قـيادة قـطـر الـعـراق تصاعد التظاهرات الشعبية وتفاقم عزلة حكومة المالكي وصيرورتها أداة مُنفذة للمخطط الفارسي الصفوي


شبكة ذي قار



 

بسم الله الرحمن الرحيم

حزْبُ البَعْثِ العَرَبي الاشْتِرَاكي
قيادة قطر العراق

مكتب الثقافة والاعلام

أُمةٌ عرَبِيةٌ وَاحِدَة ذاتُ رِسالَةٍ خَالِدَة
وحدة حرية اشتراكية

 


تصاعد التظاهرات الشعبية وتفاقم عزلة حكومة المالكي
وصيرورتها أداة مُنفذة للمخطط الفارسي الصفوي


 

يا أبناء شعبنا المجاهد

ها هي التظاهرات الشعبية الحاشدة تمضي في شهرها الثالث معبرة عن إرادة الشعب العراقي من أقصاه الى أقصاه في التحرير الشامل والاستقلال التام ولم تستطع ممارسات حكومة المالكي القمعية الشائنة أن تنال من عزيمة المتظاهرين الذين تعرض رموزهم لشتى عمليات الاعتقال والاغتيال وها هي التظاهرات الحاشدة في الكثير من المحافظات تتحول الى اعتصامات وإضرابات عامة في عملية رد ثوري حاسم على محاولات القمع والالتفاف والمماطلة والتسويف على حقوق المتظاهرين ومطالبيهم المشروعة بل تطاول الأقزام من بطانة المالكي العميلة بالتخرصات السقيمة ضدهم والطعن في وطنيتهم الصادقة بل كشرت حكومة المالكي العميلة عن أنياب حقدها الدفين على أبناء شعبنا وافتضاح دورها الخسيس أداة طيعة لتنفيذ المخطط الفارسي الصفوي .


وقد تجلى ذلك على نحو صارخ في زيارة على اكبر صالحي وزير الخارجية الإيراني غير الرسمية وتجواله في النجف وكربلاء وتخرصاته ضد تظاهرات الشعب العراقي وثورة الشعب السوري في ذات الوقت الذي يؤدي عدنان الأسدي ما يسمى وكيل وزارة الداخلية فروض الطاعة والولاء لجلاوزة النظام الإيراني الفارسي الصفوي في طهران ويعقد معهم الصفقات المريبة التي تطلق يد ما تسمى قوات فيلق القدس الإيراني والميليشيات الإيرانية لتسرح وتمرح في العراق في ذات الوقت حولت حكومة المالكي العميلة العراق الى ممر مفتوح براً وجواً لدعم النظام السوري القمعي في ذبحه لأبناء الشعب السوري .. وقد بان ذلك في الهجمات التي شنتها حكومة المالكي تحت مسميات الجيش والشرطة ضد الثوار السوريين في منفذ اليعربية الحدودي بين العراق وسوريا وفي توفير الحماية لقوات النظام السوري الهاربة من نيران ثورة الشعب السوري وقتل اللاجئين من أبناء الشعب السوري الى العراق .


يا أبناء شعبنا الصامد الأبي
أيها العرب الأحرار وشرفاء العالم

لقد أسفرت حكومة المالكي العميلة عن وجهها الكالح أداة طيعة لتنفيذ مخططات الحلف الأميركي الصهيوني الفارسي الصفوي والتواطآت الأميركية الإيرانية في توريث الاحتلال الأميركي بعد هزيمته المنكرة على أيدي مجاهدي البعث والمقاومة الى الاحتلال الإيراني الصفوي وتحويل العراق الى مجال مفتوح لاجتياح ايران للخليج العربي وتخريب سوريا ولبنان ومصر وأقطار الامة كلها عبر التغلغل السياسي والاقتصادي الإيراني تحت غطاء حكومة المالكي العميلة عبر محاولاته البائسة لفك طوق العزلة عبر الزيارات المتبادلة مع مصر التي تجلت في زيارة رئيس الوزراء المصري الى العراق وعقد الصفقات المريبة ذات الأهداف والمقاصد المعروفة لخدمة المخطط الفارسي الصفوي وبتواطا أميركي مفضوح تعبر عنه زيارة جون كيري وزير الخارجية الأميركي المرتقبة الى العراق عبر جولته الجارية في المنطقة .


وذلك كله بالضد من تصاعد انتفاضة الشعب العراقي الباسلة في تظاهراته المتصاعدة التي تمضي الى أمام على طريق تقويض العملية السياسية المخابراتية المتهاوية وإسقاط حكومة المالكي العميلة واستكمال الأشواط القادمة من مسيرة الجهاد والتحرير الظافرة وتحقيق نصر العراق والامة المُبين والمضي الى أمام على طريق النهوض القومي والتقدم الحضاري والإنساني الشامل .


المجد لشهداء العراق والامة الأبرار .
وتحية الإكبار والفخار للرفيق المجاهد عزة ابراهيم الأمين العام للحزب والقائد الأعلى للجهاد والتحرير والخلاص الوطني ولمجاهدي البعث والمقاومة جميعهم .
والخزي والعار للعملاء الاخساء .
ولرسالة امتنا الخلود .

 


قـيـادة قــطــر الـعــراق
مكتب الثقافة والإعلام
في الخامس من آذار ٢٠١٣ م
بغـداد المنصورة بالعـز بإذن الله
 

 

 



الثلاثاء ٢٢ ربيع الثاني ١٤٣٤ هـ   ۞۞۞  الموافق  ٠٥ / أذار / ٢٠١٣ م
أكثر المواضيع مشاهدة
نسر العراق - صور / خروج تظاهرة في محافظة ذي قار احتجاجا على زيارة من أسموه ( راعي الفساد ) نوري المالكي ، مطالبين بمحاكمته باسم الأيتام والأرامل كمسؤول عن الجرائم والفساد
عمود قصير - خبر مهم .. زوج ( ام تمارى ) يتحول ديمقراطياً الى ( أبو دعاء ) !!.
د. أبا الحكم - المليشيات الطائفية ( موازية ) للجيوش .. لماذا وكيف؟!
سلام الشماع - من وحي الثورة / إلى عدي الأعسم زال ظله
سلام الشماع - لاطلاع من لم يطلع عليه من الزملاء الصحفيين ... يا أمة ضحكت من جهلها الأمم !
الدكـتـور رامي جورج تـومـا - الحرب الايرانية العراقية : الأســـبـــاب ـ الــحــقــائـــق ـ الــوقــائـــع
سلام الشماع - الإعـــلامــي حيـــن يكـــون طـائفيــــاً
منظمة الرصد والمعلومات الوطنيه - فضيحه - مستشارة المالكي القريضي الدكتوره حنان الفتلاوي تتزوج من شقيق زوجها
نسر العراق - فيديو / جريمة مروعة التي قام بها طيران الحكومة الميليشياوية العميلة ضد ابناء اهلنا في القائم ، و راح ضحيتها اكثر من ١٥٠ شخص بين شهيد وجريح اغلبهم من النساء والاطفال
د. بشار سبعاوي - تقيم اللجنة النمساوية الاحتفاء السنوي بالذكرى العاشرة لاغتيال سيد شهداء العصر .. تذكيرا بمفاخر وانجازات وبطولة القائد الشهيد صدام حسين
اشترك بالقائمة البريدية

للإطلاع على مواضيع الكاتب نسخة للطباعة عودة الى صفحة مقالات دليل كتاب شبكة ذي قار حمل تطبيق ذي قار للاندرويد اشترك بالقائمة البريدية لشبكة ذي قار
أحدث المواضيع المنشورة
عمود قصير - خبر مهم .. زوج ( ام تمارى ) يتحول ديمقراطياً الى ( أبو دعاء ) !!.
نسر العراق - صور / خروج تظاهرة في محافظة ذي قار احتجاجا على زيارة من أسموه ( راعي الفساد ) نوري المالكي ، مطالبين بمحاكمته باسم الأيتام والأرامل كمسؤول عن الجرائم والفساد
نسر العراق - فيديو / جريمة مروعة التي قام بها طيران الحكومة الميليشياوية العميلة ضد ابناء اهلنا في القائم ، و راح ضحيتها اكثر من ١٥٠ شخص بين شهيد وجريح اغلبهم من النساء والاطفال
سلام الشماع - لاطلاع من لم يطلع عليه من الزملاء الصحفيين ... يا أمة ضحكت من جهلها الأمم !
نسر العراق - فيديو / مظاهرات طلاب في إيران نظام الملالي لم يترك شريحة بالمجتمع إلا وطحنها بمعارك خاسرة
ا.د. عبد الكاظم العبودي - عميد أغنية المالوف ( محمد الطاهر الفرقاني ) في ذمة الله
د. أبا الحكم - المليشيات الطائفية ( موازية ) للجيوش .. لماذا وكيف؟!
سلام الشماع - الإعـــلامــي حيـــن يكـــون طـائفيــــاً
أنيس الهمّامي - تهديدات متبادلة بين أمريكا وإيران : ملابسات وحقائق
عمود قصير - الى / من يهمه امر ( هوية و وجود ) امة العرب : يرجى الاطلاع على ما قاله زعماء ( الفرس ) وأذيالهم عن الحشد الطائفي ( عفوا ) الحرس الثوري العراقي !!.
كاظم عبد الحسين عباس - مـــن أفـــواههــم نــدينهـــم
ابو نهاد العبيدي - التكافل الاجتماعي منهج إسلامي وسلوك اخلاقي
د. أبا الحكم - التحولات المفصلية نحو بلورة نظام دولي جديد ( أي قطبية تصلح لهذا النظام ) ؟ ( ح - ٣ )
عادل الشرقي - تعزية الى الأخ الدكتور طلال النداوي
نسر العراق النقشبندي - الى الرفيق مازن التميمي المحترم تعزية وفاة اللواء المتقاعد عبد المنعم السباعي