قـيادة قـطـر الـعـراق تصاعد التظاهرات الشعبية وتفاقم عزلة حكومة المالكي وصيرورتها أداة مُنفذة للمخطط الفارسي الصفوي


شبكة ذي قار



 

بسم الله الرحمن الرحيم

حزْبُ البَعْثِ العَرَبي الاشْتِرَاكي
قيادة قطر العراق

مكتب الثقافة والاعلام

أُمةٌ عرَبِيةٌ وَاحِدَة ذاتُ رِسالَةٍ خَالِدَة
وحدة حرية اشتراكية

 


تصاعد التظاهرات الشعبية وتفاقم عزلة حكومة المالكي
وصيرورتها أداة مُنفذة للمخطط الفارسي الصفوي


 

يا أبناء شعبنا المجاهد

ها هي التظاهرات الشعبية الحاشدة تمضي في شهرها الثالث معبرة عن إرادة الشعب العراقي من أقصاه الى أقصاه في التحرير الشامل والاستقلال التام ولم تستطع ممارسات حكومة المالكي القمعية الشائنة أن تنال من عزيمة المتظاهرين الذين تعرض رموزهم لشتى عمليات الاعتقال والاغتيال وها هي التظاهرات الحاشدة في الكثير من المحافظات تتحول الى اعتصامات وإضرابات عامة في عملية رد ثوري حاسم على محاولات القمع والالتفاف والمماطلة والتسويف على حقوق المتظاهرين ومطالبيهم المشروعة بل تطاول الأقزام من بطانة المالكي العميلة بالتخرصات السقيمة ضدهم والطعن في وطنيتهم الصادقة بل كشرت حكومة المالكي العميلة عن أنياب حقدها الدفين على أبناء شعبنا وافتضاح دورها الخسيس أداة طيعة لتنفيذ المخطط الفارسي الصفوي .


وقد تجلى ذلك على نحو صارخ في زيارة على اكبر صالحي وزير الخارجية الإيراني غير الرسمية وتجواله في النجف وكربلاء وتخرصاته ضد تظاهرات الشعب العراقي وثورة الشعب السوري في ذات الوقت الذي يؤدي عدنان الأسدي ما يسمى وكيل وزارة الداخلية فروض الطاعة والولاء لجلاوزة النظام الإيراني الفارسي الصفوي في طهران ويعقد معهم الصفقات المريبة التي تطلق يد ما تسمى قوات فيلق القدس الإيراني والميليشيات الإيرانية لتسرح وتمرح في العراق في ذات الوقت حولت حكومة المالكي العميلة العراق الى ممر مفتوح براً وجواً لدعم النظام السوري القمعي في ذبحه لأبناء الشعب السوري .. وقد بان ذلك في الهجمات التي شنتها حكومة المالكي تحت مسميات الجيش والشرطة ضد الثوار السوريين في منفذ اليعربية الحدودي بين العراق وسوريا وفي توفير الحماية لقوات النظام السوري الهاربة من نيران ثورة الشعب السوري وقتل اللاجئين من أبناء الشعب السوري الى العراق .


يا أبناء شعبنا الصامد الأبي
أيها العرب الأحرار وشرفاء العالم

لقد أسفرت حكومة المالكي العميلة عن وجهها الكالح أداة طيعة لتنفيذ مخططات الحلف الأميركي الصهيوني الفارسي الصفوي والتواطآت الأميركية الإيرانية في توريث الاحتلال الأميركي بعد هزيمته المنكرة على أيدي مجاهدي البعث والمقاومة الى الاحتلال الإيراني الصفوي وتحويل العراق الى مجال مفتوح لاجتياح ايران للخليج العربي وتخريب سوريا ولبنان ومصر وأقطار الامة كلها عبر التغلغل السياسي والاقتصادي الإيراني تحت غطاء حكومة المالكي العميلة عبر محاولاته البائسة لفك طوق العزلة عبر الزيارات المتبادلة مع مصر التي تجلت في زيارة رئيس الوزراء المصري الى العراق وعقد الصفقات المريبة ذات الأهداف والمقاصد المعروفة لخدمة المخطط الفارسي الصفوي وبتواطا أميركي مفضوح تعبر عنه زيارة جون كيري وزير الخارجية الأميركي المرتقبة الى العراق عبر جولته الجارية في المنطقة .


وذلك كله بالضد من تصاعد انتفاضة الشعب العراقي الباسلة في تظاهراته المتصاعدة التي تمضي الى أمام على طريق تقويض العملية السياسية المخابراتية المتهاوية وإسقاط حكومة المالكي العميلة واستكمال الأشواط القادمة من مسيرة الجهاد والتحرير الظافرة وتحقيق نصر العراق والامة المُبين والمضي الى أمام على طريق النهوض القومي والتقدم الحضاري والإنساني الشامل .


المجد لشهداء العراق والامة الأبرار .
وتحية الإكبار والفخار للرفيق المجاهد عزة ابراهيم الأمين العام للحزب والقائد الأعلى للجهاد والتحرير والخلاص الوطني ولمجاهدي البعث والمقاومة جميعهم .
والخزي والعار للعملاء الاخساء .
ولرسالة امتنا الخلود .

 


قـيـادة قــطــر الـعــراق
مكتب الثقافة والإعلام
في الخامس من آذار ٢٠١٣ م
بغـداد المنصورة بالعـز بإذن الله
 

 

 



الثلاثاء ٢٢ ربيع الثاني ١٤٣٤ هـ   ۞۞۞  الموافق  ٠٥ / أذار / ٢٠١٣ م
أكثر المواضيع مشاهدة
أ.د. كاظم عبد الحسين عباس - معــركــة جـــرابلــس : لـمـــن يتعــــظ
نبيل أبـو جعـفر - بشهادة أبناء جِلدتها وتوقعاتهم - أميركا على هاوية التفكك والإنقسام كما حصل للإتحاد السوفييتي
احمد مناضل التميمي - لم يبق لمدجل ومطبل وعميل وجبان حجه ..!!
عاجل .. عاجل .. عاجل - التسجيل الكامل لخطاب القائد المجاهد المهيب الركن عزة ابراهيم الدوري بمناسبة الذكرى التاسعة والستون لتأسيس حزب البعث العربي الاشتراكي
منظمة الرصد والمعلومات الوطنيه - فضيحه - مستشارة المالكي القريضي الدكتوره حنان الفتلاوي تتزوج من شقيق زوجها
الدكتور عبد الإله الراوي - فضيحــة النــواب والكيــل بمكيــاليـــن
احمد مناضل التميمي - سنرجم قبرك يا سليم الجبوري كل عام كما يرجم الناس قبر ابي رغال
الشاعرة نخلة الفرات وطن نمراوي - قصيــــدة ( ق )
منظمة الرصد والمعلومات الوطنيه - تقرير استخباري // بروبوكاندا عون الخشلوك وبغداديته لاخفاء دوره التجسسي لصالح الموساد الاسرائيلي ..
حسن خليل غريب - رابـط الكتـاب الألكتــرونــي ( المقـاومـة الـوطنيــة اللبنـانيــة )
اشترك بالقائمة البريدية

للإطلاع على مواضيع الكاتب نسخة للطباعة عودة الى صفحة مقالات دليل كتاب شبكة ذي قار حمل تطبيق ذي قار للاندرويد اشترك بالقائمة البريدية لشبكة ذي قار
أحدث المواضيع المنشورة
نبيل أبـو جعـفر - بشهادة أبناء جِلدتها وتوقعاتهم - أميركا على هاوية التفكك والإنقسام كما حصل للإتحاد السوفييتي
احمد مناضل التميمي - لم يبق لمدجل ومطبل وعميل وجبان حجه ..!!
أ.د. كاظم عبد الحسين عباس - معــركــة جـــرابلــس : لـمـــن يتعــــظ
الدكتور عبد الإله الراوي - فضيحــة النــواب والكيــل بمكيــاليـــن
درة عارف - السياسة الأوبامية أقل تأثيراً بكثير من نظيرتها الإيرانية في العراق
أنيس الهمّامي - القرار الإيرانيّ الفارسيّ بتشكيل جيش التّحرير الشّيعيّ : ملابسات وغايات
حسن خليل غريب - رابـط الكتـاب الألكتــرونــي ( المقـاومـة الـوطنيــة اللبنـانيــة )
الأستاذ الدكتور كاظم عبد الحسين عباس - ايران : شرطي و بغل وحمالة الحطب
الشاعرة نخلة الفرات وطن نمراوي - قصيــــدة ( ق )
س . ع / الجزائر - التحــديــات وعـــوامــل النهضــــة
احمد مناضل التميمي - سنرجم قبرك يا سليم الجبوري كل عام كما يرجم الناس قبر ابي رغال
- كلمة المحرر الأسبوعي لموقع طليعة لبنان الواحد بعد حظر ( البعث ) وتشريع ( الحشد ) فرسنة العراق كصهينة فلسطين
د. عماد الدين الجبوري - نظــرة فلسفيــة فــي الأوتـــار الفيــزيــائيـــة
الأستاذ الدكتور كاظم عبد الحسين عباس - البعث حزب ثائر والبعثيون ثوار لن يستكينوا
ا.د. عبد الكاظم العبودي - مكر التاريخ الفارسي عن سيف ذي الفقار ولقب شهيد المحراب ( في تحوير النصوص والألقاب والأسماء العربية وتوظيفها فارسيا )