القيادة القومية / بولادة البعث زرعت بذور الثورة وتحرير الامة والانسان العربي

شبكة ذي قار


     
  بسم الله الرحمن الرحيم  
     

حزْبُ البَعْثِ العَرَبي الاشْتِرَاكي
القيادة القومية

مكتب الثقافة والإعلام

 

 أُمةٌ عرَبِيةٌ وَاحِدَة  ذاتُ رِسالَةٍ خَالِدَة
وحدة حرية اشتراكية

 

 

بولادة البعث زرعت بذور الثورة وتحرير الامة والانسان العربي

 


ياجماهير امتنا العربية المجيدة
تمر اليوم ذكرى تأسيس البعث العظيم قبل 66 عاما بعد مخاض طويل للأمة وتضحيات جسام قدمها الشعب العربي ، للنهوض والتحرر من قيود التخلف والتبعية والاستبداد والاستعمار والتجزئة وتحرير الاراضي المحتلة ، اثمر عن ولادة حزب الرسالة الخالدة الذي عبر عن اماني وأهداف وتطلعات جماهير الامة العربية من المحيط الاطلسي الى الخليج العربي لتحقيق اسمى اهداف الامة ، المجسدة في ثالوثه المركزي الوحدة والحرية والاشتراكية . فالوحدة العربية هي امل الجماهير في استعادة وتوظيف القوة العربية بكافة اشكالها وتسخيرها لتحقيق النهضة القومية المطلوبة وعودة العرب لأداء دور حضاري في العصر الحديث ، والحرية هي ضمانة اطلاق الطاقات الخلاقة والقدرات الابداعية الدفينة للإنسان العربي وتوفير الحافز الطوعي للانخراط في مسيرة اعادة بناء الامة والانسان ، والاشتراكية هي الحل الامثل لتحرير الانسان من اثار العوز والفقر والتمييز الطبقي والاجتماعي والمرض والامية .


وبهذا التداخل العضوي قدم البعث للأمة العربية مرتكزات الحل العملي الموضوعي المتداخل والشامل لكافة مشاكلها , والرد  التاريخي الصحيح على كافة التحديات التي تواجهها ، لذلك كان البعث اول حركة نضال تحرري واجتماعي شاملة الفهم وعميقة الادراك لترابط كافة اوجه الازمات والتحديات في الوطن العربي ، بل كانت تلك اهم ما ميز البعث عن باقي الاحزاب والحركات التقليدية  التي وجدت قبله او رافقت نشأته.


ايها البعثيون الجهاديون على ارض الرافدين

اليوم والامة العربية تواجه اخطر مراحل التآمر الامريكي الامبريالي الصهيوني الايراني عليها , تجد القيادة القومية انه من الاهمية بمكان ,اعادة التأكيد مرة اخرى على ان البعث وعقيدته القومية الاشتراكية وستراتيجيته القومية التحررية هي الحل الموضوعي  الاقدر على معالجة مشاكل الامة كلها ، فلقد اثبتت الاحداث في العقدين الاخيرين بشكل خاص ان التجربة العملية وليس الادعاءات النظرية اكدت صواب طروحات البعث ومواقفه تجاه كافة القضايا الحاسمة ، فمنذ عام 1991 تصدى البعث لاخطر هجوم تدميري شامل شنته الامبريالية الامريكية ، المتحالفة مع الصهيونية والمتعاونة مع ايران ، ومع اعداء الوحدة  العربية , على الامة العربية ,  ممثلة بقاعدتها المحررة في العراق بالأمس القريب والتي بقيت اليوم بمقاومتها المباركة والشجاعة , شوكة في خاصرة اعداء الامة كلهم مهما اختلفوا ، ولذلك فان حرب  محاولة ابادة وتدمير الامة العربية بكافة اقطارها بدأت في العراق وضده  , ومن اجل تقسيمه واستعماره وانهاء دوره الريادي في حركة التحرر الوطني العربية و محاولة اجتثاث ليس فقط انجازاته التاريخية العظيمة  التي تحققت، في مجالات اعادة بناء الانسان بعد تحريره من الفقر والامية والمرض والتمييز واعادة بناء الدولة والمجتمع ، بل ايضا اجتثاث هوية العراق العربية وتمزيقه وتحويله الى كانتونات متصارعة طائفيا وعرقيا ومصلحيا .


ايها البعثيون اينما كنتم ايها المناضلون القوميين

لقد ابتدأت اخطر حروب تدمير الامة العربية لاستهداف العراق لأنه كان القاعدة المحررة لحركة التحرر الوطني العربية ، وكانت اول خطوات تلك الحرب هي رفض الغرب الاستعماري تأميم النفط في عام 1972 ، والنفط كان ومايزال المصلحة الاساسية للامبرياليات الغربية في الوطن العربي ، كما رفض الغرب  تجاوز عراق البعث الخطوط الحمر التي وضعها هو والصهيونية للعرب , في مجال التقدم العلمي والتكنولوجي لاجل ابقائهم متخلفين وطفيليين ، لكن البعث كسر هذه القيود باعداد الاف المهندسين والعلماء والفنيين في كافة اوجه الحياة , وهم الذين صنعوا عراق التقدم والانجازات الاجتماعية التي اجبرت الامم المتحدة على الاعتراف بان العراق يتقدم بخطى سريعة للوصول الى مستوى الدول المتقدمة ، واخيرا وليس اخرا رفضه قبول احتلال فلسطين  واستمرار تكريس هذا الاحتلال ,  من خلال تبنيه سياسة تقوم اساسا على عدم التفريط بارض فلسطين التاريخية ورفض  جميع المشاريع الصهيوني  والحلول الاستسلامية فكان رقما صعبا امام تلك المشاريع سواء من خلال مواقفه الوطنية والقومية او من خلال  بناء القوة الذاتية  العراقية العربية , خصوصا في مجالات التكنولوجيا والتقدم العلمي وانشاء قوات مسلحة فعالة تستطيع ردع العدو , ثم تحرير الارض .


ايها العراقيون الاحرار

كلكم عشتم عصر الرفاهية والقضاء على الفقر والامية وبناء قوة ذاتية عراقية كانت كافية لردع أعداء  الحياة والنهضة ,وتحقيق الردع الستراتيجي لأعدائها الصهاينة وحكام ايران وقوى الردة و التخلف في الأمة ولذلك عاد الانسان العربي عامة والعراقي خاصة , لتأدية دور فعال في التطور العالمي وارتفع شأن العرب من خلال الانموذج العراقي في عراق البعث ، الامر الذي اجبر القوى المعادية على تحشيد كافة قواها لضرب بذرة النهوض العربي وبدأ تنفيذ تلك الخطة بمحاصرة العراق وفرض سلسلة حروب عليه وتحريض اطراف كثيرة ضده ، فكانت ام المعارك الخالدة في عام  1991م  ومازالت مستمرة  بامتداداتها وآفاقها الاستراتيجية حتى الان .


لم يتوقف البعث في العراق عند الانجازات التي ذكرناها بل سجل للعالم كله وفي صفحات التاريخ عامة انجازا ستراتيجيا نادرا عجزت كل القوى العالمية المختلفة في تحقيقه وهو اسقاط المشروع الامبراطوري الامريكي العالمي ووأده في ارض العراق ، فبعد ان توهمت امريكا بان انهيار الاتحاد السوفيتي وتخلي الصين عن سياسة دعم حركات التحر الوطني يوفر لها فرصة جعل القرن الحادي والعشرين قرنا امريكيا ، كما حددت الدراسات الامريكية والتصريحات الرسمية ، وتصرفت ادارات بوش الاب وكلنتون وبوش الابن على اساس ان الطريق اصبح ممهدا لبناء الامبراطو ية الامريكية العالمية وسيادتها على كافة امم الارض ، بعد ان توهمت امريكا بكل ذلك , اكتشفت مـتأخرة ان هذا المشروع اجهض في العراق عندما قامت بغزوه ,بعد ان توهمت بان الغزو سيكون نزهة سهلة ,  لكنها وجدت انها تواجه اخطر عملية استنزاف بشري ومالي جرتها رغما عنها لفخ الازمات الاقتصادية الخطيرة ، بسبب بسالة المقاومة العراقية وقدرتها على تمريغ انف امريكا في وحول الهزيمة المريرة . وهكذا اكتشف العالم ان امريكا نمر من ورق وان انيابه الذرية لا تستطيع قهر ارداة شعب قرر القتال حتى النصر . لقد انتصرت المقاومة العراقية على امريكا واجيرتها على الانسحاب بسرعة بعد ان كانت الادارة الامريكية قد اعلنت عقب الغزو بانها ستبقى  في العراق مائة عام وإنها ستعيد تشكيله باشراف مباشر من مسؤولين امريكيين لدرجة انها رفضت في البداية تشكيل وزارة عراقية حتى من عملاءها !


يا ابطال المقاومة العراقية

ان انتصاركم على امريكا ومنعها من تحقيق اهدافها الستراتيجية الابعد في العراق وانتحارها عند اسوار بغداد ، كما وعد الرفيق القائد سيد شهداء العصر صدام حسين ، لم ينقذ العراق والامة العربية فقط من مخطط الغزو العسكري المباشر بل انقذ ايضا البشرية كلها من خطة اقامة امبراطورية عالمية تتحكم فيها امريكا منفردة ، هذا ما سجله كل  عالم موضوعي . ولعل اعترافات قادة امريكا الذين خططوا للغزو ونفذوه بان الغزو كان الكارثة الستراتيجية الاكبر في التاريخ الامريكي وانها ادت الى وصول امريكا الى حافة التفكك الاقتصادي والاجتماعي خير دليل على عظمة شعب العراق ومقاومته البطلة . لذلك فمن حق العراق وشعبه ان يفخر اليوم وغدا بانه هو وليس غيره من حطم احلام الامبراطورية الفاشية الامريكية ووضع نهاية لعجرفتها.


ايها البعثيون الصامدون

ماكان للانجازات العظمى التي شهدها العراق ان تتحقق لولا البعث العظيم , فالعراق قبل البعث كان في حالة  تخلخل وتخلف وطنيا و ضعيف الدور قوميا ، والفقر والأمية كانتا تمثلان اهم تحديات النهوض ولكن البعث ببرنامجه التحرري والقومي والاجتماعي نقل العراق الى وضع اخر وجعله منسجما مع تاريخه العظيم ، واوصل عظمته الى حد انها باتت تواجه شرور اكبر واخطر مشروع امبراطوري استعماري ، لقد اعاد حزبكم بناء الانسان وأهله علميا وتكنولوجيا وبنا جيشا عظيما ، كما انهيتم  ايها البعثيون في عراق الحضارات , عراق الشهيد صدام حسين , الفقر والأمية مصدر الشرور الاساسية في المجتمع الانساني ، واعدتم للامة العربية هيبتها ودورها الرسالي ، وهذه انجازات شهد لها العدو قبل الصديق , اذ تميزت بالجدية والثبات بالرغم مما واجهته من التحديات  وموجات العداء الخارجية الى جانب بؤر العمالة التي كانت  مزروعة في بعض المحافظات العراقية ومدعومة خارجيا من قبل اعداء العراق والأمة العربية ، وهذا فخر لكم ايها العراقيون وأيها البعثيون ، فقد دخل بعثكم وعراقكم التاريخ  وسجل تاريخه بأحرف من نور .


يا ابناء الامة العربية

ان الفشل الامريكي والصهيوني في العراق اجبر امريكا على تغيير خططها في الوطن العربي فقد اخذت تحاول احباط انتفاضات الشعب العربي ضد الديكتاتوريات والفساد بتحويلها الى" فوضى خلاقة " تحرق الاخضر واليابس ، اما في العراق فقد سلمته لايران لكي تكمل تدميره وتحاول تقسيمه , لان امريكا تعرف ان احقاد حكام ايران قديمة وتاريخية وثأراتها مع العراق معروفة ، فقررت الانتقام من العراق ومقاومته بجعل ايران تتولى الحكم في العراق وتقوم بكل  عمل يكمل تنفيذ المخطط الصهيوامريكي ، ولكن ارادة ابناء العراق كانت جاهزة  بالمرصاد لاحباط المخطط الايراني , المدعوم  امريكيا ، فقامت الانتفاضة الوطنية العراقية منذ اكثر من ثلاثة شهور متكاملة مع المقاومة العراقية الباسلة ردا على المخطط المشترك الامريكي الايراني لتقسيم العراق , عبر اثارة الفتن الطائفية والعرقية ، ونزلت الجماهير العراقية بالملايين تناضل ضد الغزو الايراني وضد امريكا الداعمة لها ، وفشلت كل محاولات السلطة العميلة في بغداد في اجهاض الانتفاضة التي تتواصل وتتصاعد في  تأكيد واضح على انها امتداد طبيعي ميداني  لعمل المقاومة العراقية واكمال له .


ايها العرب الاحرار

ان ذكرى تاسيس البعث لحظة فخر واعتزاز تعمق تصميمنا على مواجهة التحديات الخطيرة التي تعيشها كافة الاقطار العربية ، من خلال استلهام الدروس من تجاربنا وتأكيد صواب منطلقاتنا القومية الاشتراكية وستراتيجية عملنا القومي ، فبالنضال بكافة اشكاله وبتوحيد صفوف كل الوطنيين العرب من قوميين ووطنيين واسلاميين تستطيع الامة اختصار طريق التحرير وتضحياته .


ان ذكرى تأسيس حزبنا – حزب البعث  العربي الاشتراكي _لمناسبة جليلة  نتذكر فيها  تضحيات شهداء الامة العربية الابطال الذين لولا تضحياتهم بارواحهم لما تحقق للامة تعزيز اداتها الثورية البعث وترسيخ مسيرته الجهادية  وتثبيت مفاهيمه ونظريته ، وفي مقدمة الشهداء الرفيق القائد صدام حسين الذي ضرب اروع امثلة البطولة واندرها وهو يواجه "المشنقة ". كما ان اولئك الذين اعتقلوا واسروا وواجهوا التعذيب حتى الموت مهدوا للانتصار العظيم على الغزو الامريكي ويمهدون الان للانتصار على  وريثتهم ايران في الانتفاضة الحالية ضدها .


تحية للقائد المؤسس احمد ميشيل عفلق الذي زرع بذور البعث ورسم خطوط امتداداتها بآفاقها الاستراتيجية في الامة و مغازيها الانسانية البليغة ، وتحية لكل مناضل بعثي عانى وتعذب من اجل ازدهار عقيدة البعث ونجاحها في التطبيق ، وتحية لكل المقاومين العرب في فلسطين والاحواز وغيرهما .

 

وعاشت المقاومة العراقية  والعربية اينما وجدت رمزا لبطولة الامة العربية وقدراتها غير المحدودة على تحقيق النصر في احلك الظروف وأشدها قتامه ,  تحية للامين العام لحزبنا قائد الجهاد والتحرير عزة ابراهيم على ارض الرافدين .

 

عاش البعث تجسيدا لعقيدة الامة العربية ورمزا لبطولاتها وممثلا لاعظم بناة حضاراتها .

 

سيبقى البعث منارة الامة في دياجير الظلام ومنقذها وطليعة ثوارها , والله اكبر الله اكبر الله اكبر وليخسا الخاسئون.

 


مكتب الثقافة والإعلام القومي
نيسان في  ٠٧ / ٤ / ٢٠١٣

 

 



الاحد ٢٦ جمادي الاولى ١٤٣٤ هـ   ۞۞۞  الموافق  ٠٧ / نيســان / ٢٠١٣ م


اكثر المواضع مشاهدة

جيش رجال الطريقة النقشبندية - يهنىء حضرة صاحب السمو محمد بن سلمان بن عبد العزيز ال سعود بمناسبة مبايعتة وليا للعهد حضرة خادم الحرمي الشريفيين
صلاح المختار - ماذا خططت الصهيونية الامريكية لدول الخليج العربي ؟
الرفيق المقاتل محمد الصكر - ابشرك يالحشد گرربت يالمگرود
د. حذيفة المشهداني - فجر الموصل قادم بأذن الله / اليوم نبكيها وغدا نبنيها ( منارة الحدباء ) بأذن الله
الرفيق حسن بيان مسؤول مكتب تنظيم خارج الوطن - تهنئة الى الرفيق القائد عزة ابراهيم الأمين العام لحزب البعث العربي الاشتراكي القائد الأعلى لجبهة الجهاد والتحرير
صلاح المختار - حــــروب تـــدميـــر رمـــوزنــــا
الاتحاد العام لشباب العراق في المهجر - تهنئة للقائد الأعلى لجبهة الجهاد والتحرير القائد العام للقوات المسلحة المعتز بالله المهيب الركن ( عزة إبراهيم الدوري ) حفظه الله ورعاه وللقيادتين القومية والقطرية بمناسبة عيد الفطر المبارك
جومرد حقي إسماعيل - الدروس الفوائد ... في استشهاد القائد - الدرس الثاني والعشرون ( تسبيق العقيدة )
باريس ـ خاص - نــدوة هــامــة حــول الفكــر القــومــي العــربــي ببــاريــس
صباح ديبس - تهنئتنا لكم بعيد جديد والعراق متحررا متقدما آمنا والعراقيون احرارا كراما وأمتنا العربية والأنسانية بخير
الجبهة الوطنية والقومية والإسلامية - بيــان الجبهــة الـوطنيــة حـــول التفجيــرات الاخيــرة
الرفيق اكرم الحمصي امين سر قيادة حزب البعث العربي الاشتراكي الاردني - تهنئة الى الرفيق المجاهد عزت ابراهيم الامين العام لحزب البعث العربي الاشتراكي والقائد الاعلى للجهاد والتحرير
كاظم عبد الحسين عباس - شباط ٦٣ منتج نضالي خالد : هذا هو البعث الذي اعتنقنا
الأستاذ الدكتور كاظم عبد الحسين عباس - نحــن طليعــة أمـــة وأمـــريكــا طليعـــة الإرهــــاب
الرفاق امين سر واعضاء قيادة فرع المقدام للحزب - تهنئة الى الرفيق القائد المجاهد عزة ابراهيم الامين العام لحزب البعث العربي الاشتراكي القائد العام لجبهة الجهاد والتحرير
أحدث المواضيع المنشورة