عاجل // صور - فديو // الأمريكي المتصهين ''جون ماكين'' يتجول في شوارع بنغازي و''الثوار'' يستقبلونه بعبارة : الله اكبر ولله الحمد  !!

شبكة ذي قار
المقاتل النســـر والرفيق رأفت علي / بغداد الجهاد


 

 بسم الله الرحمن الرحيم

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَتَّخِذُوا الْيَهُودَ وَالنَّصَارَى أَوْلِيَاءَ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ وَمَنْ يَتَوَلَّهُمْ مِنْكُمْ فَإِنَّهُ مِنْهُمْ إِنَّ اللَّهَ لا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ (51)فتَرَى الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ يُسَارِعُونَ فِيهِمْ يَقُولُونَ نَخْشَى أَنْ تُصِيبَنَا دَائِرَةٌ فَعَسَى اللَّهُ أَنْ يَأْتِيَ بِالْفَتْحِ أَوْ أَمْرٍ مِنْ عِنْدِهِ فَيُصْبِحُوا عَلَى مَا أَسَرُّوا فِي أَنْفُسِهِمْ نَادِمِينَ ( 52 )/ سورة المائدة

صدق الله العظيم

 

يوم بعد يوم تتجلى للجميع حكمة القيادة العراقية المجاهدة في موقفها المبدئي الشجاع لنصرة الحق حيثما كان .
ففي الايام الأولى لثورة 17/ فبراير المزعومة , اصدر حزب البعث العربي الاشتراكي وعلى لسان أمينه العام المجاهد المرابط عزة إبراهيم الدوري بيانا أعلن فيه استعداد الثوار الحقيقيون , اهل الثورة والجهاد في العراق للدفاع عن ليبيا الفاتح ضد المؤامرة الصهيونية الامريكية الايرانية  الخليجية التي تحاك ضدها.

 

لقد صدر البيان في وقت كان فيه الكثير من ابناء الامة احزابا وافرادا يعلن تضامنه مع الثورة المزعومة في ليبيا على اعتبارها ثورة شعبية عفوية تطالب بالحرية من نظام ديكتاتوري , منساقا وراء اعلام مضلل كاذب اضطلعت به الجزيرة والعربية والحرة وال بي بي سي ضمن مؤامرة استعمارية جديدة تهدف الى اعادة احتلال ليبيا , وحينها استغرب البعض (حتى من اقرب الناس الينا) بيان الحزب .

 

واليوم وبعد انكشاف سلسلة جرائم "الثوار" بحق ابناء ليبيا الابرار من قتل وذبح وسلخ واقتلاع القلوب والتمثيل بجثامين الشهداء ,وبعد فضيحة الثوار حينما رفعوا اعلام الدول الاستعمارية , اعلام امريكا وبريطانيا وايطاليا وفرنسا ,وتردد الانباءعن قتال حزب الله المدعوم ايرانيا الى جانبهم في مصراتة وعدم نفيهم لهذه الانباء , وبعد سلسلة فضائح لما يسمى بالمجلس الانتقالي الذي يقود الثوار تلك الفضائح التي بدءت بدعوة المجلس المذكور لحلف الناتو بفرض حظر جوي ثم بقصف اشقاءهم الليبين ثم بمطالبة حلف الناتو تزويد الثوار بالسلاح واخير دعوة المجلس سيئ الصيت للناتو للتدخل بريا .

 

نقول اليوم , تدوي فضيحة اخرى ومن العيار الثقيل وبما لا تبقي أي مجال لتأييد الثوار المزعومين او للتبرير لهم  وبما لا تبقي ايضا أي غرابة على موقف  حزب البعث المجاهد .

 

فها هو الصعلوك الامريكي المتصهين (جون ماكين* ) والمعروف بعداوته وكرهه للعرب والمسلمين يتجول في شوارع بنغازي الاسيرة وسط جوقة المرتزقة عديمي الشرف ممن يسمون انفسهم بالثوار حيث تلتف نساءهم السافرات حول هذا الاخرق ويتنافسن للحديث معه , بنفس الوقت الذي تعلوا فيه هتافات هولاء المرتزقة  بعبارة :

( الله واكبر ولله الحمد و"ثانكيو" امريكا ) .. !!

 

ثم ينتقل البائس جون ماكين مع علقمي ليبيا المدعو عبد الفتاح يونس بعد ان التقى بجلبي ليبيا المدعو مصطفى عبد الجليل (بو شنه كما يسميه اخواننا الليبيون) الى معسكر القتلة المأجورين ليضحكهم على نفسه حينما اعترف بانه طيار غبي استطاع الثوار الفيتناميون اصطياده  وعلى مايبدو ان الغباء عند هذا البائس مزمن منذ ايام فيتنام وليس وليد اصابته بمرض الزهايمير مؤخرا .

 

فهذا الغبي وفي سرده لمن هم اغبى منه عن حادثة اسقاط طائرته في فيتنام , كأنه يقول لهولاء المرتزقة الاغبياء  ان الثوار الحقيقون هم من يقاتلون المستعمرين لا من يستقبل المستعمرين بالتكبير والتحميد كما فعلتم .. !

 

وفي موقف اخر يدل على المعادلة الازلية : استحقار المحتلين لعملاءهم , قام احد حرس  البائس جون ماكين (وهي امراءة) بنزع علم هولاء المرتزقة عن كتف ماكين ورميه في الارض بعد ان قام احد العملاء بلف ماكين به !

 

صور للصعلوك الامريكي الصهيوني جون ماكين في شوارع بنغازي :


 

ماكين وتنافس نساء "الثوار" للحديث معه

 


 


 


ماكين وعلقمي ليبيا


 

ماكين وحشود القتلة المأجورين

 

احد العملاء يلف ماكين بعلم المتمردين

احدى حارسات مكين تنزع تنزل علم المتمردين من كتف ماكين وتلقيه بالارض
 

 

 

روابط فديو زيارة جون ماكين للمتمردين في ليبيا :

 

 

 

وفي الختام نسال الله سبحانه إن ينصر شعب ليبيا الصامد وقيادته المجاهدة  على الغزاة وإذنابهم , وان ينصر المجاهدين في العراق وافغانستان . وان يديم لامتنا حزب الرسالة الخالدة حزب المبادئ والشرف .

 

* جون ماكين : (ولد 29 أغسطس 1936) سياسي أمريكي من أصول أسكتلندية وعضو مجلس النواب عن ولاية أريزونا. وكان المرشح لخوض انتخابات الرئاسة الأمريكية لعام 2008 عن الحزب الجمهوري. وهو من الأشخاص الذين شاركوا في حرب فيتنام ويعد من أبرز المؤيدين للحرب على العراق التي قام بالتصويت لصالحها. في مارس 2008 بعد فوزه بالنتخابات الأولية للحزب الجمهوري قام بزيارة مفاجئة للعراق. وخلال زيارة له لإسرائيل في مارس 2008بالقدس كعاصمة لإسرائيل وهي خطوة لم يشأ المجتمع الدولي أبداً الإقدام عليها، كما أعلن دعمه الكامل لإسرائيل في مواجهة حماس وهو اشد يهودية من اليهود انفسهم وويكن كرهاً شديداً للعرب والمسلمين لأنه عنصري متطرف ،يتلقى دعماً مالياً كبيراً من اسرائيل ومن يهود الولايات المتحدة الامريكية يعاني من بداية مرض الزهايمر وبدا ذلك واضحاً من تخبط خطاباته وعدم اتزانه ذهنياً وعقلياً .

 

 

المقاتل النســـر والرفيق رأفت علي

بغداد الجهاد

٢٥ / نيسان / ٢٠١١

 

 



الاثنين٢١ جمادي الاول ١٤٣٢ هـ   ۞۞۞  الموافق ٢٥ / نيسان / ٢٠١١م


اكثر المواضع مشاهدة

قيادة قطر العراق لحزب البعث العربي الاشتراكي - بيان حول القمم الاميركية العربية والاسلامية في الرياض
قيادة قطر العراق لحزب البعث العربي الاشتراكي - تنعــى الــرفيــق احمــد الحــــاج
أحمد مناضل التميمي - العراقيون يسمون الاشياء بأسمائها الحقيقية
عبد الجبوري - ومضة حول القمة العربية الاسلامية والأمريكية
د. أبا الحكم - بيان خالد السفياني عن ( المؤتمر القومي الأسلامي ) طرطرة غير مسبوقة .! ( الذي لا يستحي لا حياء له ومن لا حياء له فهو زنيم )
عــاجــل / - المقــاومــة العــراقيــة تتــولــى حمــايــة المــوصـــل
ماهر التويتي - رمز شيطاني في علم إيران
كلشان البياتي - صدام حسين لم يمت فمحال أن يموت من كان رئيس الدولة .. أبشروا .. إنه حيُ يرزق - يصول ويجول مع كل ثائر يحمل عتاده ليحرر العراق
القيادة الميدانية لجيش تحرير الاحواز - سرايا البعث - يعلن جيش تحرير الاحواز سرايا البعث استعداده التام لخوض معارك التحرير
مجموعة العراق فوق خط أحمر - فضيحة جديدة من العيار الثقيل للحزب ( الاستسلامي ) / صور مرفقة
قناة الفارس العربي الفضائية - عاجل .. تردد قناة الفارس العربي الفضائية على مدار النايل سات
نسر العراق النقشبندي - صورة / مقتل المجرم الارهابي النقيب في القوات المليشياوية المجرمة ( زين العابدين العبيدي )
الرفيق المقاتل أبونضال الجميلي - إيـــــران علــى المــذبــــح
 في مقابلة تاريخية شاملة - القائد عزة ابراهيم يخاطب الشعب العربي والعالم عبر الاعلام التونسي
صلاح المختار - لمــاذا دفنــت جيفـــة حـــافـــظ اســـد ؟
أحدث المواضيع المنشورة