الخميني أصله هندي وهذا هو البرهان

شبكة ذي قار
بلال الهاشمي


يُعتبر الخميني من أكبر المرجعيات الدينية وأكثرهم شهرة ،، وهو صاحب سلطة دينية مطلقة على عموم الشيعة بأعتباره (نائباً) عن الإمام المهدي الذي يعتبر محور المذهب الشيعي!!،، رغم أنه لم يحصل على لقب (آية الله) عن جدارة علمية وأستحقاق وأنما تزكية من بعض رجال الدين في إيران ،، وذلك لفل رقبته من حبل المشنقة بعد أن حُكم عليه بالأعدام عام 1963،، والقضية المثيرة للجدل في شخصية الخميني هي أصوله الهندية ،، التي يحاول أخفاءها بعمامته السوداء وأدعاءه بالنسب الهاشمي ،، إلا أن الكذبة لابد لها أن تكتشف ،، فشمس الحقيقة تآبى أن تُحجب بغربال.

 

يُذكر في سيرة روح الله بن مصطفى بن أحمد بن دين علي شاه بن مير حامد حسين الخميني أن جده أحمد بن دين علي شاه ،، هاجر من الهند إلى النجف لتلقي العلوم الدينية ،، واشتهر في حينها بأسم أحمد الهندي لأنه قدم من الهند ،، وبالتحديد من كشمير ،، ثم أنتقل من النجف إلى مدينة خمين في إيران وأقام فيها وعمل قاضياً ،، ثم رزقه الله عام (1864م) مولوداً اسماه مصطفى وهو والد الخميني (غياب الشمس - برنامج وثائقي من اعداد قناة المنار – الحلقة الأولى) ،، لكن الدكتور موسى الموسوي (وهو من المقربين للخميني) يقول أن والد الخميني قدم من الهند وكان يحمل أسم (سينكا) قبل أن يكنى بـ (مصطفى) ،، (راجع ،، كتاب الجمهورية الثانية للدكتور موسى الموسوي ص 352) ،، وهو بذلك يطعن برواية هجرة أحمد الهندي من الهند حتى وصوله إلى خمين ،، ولن نستغرب ما ذكره الدكتور الموسوي أذا ما علمنا أن شقيق خميني الأكبر يدعى (بسنديده) وهو أسم هندي ،، ظل يحمله حتى مماته ،، وكذلك كان أسم شقيق الخميني الأصغر هو (الهندي) ،، ويذكر الكاتب الإيراني أمير طاهر عن عائلة الخميني ،، "جزء من العائلة امضى عشرات السنين في كشمير ومن ثم فإن الاسم العائلي الأصلي للخميني هو (الهندي) وقد غير روح الله الخميني اسمه العائلي عام 1930، لكن شقيقه الأصغر احتفظ به"!! ،، أذن هناك أجماع على وجود جذور للخميني في الهند ،، لكن ماهو موقف الخميني منها؟!.

 

وجه صحفي فرنسي سؤال للخميني عن مشاعره وهو عائد لإيران بعد غياب دام ستة عشر عاماً ،، فأجاب الخميني بعدم أهتمام ،، "لا شيء"!!،، أذن ،، مشاعر الخميني تجاه الوطن الذي ولد به وترعرع معدومة!!،، وهو كذلك يكره العرب بشدة ،، ويكثر من الطعن بهم وبتاريخهم رغم ادعاءه بأنه عربي هاشمي ،، بينما ظل متمسكاً بكنية (الهندي) ويدرجها بأسمه حين يكتبه (راجع ،، شرح دعاء السحر ص9) ،، من المفروض أنها مجرد كنية أكتسبها أجداده من أقامتهم في الهند ،، فلماذا هذا الاعتزاز والتمسك بها ،، بينما لايبالي بالوطن والعرق !!،، أذن المسألة واضحة ولا تحتاج إلى قراءة ،، ومن الجدير بالذكر أن البعض ذهب إلى تشبيه لفظ الجلالة المكتوب على العلم الإيراني برمز الديانة السيخية المنتشرة في الهند ،، وهو فعلا قريب منه جداً ،، لكن من غير المعلوم أن يكون التشابه حدث بفعل الصدفة أو عن عمد.

 

الأمر الأهم ،، السيرة الذاتية للخميني تقول أن اجداده هاجروا إلى الهند منذ أكثر من ألف عام ،، وعملوا على نشر الأسلام في موطنهم الجديد كشمير جيلا بعد جيل ،، وأن جد الخميني الثالث يدعى (مير حامد حسين الموسوي) مات مقتولا هو وأبنه (دين علي شاه) على يد العوائل الاقطاعية قبل ولادة الخميني بمائتين وخمسون عاماً ،، وله ضريح كبير بالهند!!،، (غياب الشمس - برنامج وثائقي من اعداد قناة المنار – الحلقة الأولى) ،، لنناقش هذه الرواية.

 

من المنطقي أن يكون لأجداد الخميني الذين وصلوا منذ ألف عام إلى الهند ،، ذرية متعاقبة شكلت تفرعات كثيرة من الأبناء والاحفاد ،، والذي خرج من صلبهم الخميني ،، لكن الغريب أنهم لم يظهروا في حياة الخميني أو تتطرق لهم الكتب التي تحدثت عن حياته ،، رغم أن الوصول أليهم ليس بالأمر العسير مع شهرة جدهم الثالث (مير حامد حسين الموسوي) ووجود ضريحه في مكان معلوم ،، والأغرب من ذلك أن الخميني لايمتلك شجرة نسب تثبت أنتماءه لتلك العائلة الموسوية المدعى بوجودها في الهند منذ ألف عام!!،، وكل ما لدى المروجين لهاشمية الخميني وأمامته هو أربع أسماء تبدأ من والده وتنتهي بجده الثالث (حسب أدعاءهم) ،، وسنثبت بالدليل القاطع أنه لايرتبط بصلة نسب مع من يدعون أنه جده الثالث ،، وهذا هو البرهان.

 

لو تتبعنا نسب الخميني (حسب سيرته الذاتية) يكون بالشكل التالي ،، "روح الله (اسم الخميني) بن مصطفى بن أحمد الهندي بن دين علي شاه بن مير حامد حسين موسوي" ،، ووفاة (مير حامد حسين وأبنه دين علي شاه) سبق ولادة الخميني بمائتين وخمسون عاماً ،، بالاستنتاج نصل إلى أن وفاتهم كانت بحدود عام (1652) ،، على اعتبار أن الخميني موالد عام (1902) ،، وهذا يصل بنا إلى أن جد الخميني (أحمد الهندي) وهو أبن دين علي شاه (المتوفي سنة 1652) يجب أن يكون مولوداً قبل وفاة والده أو في نفس العام الذي توفى به على الأقل ،، وهذا يعني استحالة أن يكون احمد الهندي والد مصطفى (أبو الخميني) الذي ولد عام (1864) لأن أحمد الهندي سيكون عمره مائتي وأثنا عشر سنة عند ولادة ابنه !!،، أعتقد أن الصورة أصبحت واضحة الأن!!،، والمنطقي هو أحتمالين لاثالث لهما ،، أما أن يكون أحمد الهندي غير مرتبط بـ (مير حامد حسين وولده دين علي شاه) لأن فارق الزمن ينسف الرواية ،، أو يكون أحمد الهندي شخصية خيالية لاوجود لها أستخدمت فقط للربط ،، وأن والد الخميني هو (سينكا) الهندي الذي جاء من الهند إلى خمين كما قال الدكتور موسى الموسوي ،، سيكون الرأي الأخير هو المرجح أذا ما قلبنا صفحات من تاريخ الأستعمار البريطاني.

 

عملت بريطانيا على أحتواء رجال الدين الشيعة في إيران من خلال تأهيل مجموعة موالية لهم ،، فيقول (هوارد جونس) بتقريره المرسل إلى الخارجية البريطانية ،، "يجب أن نرسل عددا من السادة (أصحاب العمائم السوداء) والآيات والملالي والدراويش من الهند إلى المراكز الدينية للشيعة وأماكنهم المقدسة التي يتبركون بها ، لندير بالتدريج هذه الطبقة من رجال الدين في إيران كما نريد" ،، الملاحظ أن بريطانيا كانت مهتمة بطبقة رجال الدين بسبب تأثيرهم الكبير على الشعب الإيراني خصوصا في السنوات التي سبقت الثورة الدستورية (1906 – 1908) ،، (راجع ،،  تأريخ ايران السياسي بين ثورتين -  د.آمال السّبكي ) ،، وكما يبدو أن المخطط البريطاني قد نجح وهذا ما يؤكده وزير خارجية بريطانيا اللورد  ويورد في أحدى الجلسات السرية التي عقدت في السفارة البريطانية في طهران بتاريخ 11/ أكتوبر/ 1914 "هناك أقوى جهاز متنفذ في إيران ونحن نثق به وهو طبقة رجال الدين الشيعة ، ومن حسن الحظ أن هذا الجهاز لنا و ما يزال لنا ، وهم لايتوقعون الكثير منا ، وكلما لزم الأمر سندخلهم الى الميدان وعندما نشاء يمكننا إعادتهم الى بيوتهم ومساكنهم مرة أخرى"،، (راجع ،، كتاب أسرار وعوامل سقوط إيران - مغرديج).

 

هذا يعني أن والد الخميني (سينكا) قد تم أختياره في برنامج تأهيل (أصحاب العمائم السوداء) البريطاني ،، وهذا يفسر قرب ملامح الخميني من القالب الهندي التي تظهر بوضوح في شبابه !!،، والمشكلة ليست بالخميني وأصوله الهندية ،، أنما المشكلة بعقول الاتباع ،، فلو خرج الخميني من قبره وأعترف أنه هندي وليس عربي فسيقول الأتباع ،، أن بني هاشم أصلهم من الهند!!.  

 

 

بلال الهاشمي

باحث في الشؤون الإيرانية والتاريخ الصفوي

http://bilalalhashmi.blogspot.com/

 

 



الاحد٢٤ ربيع الاول ١٤٣٢ هـ   ۞۞۞  الموافق ٢٧ / شبــاط / ٢٠١١م


اكثر المواضع مشاهدة

الرفيق ابو الشهيد - مقتطفات من رسائل الرفيق الامين العام لحزب البعث العربي الاشتراكي ( الحلقة ١ )
صلاح المختار - مؤتمر انطلاقة النهوض القومي العربي
هارون محمد - ( النفط مقابل البناء ) .. برنامج بعثي لإنقاذ العراق
د. سامي سعدون - فلسطيــن والقــــدس .. فــــي مـــواقـــــف
نبض العروبة المجاهدة للثّقافة والإعلام - كلمة نبض العروبة المجاهدة للثّقافة والإعلام للمؤتمر الشّعبيّ العربيّ
حزب البعث العربي الاشتراكي ( الاصل ) - ​مقابلة مهمة مع الرفيق نائب امين سر البعث في السودان
المؤتمر الشعبي العربي - البيان الختامي للمؤتمر الشعبي العربي - الدورة الاولى - تونس ( للمدة من ٨ - ١١ كانون الاول ( ديسمبر ) ٢٠١٧ )
المحامي حسن بيان - القدس المحتلة وخطر تغيير مركزها القانوني
صباح ديبس - الحلقة الأولى من (( خبـــر ،، رأي و مــــوقـــــف ))
بنــــت العـــــراق - شيخ العـــار والخيانة مهنــــــد هلال البلاســـــم المياح / صور مرفقة
أحمد شهاب - وصية الشهيد عواد حمد البندر السعدون .. ربوا أولادكم على حب الوطن وفدائه بالغالي والنفيس ولا قرت أعين الجبناء
عصام عبد اللطيف الراوي - اعزي نفسي وعائلته الكريمة وكل ابناء القوات المسلحة الشرفاء الوطنين لوفاة الفريق الركن اياد خليل زكي
الوليد خالد - المؤتمر الشعبي العربي ،، بارقة الأمل في طريق التحرر
صباح ديبس - هذا مازرعه وحصده لنا مشروع ري ( الديمقراطية والحرية وانهاء الدكتاتورية ) !؟
بلال الهاشمي - لماذا يفضل الفرس ذرية الحسين على ذرية الحسن ( عليهما السلام ) ؟!
أحدث المواضيع المنشورة