزمة، بل فرض العسكرة على الصراع فعلاً ورد فعل، من خلال لجوئه إلى معالجة أزمة سياسية بنيوية بأساليب الحل الأمني وبعنف غير مسبوق. كما أن المعارضة التي انطلقت على قاعدة سلميتها وديموقراطيتها لم تستطع أن توحد رؤيتها وقواها، ولا استطاعت أن تحافظ على سلمية الحراك والانتفاضة واستقلالية القرار، بحيث باتت مخترقة بقوى خارجية لها أجنداتها الخاصة، وتمارس بعض الاعمال التي تماهي أعمال النظام في انتهاكات حقوق الإنسان.

 

من هنا، فإن القيادة القومية للحزب، والتي تعتبر أن قضية الحرية هي قضية حياة أو موت كما قال القائد المؤسس، ترى أن ممارسة هذه الحرية لا تستقيم إلا في إطار حماية المكون الوطني، وعليه يجب أن تحتل حماية هذا المكون الأولوية في سياق البحث عن مخارج للأزمة والمخرج للأزمة في سوريا، هو أن توحد المعارضة نفسها على قاعدة برنامج وطني للتغيير الديموقراطي، وأن يدرك النظام بأن مرحلة ما قبل 15 آذار /2011 ليست كما بعدها، وأن الحل الانتقالي للسلطة هو الذي يشكل حالة الإنقاذ لسوريا من تمادي القتل والتدمير وأن يكون المدخل لذلك، وقف النار أولاً، وإطلاق حوار سياسي برعاية طرف ثالث، لوضع خطة إعادة هيكلة الحياة السياسية في سوريا، على قاعدة عدم إنتاج النظام لنفسه وبما يضع حداً لكل أشكال التدخل الأجنبي والذي اتخذ في الآونة الأخيرة بعداً خطيراً من جراء ارتفاع منسوب الخطاب المذهبي والطائفي وحيث استجلب التدخل الخارجي الدولي والإقليمي من جانب، ردود فعل وتدخل من جانب الآخر وباتت بعض القوى الإقليمية وخاصة النظام الإيراني، يعتبر انخراطه المباشر مع القوى المرتبطة به في الصراع في سوريا يرتقي إلى مستوى المهمات "الوطنية" الإيرانية، وهذا ما أدى لأن يجعل هذا الصراع يزيد من تثقيله الأمني والسياسي والإنساني على دول التخوم ومنها لبنان، وحيث باتت ساحته قاب قوسين أو أدنى من أن تربط بمسرح العمليات الأمنية والسياسية في سوريا وهذا ليس من مصلحة الاستقرار والسلم الأهلي، وبما يضع لبنان على حافة انفجار أمني كبير لا يمكن لأحد أن يتكهن بنتائجه الكارثية المدمرة على مقومات لبنان الوطنية وعلى تعايش مكوناته المجتمعية.

 

أيها الرفاق

يا جماهير أمتنا العربية المناضلة

إن القيادة القومية لحزب البعث العربي الاشتراكي وفي ضوء تشخيصها للواقع القومي الراهن، ترى أن صراع الأمة مع أعدائها هو صراع شامل متعدد الأبعاد، وبالتالي فهي ليست معركة حزب بمفرده، ولا شريحة اجتماعية بمفردها، بل هي معركة الكتلة الشعبية التاريخية التي لها مصلحة في التحرر والتقدم والوحدة وعليه فإن القيادة القومية ترى أن معركة حماية المصير القومي، هي معركة قوى الإجماع الوطني والقومي التقدمي بكل أطيافها في مواجهة هذه التحديات. وبهذا الإجماع والتوحد، تستطيع القوى الوطنية الشعبية أن تشكل جاذباً وطنياً للجماهير، وهي مطلوبة في مصر وفي تونس وليبيا والبحرين واليمن وسوريا والعراق الذي تشكل تجربة مقاومته وحراكه الشعبي تجربة رائدة، وان تضبط الإيقاع السياسي والنضال الجماهير على قواعد البرنامج الوطني الذي تتكامل وتتفاعل فيه قضايا الديموقراطية وقضايا التغيير البنيوي السياسي والاقتصادي والاجتماعي في المجتمع....

 

ان هذا يتطلب وفي كل مرة تواجه الامة اعداء ً وجوديين وأساسيين، بأن يكون الحوار مفتوحاً بين القوى التي تأخذ على عاتقها قيادة مشروع التحرير والتغيير انطلاقاً من تغليب التناقض الرئيسي على التناقضات الثانوية في سياق تنظيم آليات العمل النضالي سياسياً وكفاحياً.

 

إن الحزب الذي لن يكون إلا حيث تكون الجماهير، يناضل معها ولأجلها تعبيراً عن مصالحها وآمالها في الحياة الحرة الكريمة، يجدد تمسكه بالفعل المقاوم كطريق لإكمال مسيرة تحرير العراق واسترداد فلسطين والأحواز وكل أرض عربية محتلة، ويجدد رفضه لأي مساس بوحدة وعروبة أي قطر عربي، ويعتبر ذلك خطاً أحمراً يجب عدم تجاوزه مهما كانت الظروف وأن اعتماد الأمة على قواها الذاتية هو الذي يجعل خياراتها منبثقة من إرادة جماهيرها وبما يحمي هذه الخيارات من أي احتواء.

 

إن القيادة القومية لحزب البعث العربي الاشتراكي، ترى أن الأمة التي تختزن طاقات شعبية ونضالية جبارة تحتاج إلى قيادة تاريخية تمتلك الرؤية التاريخية، وتدير الصراع على قاعدة مبدأية الموقف، وما أغنى الأمة بهذه النماذج القيادية والتي ارتقت في تضحياتها إلى مستوى الشهادة. وأن أمة يستشهد قادتها مع مناضيلها في ساحات المواجهة هي أمة حية وجديرة بالحياة.

 

تحية إلى شهداء الأمة العربية وفي الطليعة منهم القائد الشهيد الأمين العام للحزب الرفيق صدام حسين،

تحية إلى روح القائد المؤسس الأستاذ ميشيل عفلق، في الذكرى الرابعة والعشرين لرحيله،

تحية إلى المقاومة الوطنية العراقية وإلى الأمين العام للحزب قائد جبهة الجهاد والتحرير والخلاص الوطني  الرفيق القائد عزة إبراهيم .

تحية إلى ثورة فلسطين وحماهيرها  وكل قواها المقاومة،

 

تحية للأسرى والمعتقلين في سجون ومعسكرات العدو الصهيوني ومعسكرات ومعتقلات إفرازات الاحتلال في العراق وعلى رأسهم الرفيق المناضل طارق عزيز عضو القياد القومية للحزب.

 

تحية للحراك الشعبي العربي على قاعدة وطنيته وسلميته وديمقراطيته وحمايته للمكونات الوطنية  وصولاً إلى أهدافه في التغييرالسياسي البنيوي الشامل، وعهداً أن يستمر نضالنا حتى تحقيق أهداف أمتنا العربية في الوحدة والحرية والاشتراكية.

 

القيادة القومية لحزب البعث العربي الاشتراكي

في ٢٠ حزيران ٢٠١٣

 

 



الاثنين ١٥ شعبــان ١٤٣٤ هـ   ۞۞۞  الموافق  ٢٤ / حـزيران / ٢٠١٣ م


اكثر المواضع مشاهدة

القيادة العامة للقوات المسلحة - عاجل / بيــان رقـم ( ١٢٩ ) صــادر مــن القيــادة العــامــة للقــوات المسلحــــة
كلشان البياتي - يلعنكم الله ، سمــوه تحــريــراً أن استطعتــم !!
نسر العراق النقشبندي - صورة نادره للمرحوم الرئيس احمد حسن البكر وهو يتابع باهتمام شروحات المرحوم الاستاذ كامل الدباغ في مخيم للاستكشافات الفضائية في الحبانية
مظهر عارف - هذي هي مرجلتهم ياصدام حسين انهم يقتلون ضباط القادسية بالموصل
الرابطة الوطنية لأبناء وعوائل الشهداء الأبرار - القائمة الثامنة والأربعون من أسماء الشهداء الإبرار الذين اغتالتهم يد الغدر قوات الاحتلال البغيض وعملائهم الأنجاس في مدينة الفلوجة المناضلة الصامدة عام ٢٠٠٤
راصد ميداني - اجتماع ( مهم ) وخطير جدا لمسؤول عسكري ايراني كبير مع قائد قوات مكافحة الارهاب وقائد شرطة الانبار في مقتربات الرمادي
عــــاجــــل / - البعــث يصـــدر مشـــروعـــا وطنيــا لانقـــاذ العـــــراق
تصريح الرفيق ابو علي الامين الناطق الرسمي بأسم قيادة قطر العراق لـحزب البعث العربي الاشتراكي - حول الجريمة التي ارتكبتها قوات التحالف الدولي والقوات الحكومية وتنظيم داعش الارهابي
قصيدة للشاعر حجي حمد - رثـــــــــــــــــــــــاء بـغـــــــــــــــــــــــــــــداد
سعد فوزي رشيد - قصيدة مهداة الى روح الشهيدين، والدي فوزي رشيد، وابي الروحي صدام حسين المجيد .. رحمهما الله واسكنهما في فسيح جناته
قيادة قطر العراق لحزب البعث العربي الاشتراكي - بيان في الذكرى الرابعة عشرة للعدوان الغاشم على العراق
الدكتور بشار سبعاوي - يكشــف حقيقــة الــدعــي ( حسيـن التكريتـي )
أحمد مناضل التميمي - أم الــرمــاح تستغيــث .. هــل مــن مغيـــث .. ؟؟
الرابطة الوطنية لأبناء وعوائل الشهداء الأبرار - بيان بمناسبة يوم الشهيد - الشهادة بطولة وفداء بامتياز .. لهذا كان يوم ١ - ١٢ يوما للشهيد
بــلاغ صحفــي - صادر عن القيادة القطرية المؤقتة لحزب البعث العربي الاشتراكي القومي - قطر اليمن
أحدث المواضيع المنشورة