جهاد متواصل وثورة متصاعدة - إفتتاحية الثورة

ها هو جهاد البعث والمقاومة يتواصل في دروب ثورة التحرير اللاهبة التي أنبثقت من مسيرة شعبنا الجهادية الظافرة تعبيراً عن أرادة الكفاح والتحرير والأستقلال والبناء الثوري الشامل .... فحين تأججت الثورة في الفلوجة والرمادي أتسعت في تطور نوعي بالغ الأثر في تحرير نينوى وصلاح الدين والتأميم وديالى وشمال بابل ومشارف بغداد ...
 
 فلقد جسد الثوار الابطال مسيرة التحرير عبر قتالهم الملحمي ملحقين الهزيمة المٌنكرة بميليشات الحكومة العميلة والميليشيات الايرانية الفارسية الصفوية المتلفعة بشتى التسميات .... مدمرين آلياتهم ودباباتهم وهمراتهم ومسقطين طائراتهم وطياريها الايرانين ومنهم من شيعوه رسمياً في ايران إعترافاً بجريمتهم المخزية وفضحاً لعملائهم الأذلاء ... وستبقى إنتصارات ثورة التحرير الظافرة منارات ضوء مشعة في مسيرة الجهاد والتحرير التي تمضي قُدماً الى امام على طريق تحقيق أهدافها الستراتيجية في التحرير الشامل والعميق للعراق وتحقيق أستقلاله التام الناجز وسيادته ...
 
والمضي الى امام على طريق بنائه الثوري والوطني والقومي والأنساني الشامل بعطائه الثر للعراق والأمة العربية والأنسانية جمعاء.

 

 
 

ألقى الرفيق المجاهد عزة إبراهيم الأمين العام لحزب البعث العربي الاشتراكي والقائد الأعلى للجهاد والتحرير والخلاص الوطني خطاباً تاريخياً مهماً حول مجريات ثورة التحرير المتصاعدة وفيما يلي نص الخطاب

 

بسم الله الرحمن الرحيم
(وأخرى تحبونها نصر من الله وفتح قريب وبشر المؤمنين)
صدق الله العظيم


يا أبناء شعبنا العراقي العظيم
يا أبناء أمتنا المجيدة
أيها الرفاق المناضلون في وطننا العربي الكبير
أيها المقاتلون المجاهدون المنتصرون وطنيون وقوميون وإسلاميون
أحييكم جميعاً بتحية الجهاد والكفاح المسلح، من أرض الجهاد والكفاح، وأزف إليكم بشرى النصر العظيم الذي حققه شعب العراق العظيم وقواه المجاهدة الباسلة عبر كفاح دامٍ ومرير امتد أكثر من أحد عشر عاماً قدم فيها شعب العراق أكثر من مليوني شهيد.


إن يومي تحرير نينوى الحضارة والتأريخ وتحرير صلاح الدين مصنع الرجال والفرسان من أعظم أيام تاريخ العراق والعرب بعد أيام الفتح الإسلامي على عهد الحبيب صلى الله عليه وسلم وصحبه الأكرمين، إن تحرير نينوى وصلاح الدين والانتصارات المتلاحقة والمتواصلة والمتسارعة في الأنبار وفي ديالى وعلى مشارف بغداد وفي التأميم قد شكلت انعطافاً تاريخياً هائلاً في مسيرة الأمة الجهادية لتحقيق حريتها ووحدتها وبناء المستقبل الواعد لأجيالها القادمة.


حيا الله ثوار الشعب البواسل، شيوخ العشائر، الوطنيين المؤمنين الثابتين على منهج التحرير الشامل والكامل لعراق العروبة والإسلام.
حيا الله جيوش وفصائل الثورة، جيش رجال الطريقة النقشبندية، ومقاتلي الجيش الوطني الباسل، ومقاتلي القيادة العليا للجهاد والتحرير، ومقاتلي الجيش الإسلامي، ورجال كتائب ثورة العشرين الأبطال، ومقاتلي جيش المجاهدين، وبعض مجاميع أنصار السنة، وفي طليعة هؤلاء جميعاً أبطال وفرسان القاعدة والدولة الإسلامية.


فلهم مني تحية خاصة ملؤها الاعتزاز والتقدير والمحبة، تحية التقدير لقياداتهم التي أصدرت العفو العام عن كل من زلت قدمه، وخان نفسه وأهله ووطنه، ثم تاب إلى الله التواب الرحيم.
تحية إلى أهل نينوى الوطنيين والقوميين والإسلاميين، التاريخيين الحضاريين، هنيئاً لكم النصر العظيم وأدعوكم إلى التكاتف والتآزر والتآلف حول ثورتكم والدفاع عن إنجازكم التاريخي العظيم ونصركم المؤزر بكل ما تملكون من المال والأهل وكل من موقعه ومسؤوليته وقدرته على الأداء.


يا أبناء شعبنا العراقي العظيم
يا أبناء أمتنا المجيدة
أيها المجاهدون الأبطال
إن ما حصل ويحصل اليوم من الانتصارات التاريخية لمسيرة شعبنا الجهادية هو الحصيلة والنتيجة الطبيعية والحتمية لجهاد شعبكم العراقي المجيد، وقواه الجهادية الفاعلة، والذي امتد على أكثر من أحد عشر عاماً، من القتال والصراع المتواصل، الليل مع النهار، أي في الليل والنهار، قدم فيه شعبكم العراقي العظيم، أكثر من مليوني شهيد، ومئات الآلاف من السجناء والمعتقلين، وملايين المشردين والمهجرين.


يا أبناء شعبنا العراقي العظيم
أيها الأحرار الغيارى في أمتنا
أيها المناضلون البعثيون في وطننا الكبير
أحد عشر عاماً وحزبكم الباسل يتعرض للاجتثاث الشامل والعميق، بل لا زال يتعرض للإبادة الجماعية، لقد تجاوز شهداء حزبكم المائة والستين ألف شهيد، لا يمر يوم واحد إلا ولنا فيه شهداء ومعتقلين على امتداد هذه السنين الطوال.
واعلموا أيها الرفاق ان الاستعمار الإيراني الصفوي الاستيطاني السرطاني ماضٍ وبقوة لابتلاع العراق أرضاً وشعباً، ثم التوجه إلى الأمة لابتلاع أقطار كاملة، وأجزاء واسعة من أرضها ومياها وخيراتها.


من هنا أيها الرفاق، من هنا يا أحرار الأمة ننظر ونقيم ما حصل من إنجازات وانتصارات لثورتنا ومسيرتنا الجهادية المباركة، ثم اليوم الأول للثورة المسلحة، إلى يومي تحرير نينوى وصلاح الدين، وما قدمت الانتفاضة ثم الثورة من تضحيات جسام.
أقول من هنا من هذا الأداء البطولي لثوار الشعب، ومن هذه التضحيات السخية ننظر إلى الثوار، ننظر إلى صانعي هذا الانتصار التاريخي الكبير، فأحييهم وأؤثرهم على نفسي ما دمت حياً، وإن رزقني الله الشهادة في سبيله لأشهدن لهم على هذا الإيمان، وهذا الأداء، وهذه التضحيات.


يا أبناء شعبنا الأبي يا أبناء أمتنا المجيدة
إن بلدنا قد تعرض لاجتياح فارسي صفوي تدميري، وخاصة بعد هروب الجيش الأمريكي من ميادين الصراع، وقدمت الإدارة الأمريكية هذا البلد الحضاري الإنساني العزيز لقمة سائغة لإيران الصفوية، بل تعرض بلدنا إلى استعمار إيراني صفوي استيطاني سرطاني لم يشهد التاريخ له مثيلاً، قد أهلك الحرث والنسل وهو موغل في جريمته وعلى مرأى ومسمع من الإدارة الأمريكية المجرمة.


وأقول للمتهالكين على العملية المخابراتية القذرة ان كل الذي يجري داخل أروقة هذه اللعبة ودستورها وبرلمانها ووزرائها وجيشها ومليشياتها وانتخاباتها هو لعبة ومناورة وتكتيك، تصب في هدف واحد وهو هدف المشروع الصفوي التدميري البغيض، ومن هذه الحقيقة وعلى هذا الأساس أقول يكفيكم خدمة ممتازة لهذا المشروع البغيض، يكفيكم عمالة وخيانة لبلدكم المهدد بالضياع.


ومن هذه الحقيقة وعلى أساسها أدعو جميع المشتركين والمتلوثين بهذه العملية القذرة أن ينفضوا أيديهم منها، ويتبرأوا من أهلها وصناعها، ويتوبوا إلى الله توبة نصوحة لا رجعة بعدها، ويلتحقوا بصفوف الثوار، وقد تحرر نصف بلدهم، وتحرير بغداد الحبيبة بات قوسين أو أدنى، فيساهموا كل على قدر طاقته وإمكانياته لاستكمال تحرير بلدهم العزيز، حيث لا عزة ولا شرف ولا كرامة لرجاله دون تحريره واستقلاله.


أيها المشاركون في هذه العملية القذرة
نصف العراق قد تحرر، وخرج من قبضة الاستعمار الصفوي ومشروعه البغيض، ورجع إلى حضن أهله وأمته، ولم تستطيعوا زحزحة شخص واحد من رجال الاستعمار الصفوي الفارسي خطوة واحدة عن غيه وإيغاله بدماء شعبكم، وأنتم تعلمون علم اليقين، أن المئات من رجال الاستعمار الصفوي يعملون معكم، وفيهم من هو أحرص من هذا الرجل على ترسيخ الاستعمار الفارسي في بلدكم، وقد خبرتموهم على مدى أكثر من أحد عشر عاماً.


إنهم يحملون عقيدة واحدة، ويعملون من أجل هدف واحد، وهم على قلب رجل واحد، ويستلمون الأوامر من مصدر واحد، وان كل ما يحصل بينهم من تقاطعات واختلافات يقع تحت سقف تلك الأهداف الاستعمارية ولخدمتها.


أحد عشر عاماً لم تستطيعوا إصدار قرار واحد للعفو عن الأبرياء في السجون والمعتقلات الصفوية، وقد أصدر الثوار الأماجد، الذين تتهمهم الإمبريالية والاستعمار وعملاؤهم وأذنابهم وخدمهم بالإرهاب زوراً وبهتاناً ونفاقاً ودجلاً، في اليوم الأول لتحرير نينوى وصلاح الدين أصدروا عفواً عاماً عن كل من زلت قدمه وخان نفسه وأهله وبلده، فلا عذر لكم اليوم أمام الله والشعب والتاريخ، وأمام صناع الانتصارات التاريخية المجيدة، ثوار الشعب البواسل.


وفي ختام رسالتي الموجزة هذه، أقول للأحبة ثوار الشعب، ونفسي أولاً، علينا أن نتعظ من تجارب الماضي المريرة، ونفعل نجاحاتها ونوظفها في مسيرتنا الجهادية للتحرير الشامل، ونتجنب الأخطاء والهفوات والزلات، وأن نعلم جميعاً أن نصرنا الشامل يرتكز على عوامل ودعائم لا يمكن تجاوزها، لأن تجاوزها سيؤدي إلى الإخفاق والفشل والتقهقر والتراجع، مهما حققنا من انتصارات وإنجازات وتقدم.


الدعامة الأولى: هي إيماننا بالله وعدالة قضيتنا وبصدقنا وإخلاصنا لها.


الدعامة الثانية: هي وحدتنا، لأن تفرقنا هو العدو الأخطر والأكبر على مسيرتنا الجهادية، فمن أجل وحدتنا علينا أن نؤجل كل خلافاتنا مهما كان حجمها ونوعها، وذلك لأن هدف التحرير، هدف تحرير العراق العزيز من براثن الاستعمار الإيراني الصفوي الاستيطاني يسمو على كل الاختلافات.


الدعامة الثالثة: هو الالتصاق بالشعب، كل الشعب، من زاخو إلى الفاو، لأن الشعب هو الحاضنة الأمينة والقوية للجهاد والمجاهدين، وهو الداعم الأساسي والوحيد لمسيرتنا الجهادية. نرجو من إخوتنا في الفصائل الجهادية الإسلامية أن يسمو على الطائفية والعرقية والإقليمية والمدينية، وأن يعلموا أن شعبنا الأصيل الوفي في الجنوب وفي الفرات الأوسط هو الذي تصدى للعاصفة الخمينية الهوجاء في ثمانينات القرن الماضي، وهو الذي ركع الجيوش الصفوية الغازية، وقد قدم أغلى التضحيات وأوسعها، وهو اليوم أكثر فرحاً بانتصاراتنا من غيره من أبناء العراق لما وقع عليه من ظلم وتعسف بل من قتل وتشريد.


الدعامة الرابعة: هو العفو والصفح والغفران للمغفلين والذين زلت أقدامهم وللذين دفعتهم الحاجة الملحة للعمل في حكومة العملاء والخونة والأذلاء، تيمناً وتمسكاً بسنة الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم الذي عفا عن الذين أهدر دمهم لشدة عدائهم وأذيتهم له وللمسلمين.


الدعامة الخامسة: أن لا نغتر بما نحقق من انتصارات وتقدم، ونبقى على الدوام متشبثين بعوامل انتصارنا الأساسية وعلى رأسها وحدتنا والالتحام مع شعبنا من أقصاه إلى أقصاه.


والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 
 

رؤية البعث وجهاده في خطاب الرفيق المجاهد عزة إبراهيم - هيثم القحطاني

كما هي جميع خطابات الرفيق المجاهد عزة ابراهيم الامين العام لحزب البعث العربي الأشتراكي والقائد الأعلى للجهاد والتحرير والخلاص الوطني جاء خطابه التاريخي حول معطيات ثورة التحرير في الثاني عشر من تموز الماضي تعبيراً بليغاً عن رؤية البعث وستراتيجيته الجهادية للمعطيات الكفاحية والدلالات والمعاني والممارسات النضالية لثورة التحرير الظافرة وآفاقها المستقبلية الوضاءة ...


فلقد أكد الرفيق المجاهد عزة ابراهيم ( بأن تحرير نينوى وصلاح الدين والأنبار وديالى والتأميم وشمال بابل ومشارف بغداد ) أحدث أنعطافاً نوعياً هائلاً في مسيرة شعبنا الكفاحية صوب تحقيق اهداف الشعب والامة في الوحدة والتحرر والتقدم الأجتماعي والمستقبل الواعد ) محيياً فصائل الشعب الجهادية والتي دعاها ( الى تجاوز الطائفية والعرقية والأقليمية والمدينية ) ...مشيراُ بكل الفخر والاعتزاز الى ( أن شعبنا في الفرات الاوسط والجنوب هو الذي تصدى للعاصفة الخمينية الهوجاء وهو الذي قاتل جيوش الفرس الصفويين وهو اليوم الأكثر فرحاً بثورة التحرير لما أصابه من ظلم وتعسف ) وعبر ذلك تتضح المعاني الجهادية لثورة الشعب العراقي التي تتسع لتشمل العراق كله من أقصاه الى أقصاه ...


هذه الثورة الشاملة الجامعة المانعة التس استقطبت مجاهدي شعبنا كافة بفصائل مجاهدي شعبنا كافة لفصائل مقاومته الوطنية والقومية والاسلامية جميعها قاتلت وتقاتل المشروع الفارسي الصفوي صفاً واحداً متراصاً عصياً على محاولات الاختراق والتسلل متصدياً لها ولكل محاولات حرف الثورة عن مسارها وجرها الى مواجهات جانبية ذلك أن قوى الثورة كلها مستنفرة بأتجاه تحقيق هدفها الرئيس دحر المخطط الفارسي الصفوي وعملائه الأخساء وتصعيد مسيرة الثورة المتأججة والسائرة بثبات وأرادة حازمة لا تلين صوب تحقيق اهدافها السامية في التحرر والانعتاق والنهوض والتقدم الحضارري .


ومن هنا جاء تأكيد الرفيق المجاهد عزة إبراهيم في خطابه التاريخي على الدعامات الاساسية التي ترتكز أليها ثورة التحرير وهي الايمان بالله وبمبادئ الثورة ايماناً راسخاً والألتصاق بالشعب وتوحيد صفوفه ويتجاوز الأخطاء والهفوات وبالتسامح والغفران مع من زلت أقدامهم عن مسيرة التحرير وفتح أوسع الآفاق امام تعزيز الوحدة الوطنية الصلدة لتكن الركيزة الاساسية لإنتصار الثورة وظفرها الحاسم على الصعد الوطنية والقومية والانسانية كافة ...

 

ولقد كانت كلمات الخطاب البليغة الموجزة تعبيراً عن روح النصر وأرادته الصلبة تشع بالأمل والتفاؤل ببلوغ مسيرة الجهاد والتحرير أشواطها النهائية الحاسمة المفضية الى ضفاف النصر الحاسم المؤزر والذي سيتحقق حتماً بأرادة الثوار جميعاً من ابناء شعبنا المجاهد بشرائحه الأجتماعية كافة وعشائره الأصيلة بعسكرييه الاصلاء ومثقفيه الثوريين بعماله وفلاحيه برجاله الأماجد وحرائره الماجدات اللواتي قدمن أكثر من مليوني شهيد عراقي من فلذات اكبادهن غير هيابات ولا وجلات كما فتح اطفال العراق عيونهم على قيم الشهادة فداءاً لحرية الوطن ونهوضه وتقدمه مثلما فتحت اجيال البعث والشعب الصاعدة على قيم الشهادة التي جسدها أستشهاد أكثر من 160 ألف شهيد بعثي وجماهيرهم وأقاربهم وأبناء شعبهم المليوني شهيد رصعوا سماء الشهادة بتلك النجوم الثاقبة الوضاءة التي ستبقى مناراً هادياً للأجيال من ابناء شعبنا في دروب التضحية السخية والجهاد والفداء لكي يرتقي شعبنا مدارج التقدم والرفعة والرقي في مسيرة النهوض الحضاري الشامل .

 
 

في الذكرى السادسة والعشرين لنصر الثامن من آب العظيم - حسين عباس اللامي

تحل علينا في الثامن آب الحالي الذكرى السادسة والعشرون لنصر الثامن من آب العظيم عام 1988 الذي توج معارك قادسية العرب الثانية بالنصر المٌبين بعد ثماني سنوات حسوم مترعة بالمآثر الخالدة لمقاتلي جيشنا الباسل وأبناء شعبنا المغوار والتي كانت خاتمتها المشرفة معارك التحرير الكبرى معركة تحرير الفاو مدينة الفداء وبوابة النصر العظيم ومعارك تحرير الشلامجة ومجنون وزبيدات ومعارك التوكلات التي أبلى فيها مقاتلي جيشنا الباسل والحرس الجمهوري الابطال خير البلاء يحدو ركبهم القائد الفارس شهيد الحج الاكبر الرفيق القائد صدام حسين رحمه الله محققين نصر العراق والامة التاريخي في الثامن من آب عام 1988 الذي أقض مضاجع اعداء العراق والامة فكانت عدواناتهم المتلاحقة وحصارهم الجائر اللئيم وصولاً الى إحتلال العراق في التاسع من نيسان عام 2003 والذي تصدى له مجاهدو البعث والمقاومة وكسرو ا ظهر المحتلين الاوغاد وألحقوا بهم الهزيمة الساحقة .


وها هم يستلهمون معاني ودروس نصر الثامن من آب عام 1988 لتأجيج ثورة التحرير المتصاعدة وحتى النصر الشامل والفوز المُبين.

 
 

الــــــراصــــــد الاخبـــــــــــــاري

خطاب القائد عزة ابراهيم يلقى اهتماما اعلاميا واسعا


اهتمت وسائل اعلامية وعربية بالخطاب الذي وجهه الرفيق القائد عزة ابراهيم الامين العام لحزب البعث العربي الاشتراكي القائد الاعلى لجبهة الجهاد والتحرير الى جماهير شعبنا العراقي الصامد وامتنا العربية المجيدة التي اشاد بها بالانتصارات التاريخية التي حققتها جحافل الثورة الشعبية بالمحافظات الثائرة نينوى وصلاح الدين واجزاء كبيرة من ديالى والانبار وحزام بغداد وطردها للقوات المليشياوية الصفوية حيث غطت اجهزة الاعلام الخطاب ا وعرضت مقاطع مهمة منهمع استضافة عدد من المحلليين السياسيين للحديث عن مضامينه الجهادية .


جلسات برلمان الاحتلال يشهد مسرحيات هزلية تدلل على ضحالة نوابه


عقد برلمان الاحتلال جلسات عديدة لغرض انتخاب مايسموه الرئاسات الثلاث حيث تخللها مواقف هزلية لعدد من اعضائه ففي الوقت الذي يعلم الجميع ان كل مايحصل في هذا البرلمان البائس يتم عبر توافقات بين الكتل الممثلة فيه التي حصلت لها على مواقع لها بالتزوير والتلاعب بالنتائج و تعتمد تلك التوافقات على مبدأ ( شيلني واشيلك ) وباشراف مباشر من السفارة الامريكية في بغداد .


الامم المتحدة ومجلس امنها يفشل مرة اخرى في التعبير عن ارادة الشعوب


كشفت جرائم العدو الصهيوني ضد ابناء شعبنا الفلسطيني في غزة من خلال الهجوم العدواني العسكري عليها والجرائم البشعة التي اقترفها العدو الصهيوني وسقوط العدد الكبير من الضحايا شهداء وجرحى والدمار الشامل لعدد من الاحياء السكنية والبنى التحتية كشف الموقف المخزي لمجلس الامن وامين عام الامم المتحدة اللذان وقفا مؤيدان للكيان الصهيوني وساوى بين القاتل والضحية .. ان ذلك الموقف المتهالك الذي عبرت بهما المنظمة الدولية ومجلس امنها انهما مازالتا كدائرتين من دوائر وزارة الخارجية الامريكية وهي التي تصدر اليهما الاوامر والقرارات المعبرة عن وجهة نظر الوزارة .

 
 

لنجعل من يوم النصر العظيم مناسبة للمراجعة على طريق التحرير - محمد الكاظمي

لم يكن يوم الثامن من اب من عام 1988 وما تحقق فيه بالحدث العابر والاعتيادي في حياة امتنا حيث شهد هذا اليوم التاريخي ولاول مرة وبعد سنوات من الهزائم والخيبات انتصاراً فريداً من نوعه على كل الصعد والمقاييس على عدو خارجي ممثلاً بالنظام الايراني الذي اعلن ومنذ ايامه الاولى وبعد سقوط الشاه وسيطرة الملالي على الحكم اطماعه وهدفه في فرض هيمنته على الوطن العربي وبشكل خاص اقطار الخليج العربي ورفع بشكل علني شعارات ما يسمى بتصدير الثورة .. وكان واضحاً منذ البدء ان تحقيق هذا الحلم الصفوي القديم الجديد لايمكن له ان يتحقق في ضوء وجود نظام وطني وقومي في العراق يقوده حزب رسالي معروف بمبادئه الايمانية الكبيرة وما حققه من منجزات ومكاسب تجاوزت في تأثيراتها وانعكاساتها الايجابية على واقع الامة العربية برغم ما شهدته من مخططات تأمرية كانت بدايتها ذلك التراجع والنكوص من اغلب الانظمة عن الحد الادنى من متطلبات الانتصار لفلسطين و حقوق شعبنا الفلسطيني ، لذا عمد نظام خميني الى ممارسة سياسة الاستفزاز السافر الذي وصل حد التجاوز على اراضينا وضرب المخافر الحدودية العراقية . لم يكن امام العراق وبعد ان فشلت كل جهوده ومحاولاته لاقناع النظام الصفوي بالعدول عن غيه ، غير خيار الدفاع عن حدوده وحقوقه واراضيه ومكتسبات شعبه فكانت الحرب بسم الله الرحمن الرحيم ( كتب عليكم القتال وهو كره لكم .. ) صدق الله العظيم .. ومعروف مسلسل معركة القادسية الثانية واستجابة قيادة الحزب والثورة الىكل المساعي الدولية والا قليمية والعربية الى وقفها برغم ما كان يتحقق من انتصارات كبيرة توجت في يوم الثامن من اب بالنصر العظيم الذي اقر به الله عيون العراقيين والعرب والمسلمين بل الانسانية جمعاء .. لم يكن هذا النصر مفاجأة لحزبنا حزب البعث العربي الاشتراكي لانه كان مرتبط بثقة بالله العلي القدير وبشعب استطاب التضحية على طريق العز والكرامة ، لكنه كان صدمة للقوى الدولية وفي مقدمتها اميركا والكيان الصهيوني والنظام الصفوي وهو يتجرع السم كما اعلن الخميني وقتها ، وعليه كان لابد من استخدام اساليب اخرى اكثر شراسة تمثلت بالعدوان الثلاثيني الغاشم عام 1991 وصفحة الحصار الجائر وما تلاها وصولاً الى الاحتلال الاميركي عام 2003 وما تبعه من صفحات كان النظام الصفوي العنصر الاساس فيها وباعتراف اقطابه انفسهم ومنهم محمد خاتمي احد رؤساء هذا النظام الذي اشار عام 2004 الى الدور الرئيس لهم بتسهيل احتلال العراق . لسنا هنا في معرض اعادة ما قدمه العراق من تضحيات في معركة القادسية المجيدة وهو يقاتل بحق نيابة عن الامة العربية برغم ان بعض الانظمة تنكرت لها منذ الايام الاولى للمعركة كما ان بعضها اتخذ ومع الاسف مواقف تأمرية ضده سابقاً ولا حقاً .. غير اننا كان لابد ان نمر ولو بشكل سريع على بعض الحقائق المعروفة والموثقة ، لكي نستدل على حجم التأمر الاميركي الصهيوني الصفوي على النظام الثوري الذي يقوده حزب الرسالة الخالدة حزب البعث لعربي الاشتراكي والتشويه المتعمد لمواقفه وهو يتصدى لرياح الاطماع الصفوية المتسترة بعباءة الدين .. ومن اجل معرفة طبيعة العلاقة والتعاون بين الادارة الاميركية والنظام الصفوي التي تجسدت بتقاسم الادوار في العراق بعد 2003 ولكي نستدل على حجم التدخل الايراني الصفوي المباشر في وطننا وسبب هذا السكوت الاميركي على هذا الدور التأمري الصفوي المهدد ليس للعراق فحسب بل لكل اقطار الوطن العربي وبالاخص السعودية والامارات والبحرين وقطر بل حتى للكويت ..


لسنا طائفيين ولانحمل عقداً تجاه الشعوب الايرانية ، لكنها الحقيقة التي يريد ان يطمسها الحلف الاميركي الصهيوني الصفوي ، المتمثلة بالمحاصصة الطائفية التي كرست في العراق ووسمت ما يسمى بعمليته السياسية وتسلط التحالف الصفوي على كل شيء وهيمنته على السلطة والثروات ، هذا التحالف الخبيث الذي يعد ذراع ايران لتحقيق اطماعها من خلال محاولات محمومة للتغيير السكاني في بعض مدن العراق وبالاخص بغداد وديالى من خلال القتل واجبار المواطنين على ترك مناطقهم مقابل تسهيل منح الجنسية للعناصر الايرانية وتسهيل تملكهم الدور والبساتين والمحال التجارية ومدهم بالاموال اللازمة لتحقيق ذلك.. انه الحلم الكسروي الذي كان لابد من التصدي ومقاومته بما متاح من امكانيات ومنها الثورة الشعبية المسلحة التي بدأت بشائرها في الانبار والفلوجة لتتوج بما تحقق في الموصل وتكريت وكركوك التي ينتظر الجميع عراقيين وعرب امتدادها لتحرير بغداد برغم ما تواجهه من مخاطر ابرزها محاولات جر فصائلها الى معارك ثانوية بسبب بعض السلوكيات المتطرفة وغير المسؤولة التي تدفع شئنا ام ابينا الى اضعاف الحاضنة الشعبية للثورة التي هي اساس انتصارها ..


ان ما تحقق في يوم الثامن من اب من انتصار تاريخي مهم يدفعنا الى العودة للمنابع الاصلية المتمثلة بايمان الشعب بالمعركة واستعداده للتضحية من اجلها والالتفاف حول قيادتها وهو ما نحتاجه اكثر من اي شيء اخر ..فليكن هذا اليوم مناسبة لنا جميعاً لمراجعة مواقفنا على طريق تحرير العراق كل العراق ..

 
 

تتوهج أقلام كتاب البعث والمقاومة من قبس الثورة المباركة - ميسون الزبيدي

ومسيرة الثورة تمضي في مساررها الرحب تتوحد فوهات اقلام كتاب البعث والمقاومة بفوهات بنادق الثوارر في نينوى وصلاح الدين والانبار وديالى والتأميم وبغداد والفرات الاوسط والجنوب منتفضين بقوة الكلمة الحرة الشريفة توازي في فعلها فعل الرصاص المصوب الى صدور عملاء المشروع الصفوي فهي كتابات المجتهدين في خندق الكلمة الحرة الشريفة تضيء دروب الثوار في كل بقعة من أرض العراق الطاهرة .


وها هو مداد اقلامهم يتدفق سيالاً بقيم معاني الفروسية والجهاد... متجحفلين مع المجاهدين المقاتلين الابطال في معارك التحرير والتصدي للميليشيات الفارسية الصفوية والميليشيات العميلة ... وهكذا يتلاحم الفعل الجهادي المتعاظم بالفعل السياسي والثقافي والاعلامي والتعبوي متصدياً لماكنة التضليل الفكري والثقافي والاعلامي بما يطفئ شموع المتاجرة والتزييف ويرفع مشعل الثورة الوهاج سراجاً منيراً في دروب التحرير والاستقلال والنصر المبين .


عاشت سواعد المجاهدين مؤتزرين بالأقلام الحرة الشريفة .
وليخسأ العملاء والخونة في عارهم وخزيهم يعمهون.

 
 

حســـاب الشعـــــب - سلمان الشعبي

1) في سرقة فاضحة في وضح النهار تقدم حكومة المالكي العميلة في التجاوز على الموازنة وميزانية الدولة بتخصيصها 135 مليار دينار لما أسموه ( الحشد الشعبي) والمقصود به التجييش الفارسي الصفوي لأستهداف ثورة الشعب وأبادته وقد أستلم مبلغ 135 مليار دينار المدعو ضياء القريشي من مكتب المالكي ...


وهكذا تبذر اموال الشعب بين السرقات وبين تحويلها الى وسسائل قتل وأبادة لأبناء الشعب العراقي المكافح الذي لن يصبر على ضيم وسيذيق الخونة زقوم خيانتهم للشعب والامة .
وسيعلم الذين ظلموا أي منقلبِ ينقلبون.


2) قامت حكومة المالكي العميلة بشراء شحنات أسلحة من ايران بأثمان باهظة حيث بلغ سعر الشحنة الواحدة 100 مليون دولار وحصة العميل المالكي وأبنه احمد 40$% من سعر الشحنات وهكا تتضح لأبناء شعبنا الدوافع الاجرامية للعميل المالكي وجلاوزته من العملاء والسراق فهم في الوقت الذي يسرقون اموال الشعب العراقي ويقدمونها هبةَ الى ايران فأنهم يلتفون على ما يسمى الحظر الدولي والعقوبات الاقتصادية الدولية على ايران ...


وبذلك فأنهم يفصحون عن تبعيتهم وعمالتهم لايران حتى النخاع... بيد ان ابناء شعبنا واعون لما يحاك لهم من دسائس ولن يغفروا للخونة سرقاتهم وعمالتهم الخسيسة


3) تصاعدت في الاوانة الاخيرة وعلى نحو لافت عمليات تهريب النفط الى ايران سواء بالصهاريج عبر الحدو او بالاتفاقات السرية مع ايران على الحفر المائل لآبار النفط في المناطق الحدودية ويتم تهريب النفط وتسريبه الى ايران بأشراف مباشر من حسين الشهرستاني وكريم لعيبي وزير النفط وبمعدل 200 الف برميل يوميا كما بلغت أقيام المشتقات النفطية المستوردة من ايران وهي الناتجة أصلا عن تصفية النفط الخام العراقي الممنوح الى ايران من قبل عملائها 10 مليارات دولار خلال السبعة شهور الماضية من هذا العام .
ولكن الله يمهل ولا يهمل وسيحرق النفط العراقي جباه وجنوب الفس الصفويين وعملائهم السراق الاخساء .


4) صفقة الفساد الجديدة المضافة الى صفقة الفساد السابقة عرابها سعدون الدليمي هي صفقة شراء اسلحة ومعدات وطائرات حربية من روسيا اضافة الى صفقة طائرات رديفة من كوريا الجنوبية عرابيها سعدون الدليمي ومحمد العسكري وعمولة كل منهما 20% من سعر الصفقة اضافة الى عمولة ( الجعيدة) فاروق الاعرجي والبقية تأتي...


5) شوهد المجرم قيس الخزعلي زعيم عصائب أهل الباطل يخرج مُسرعاً من مكتب العميل المالكي يحمل حقيبة سمسونايت تحتوي على مبلغ 150 مليون دولار هذا ما أسر به احد محاسبي مكتب المالكي مصدر موثوق وذلك بعد تعهد المجرم قيس الخزعلي زج المزيد من قوات العصائب في المعارك التي تستهدف المدن المحررة ولتنفيذ عمليات التصفية لضباط جيشنا الباسل ومجاهدي البعث والمقاومة ولكن هؤلاء الأبطال ومعهم ثوار الشعب كلهم لقنوا العصائب درساً لن ينسوها في تمريغهم في وحل الهزيمة المنكرة وتلقيهم لجزاءهم العادل
والى سقر وبئس المصير


6) تمت سرقة الاموال المخصصة للنازحين من قبل ما تسمى وزارة الهجرة والمهجرين من قبل جلاوزة العميل المالكي بقيمة نريليون دينار ولم يصل الى النازحين فلساً واحداً ...
ووصل النزاع بين سراق اموال الشعب الى حد العراك بالأيدي بين أحمد ابو ريشة ومحمد الهايس على خلفية سرقة الأخير مبلغ 14 مليار دينار أدعى انها أحترقت بأحتراق بيته الذي أحرقه الثوار وسيحرق ابناء شعبنا من الخونة والسراق كل بنان


7) ما زال مسلسل تهريب اموال الشعب العراقي الى الخارج متوصلاً من قبل جلاوزة العميل المالكي فلقد هَرب العميل حيدر العبادي الذي نصبوه عبر المساومات الرخيصة نائباً أول لرئيس ما يسمى مجلس النواب مبلغ 250 مليون دولار تسلمها اولاده في لندن لتضاف الى رصيد عقاراتهم المنهوبة من اموال الشعب العراقي في شارع أكسفورد في لندن وهكذا ...يتحول بائع الكبة في شوارع لندن الى ملياردير كبير بعد ان وضع المالكي ابواب الميزانية المالية تحت تصرفه .


ولكن اين المفر من حساب الشعب العسير .

فهو آت قريب

 
 

مـــن حقيبـــة مــراســـل

يحاسب ولا يحُاسب هذه العبارة وضعت اسفل هويات عناصر من نخبة فصائل عصائب اهل الباطل الممنوحة لهم من مكتب العميل الصفوي نوري المالكي ومختومة من مكتب ما يسمى برئيس الوزراء لم اكن اصدق هذا الامر عندما ذكره واحد من العاملين في احدى وسائل الاعلام عندما قال ان احد اقربائه من عناصر الاجهزة الامنية الحكومية شاهدها عندما اعترض احد عناصر هذه العصابة الميليشاوية غير انها تأكدت من مصدر اخر في جلسة جمعتنا مع عدد من المواطنين في محافظتي ميسان والديوانية حيث اكد مجموعة من الشباب مثل هذا لامر ..وهو ما يعني مستوى التسلط الصفوي واستهتار رموزه ودفع مجموعة من المواطنين الى القول باستهزاء انها شهادة لهذه العصابة لممارسة كل الجرائم من قتل واختطاف وسرقة وايصالهم بمنزلة المعصومين من اي خطأ انهم فوق القانون والشعب..

 

* * * * * *


دفعت تصرفات عصائب اهل الباطل في الدورة عدد من عناصر الشرطة الاتحادية الى التذمروترك عملهم ومن ضمنهم احد الاقرباء الذي قال انهم يدخلون المنطقة ويتصرفون كما يحلو لهم ويخطفون بعض سكنتها امام اعيينا من دون ان نتمكن من محاسبتهم !!

 

* * * * * *


قال احد شيوخ شاطيء التاجي انا لست سياسياً لكنني لااستطيع الا ان اضع الف علامة استفهام على ما يجري من حملة لشراء الاراضي الزراعية في المنطقة حتى وصل سعر المتر المربع اكثر من مليون ونصف دينار وتجريف البساتين واغراء الشباب على بيع حصصهم واسكان عناصر غريبة في المنطقة .. من يزور المنطقة يلاحظ التغير الكبير فعلاً في المنطقة .

 
 

مصطلحات ومفاهيم فكرية وسياسية - الثورة

تواصل الثورة تقديم هذه الزاوية التي تعرض تعريفات ببعض المصطلحات والمفاهيم الفكرية والسياسية المستقاة من معين الفكر الوطني والقومي والإنساني والتي لا تمثل بالضرورة تعريفاً بعثياً نصياً وإنما هي قريبة من فكر الحزب وعقيدة البعث واستراتيجيته السياسية ومواقفه وتطبيقاتها ، بل أن بعضها يعبر تعبيراً دقيقاً وشاملاً عن موقف الحزب ورؤيته الفكرية والاستراتيجية .


وتهدف هذه الزاوية الى إغناء ثقافة المناضلين البعثين والمجاهدين وعموم الوطنين العراقيين والمناضلين العرب المناهضين للاحتلال بل وعموم أبناء شعبنا المجاهد الصابر ولتكن لهم خير معين في ظل التشويه الفكري والسياسي والثقافي والإعلامي الذي يمارسه المحتلون وعملائهم في ابشع صور التزييف والتضليل بما يساعد هؤلاء على تنفيذ مخططاتهم التدميرية ضد العراق والامة .


ذلك أن فكرنا وعقيدتنا التي هما نبراساً لممارساتنا السياسية وبما ينير طريقهما ويلهمهما العزم على أن تكون في المسارات الصائبة والخيرة لبلوغ أهدافها الوطنية والقومية الخيرة وفي هذه المرحلة الجهادية من مسيرة شعبنا الظافرة التي يتعرض فيها مفهوم الحزب والممارسات الحزبية الى ابشع صيغ التشويه في ظل الاحتلال وممارسات عملائه على صعيد العملية السياسية المهترئة
وسنتناول في هذا العدد مفهوم ( الاستقلال )

 

الاستقلال


يقصد بالأستقلال عادة استقلال الدولة اي حريتها في أدارة شؤونها الداخلية والخارجية ويعد الاستقلال حقاً ناجماً عن حق الوجود الوطني .
ان اشتقلال الدولة في شؤونها الداخلية او ما يسمى بالأستقلال الداخلي يفترض ان تملك الدولة مسبقاً حرية كاملة في بناء التنظيم الاجتماعي اي اقامة النظام السياسي والاجتماعي والقانوني وتطبيقاً لذلك تستطيع الدولة أن تتبنى دستورها الوطني وتنظم حكومتها وتحدد حقوق الافراد وواجباتهم وتنهج اسلوب تطورها الاجتماعي والاقتصادي الخاص بها وهكذا تكون الدولة ساندة ضمن اقليمها ولها حق اساسي في ان تكون متحررة من تدخل الدول الاخرى في شؤونها الداخلية الا أن الدول تستطيع بارادتها ان تخضع بعض علاقاتها الداخلية التي يحكمها عادة القانون الوطني لتنظيم دولي معين لا يتعارض واستقلالها.


ولا يعني الاستقلال الداخلي حرية الدولة في ان تستخدمه على نحو يتناقض وحرية الدول الاخرى واستقلالها فمثلاً اذا سمحت الدولة لاشخاص من اقليمها بالقيام بنشاطات ضد الوحدة الاقليمية لدولة اخرى او استقلالها فهي تخرق بذلك مبدأ من مبادئ القانون الدولي وهو مبدأ عدم التدخل في شؤون الدول الاخرى .


أما استقلال الدولة في شؤونها الخارجية او ما يسمى بالاستقلال الخارجي فهو يعني ان تمارس وظائفها الخارجية اي تصريف شؤون سياستها الخارجية بصورة مستقلة عن ارادات الدول الاخري ولا ريب في ان وجود هذا الاستقلال ضروري لتمكين الدولة من التصرف بحرية في تعاملها مع الدول الاخرى ولمسألتها عن الواء بالتزاماتها وتطبيقا لذلك للدولة ان تعقد جميع انواع المعاهدات مع الدول الاخرى وان تقيم معها ما تشاء من العالقا وان تنهج السياسات الخارجية التي تراها متطابقة ومصالحها ولا يقيد من حرية الدول في سياستها الخارجية الا أحترامها مبادئ القانون الدولي الا ان التزامات الدول بموجب القانون الدولي لا تعني انها غير مستقلة في شؤونها الخارجية بل تؤكد استقلاليتها حيث قبلت بها الدول انطلاقاً من ارادتها الحرة.


غير ان ما يقوض الاستقلال على نحو كامل هو الاحتلال البغيض كما هو شأن الاحتلال الاميركي للعراق والذي قاومه مجاهدو البعث والمقاومة وابناء شعبنا الابثي وهم يغذون المسير نحو بلوغ التحرير الشامل والاستقلال التام ببعديه السياسي والاقتصادي
وها هي ثورة التحرير المتأججة تعبر عن المضي الحازم على طريق تحقيق الاستقلال الناجز والنهوض والتقدم الحضاري الشامل

 
 

ثورة التحرير مسيرة متصاعدة ونصر حاسم أكيد - جلال سالم العزاوي

لقد تصاعدت مسيرة الجهاد والتحرير على مدى أحدى عشر عاماً لتبزغ شمس ثورة التحرير التي اندلعت في الفلوجة والرمادي وتطورت نوعياً الى تحرير نينوى وصلاح الدين والتأميم وديالى ومشارف بغداد بل بات تحرير بغداد قاب قوسين او ادنى على حد تعبيره الرفيق المجاهد عزة ابراهيم وهكذا تتصاعد مسيرة ثورة التحرير في معاركها الحامية الوطيس بوجه ميليشيات الفرس الصفويين وميليشياتهم العميلة ملحقة بهم افدح الخسائر في البشر والمعدات مومضة ببشائر الاتساع والتصاعد حتى تتكلل مسيرة هذه الثورة المباركة بالنصر الحاسم الاكيد لتعيد للعراق ووجه الوطني والقومي الاصيل ليسهم من جديد في اعلاء الصرح الشامخ للحضارة الانسانية السامقة في احترابهم الرخيص على الغنائم والمكاسب غير المشروعة فراحوا يحاولون خسئوا الهاء ابناء شعبنا الصابر عن معاناته عبر دوامة تصريحاتهم المستلهكة عن ما يسمونه ( انتخاب الرئاسات الثلاث ) و ( تشكيل الحكومة ) فأحتدم الصراع بين اطراف التحالف الصفوي الطائفي والتحالفات الطائفية السياسية المقابلة لهم في مهزلة مضحكة فالعميل المالكي يرفض التنحي عن تربعه على عرش التسلط والقمع لأبناء شعبنا المكافح والشلة المقابلة المتطلعة للحلول محله تصعد من نبرتها المطالبة بتنحيه وبين هذا وذاك يردح المرتزقة في دوامة الحلقة المفرغة التي سئم أبناء شعبنا المجاهد من سماع اسطوانتها المشروخة .


فلقد تحول السخط الشعبي المتعاظم الى ثورة شعبية عارمة ستطيح بالعملية السياسية المتهاوية وأطرافها العميلة كافة وتقييم حكم الشعب التعددي الديمقراطي الحر المستقل بآفاقه الوطنية والقومية والانسانية المشرقة

 
 

بالموقف المبدئي الجرئ تحدث القائد المجاهد عزة ابراهيم الى جماهير شعبنا وامتنا - سعد عبد الحميد

كانت الانتصارات التاريخية التي تحققت في المحافظات المنتفضة لها صداها الكبير في العالم العربي والعالمي والداخل ففي الوقت الذي عبر الثائرون طيلة اكثر من سنة اي منذ انطلاق المظاهرات والاعتصامات السلمية في محافظة الانبار ومن ثم انتشارها الى المحافظات الاخرى والتي رفعت شعار السلمية عنوانا لها وحاولت بشتى الطرق التعبير عن ذلك من اجل ان لاتعطي فرصة للحكومة العميلة الصفوية استخدام القوة ضدها ومع ذلك فان تلك الحكومة استخدمت القوة القاتلة الغاشمة في التصدي لعدد من ساحات الاعتصام بغية انهائها وقد اختارت ساحة اعتصام الحويجة لتنفيذ جريمتها الشنعاء عندما هاجمت المعتصمين السلميين واحرقت خيامهم وغدرت بالمئات منهم وسقط نتيجة ذلك عشرات الشهداء ومئات الجرحى وقد كانت نتيجة تلك الجريمة اشعال شرارة الثورة الباسلة بوجه الطغمة العميلة القاتلة فانتفض الثوار بالرد على تلك الجريمة واستمرت تلك الثورة مستعرة حتى قررت عن موقفها الحاسم والجرئ عندما تناخت الفصائل الجهادية المقاتلة القومية والوطنية والاسلامية تتقدمهم فصائل القيادة العليا للجهاد والتحرير والخلاص الوطني لتطهير المحافظات المنتفضة من قبضة قوات المالكي المليشياوية الصفوية لتعلن فيها سلطة الشعب وفي خضم هذا النصر الكبير الذي تحقق بتوفيق من الله وهمة الرجال البواسل المجاهدين الذين كتبوا اروع الصفحات في تاريخ العراق المجيد بعد ان التحمت جماهير الشعب مع الفصائل المجاهدة في ملحمة الجهاد والتحرير ليحققوا بهذا الالتحام البطولي الثوري طريق التحرير الشامل القادم لكل ارض العراق الطاهرة وجه الامين العام للحزب وقائد الجهاد والتحرير المجاهد عزة ابراهيم كلمة تاريخية الى جماهير الشعب والامة هنأ فيها بالنصر الكبير ووجه التحية الى كل الفصائل المقاتلة المشاركة في صنع النصر التاريخي المؤزر على قوى الظلم والشر والعدوان واذناب الاحتلالين الفارسي والامريكي ومما يلفت النظر ان تلك الكلمة الثورية التي حيا فيها القائد المجاهد الفصائل الثائرة قد حازت اهتماما واسعا من قبل اجهزة الاعلام المقروئة والمسموعة والفضائيات والمحللون السياسيين الذين اهتموا اهتماما ملفتا بها حيث بثت مقاطع مهمة منها وعادت بثها عدة مرات مما يؤكد على السمعة الكبيرة والاحترام والدور الذي يحضى به القائد المجاهد .. وركزت تلك الاجهزة الاعلامية على دعوته بتوحيد كل الجهود ورص الصفوف ونبذ الخلافات التي قد تشوب مسيرة الثورة والثوار وحتى تحقيق الهدف بتحرير بغداد من سجنها ونشر راية الحق والعدل فيها لتكون بغداد قلعة الوثوب لتحرير كل شبر من ارضنا الطاهرة من براثن الاحتلالين الفارسي والامريكي وهذا ماينتظره ابناء الشعب باذن الله وهو قادم لامحال .
 
 
 

هل المركزية الديمقراطيه مفهوم خاص بحزبنا المناضل ؟ - ثائر عبد الله

ان المركزية الديمقراطية هي مفهوم خاص بحزبنا المناضل حزب البعث العربي الاشتراكي وهو نتيجة منطقيه وعقائدية للعلاقه بين اهداف الحزب والبنيه التنظيميه فالحريه هي احد الاهداف الثلاثه التي يتمحور حولها نضال البعث وهي تعني حرية الوطن العربي من كل نفوذ اجنبي ايا كان نوع هذا النفوذ عسكريا ام سياسيا ام اقتصاديا ام ثقافيا والحريه ايضا هي حرية المواطن في وطنه وهو ما يفتقده المواطن العراقي في ظل نظام مليشياوي طائفي وهذه الحرية مرتبطه بحرية الوطن وحرية المواطن تعني تحرره السياسي كما تعنى تحرره من الفقر والعوز والامية التي تفشت بشكل كبير بعد احتلال العراق عام 2003 حتى يومنا هذا واخيرا تعني الحريه تحرير قدرات المواطن من قيود التخلف .


\ ولابد للحزب من ان يتمثل هذا الهدف ( الحرية ) كما يتمثل الهدفين الاخرين ( الوحده والاشتراكيه ) في تكوينه الداخلي وهو ما يعبر عنه بالعلاقه بين اهداف الحزب والبنيه التنظيميه .. فالمركزيه الديمقراطيه هي الحريه في حياة الحزب الداخليه .. فحزبنا المجاهد الذي يدعو للتحرر ويناضل من اجل ذلك لابد ان يطبق الحريه في حيات الداخليه .


\ والمركزية الديمقراطيه تعني حرية الافراد المنضوين للحزب في الابداع وفي التعبير وفي ممارسة حقوقهم كمناضلين في صفوف الحزب وفي الحصول على الادوار الحزبيه وفق عطائهم وقدراتهم وفي اطار لائحة النظام الداخلي وضمن الممارسات الديمقراطيه المعتمده .


\ ان المناضل البعثي في صفوف الحزب ليس متلقيا فحسب ولا هو اله منفذه بالتاكيد انما هو فاعل ومبدع وانسان مناضل وتقوم المركزية الديمقراطية على الاسس التالية : -


1- انتخاب اولى الحلقات القيادية من القواعد وانبثاق التسلسل الاعلى الاحق .
2- خضوع القيادات الادنى للاعلى
3- خضوع الاقليه لرأي الاكثرية
4- حرية النقد والنقد الذاتي
5- اعتماد مبدأ نقد ثم ناقش وخاصة في القضايا المهمه وهي مركزية لان طبيعة العمل النضالي السري تستدعي الا لتزام بتعاليم قيادة الحزب وتنفيذها تنفيذا مبدعا كما تستدعي الانضباط العالي.. وهي ديمقراطية لانها تقوم على حق الحزبيين في الانتخابات وفي التصويت على مجمل السياسات من خلال المؤتمرات الحزبيه وممارسة النقذ مع احترام رأي الاخرين وبالوسائل الحزبيه المشروعة ونحدد زاوية ميل كل من المركزية والديمقراطية على حساب الاخرى تبعا للظرف النضالي الذي يمر به الحزب .

 
 

أخبـــــــار واســــــــرار - اعداد : الدكتور بارق الموسوي

1- استلم العراق وجبة جديدة من الطائرات الروسيه المستعمله وهي عبارة عن ثلاث طائرات تم تدريب طيارين عراقيين عليها واودعت في قاعدة علي بن ابي طالب الجوية في محافظة واسط وعندما تقرر تشغيلها تبين انها لاتعمل وعند فحصها من قبل الخبير الروسي ظهر ان عطلها سبب قضم الجرذا ن للاسلاك التي تربط منظومة التشغيل بمحرك الطائرة .


2- اشرف عقيل الطريحي محافظ كربلاء وهو قيادي في حزب الدعوه بشكل مباشر على حرق عدد كبير من جماعة المرجع العربي اية الله العظمى محمود الحسيني الصرخي وهم جرحى حتى الموت


3- خصص وزير الموارد المائيه مهند السعدي وهو قيادي في التيار الصدري عشرة سيارات بيكب دبل قمارة من الوزارة الى سرايا السلام (جيش المهدي) وعلمت الثورة ان وزارة التيار الاخرين خصصوا سيارات مماثله من وزاراتهم .


4- بدأت مجاميع من مليشيات عصائب اهل الحق المدعوم من ايران والحكومه الطائفيه بالتحرك لأغتيال وخطف اخواننا الاكراد في بغداد وعدد من المحافظات ومحاولة نهب ومصادرة ممتلكاتهم .


5- قال ضابط كبير يعمل في مكتب القائد العام للقوات المسلحة : لقد حققت مع عدد كبير من الضباط والمراتب الذين رفضوا مقاتله الثوار واصبحت لدي قناعة انهم يرفضون مقاتلة الثوار لقناعتهم ان المحافظات الثائره يتعرضون للاقصاء والتهميش والقتل والتمييز الطائفي .


6- قال امر احدى وحدات الشرطة الاتحادية في ديالى لمنتسبي وحدته ان مقاتله الثوار غير مجدية والحكومة الطائفيه لاتستاهل ان نقاتل من اجلها فسلمت الوحدة اسلحتها لاقرب وحدة بيشمركة وغادرت المحافظة بالملابس المدنيه .


7- استفادت مجاميع من حرامية حزب الدعوه من جماعة رئيس الوزراء المليشياوي بمبالغ طائله بحجة الاشراف على تدريب المتطوعين في اغلب المحافظات الجنوبيه التي يعرفها رئيس الوزراء بدون وجع قلب من اجل تمزيق العراق وضرب اهله والبقاء في كرسي الحكم .


8- بدأت قبل ايام دورة عسكرية امدها ثلاث اشهر في معسكر النعمانيه بمحافظة واسط يمنح بعدها المتخرج رتبة ملازم اول ويعين في قوى الامن الداخلي وفي الاماكن المهمة ومنتسبي الدولة من اولاد المسؤلين في حزب الدعوة والحبايب ومن خرجي الدراسة الابتدائيه فما فوق


9- اعتقلت السلطات الحكومية مئات المؤيدين للمرجع الصرخي بعد مواجهات معهم في محافظات كربلاء والديوانية والناصرية و واسط وميسان والبصرة ويذكر ان المرجع الصرخي افتى بعدم مقاتلة الثوار واهل السنة في المحافظات الثائرة مما اغضب رئيس الحكومة المليشياوية .


10- افادت مصادر من قيادة عمليات سامراء ان المفرزه الطبيه في القيادة شعرت ان هناك طلب من منتسبي الجيش والشرطة وسرايا السلام والمليشات الاخرى على الفاليوم والحبوب المنومه والمهدئه الاخرى خوفا من هجمات الثوار .

 
 

الملحق
بيان الحزب الصادر في ٢٥ / ٧ / ٢٠١٤ م
 

  بسم الله الرحمن الرحيم  
     

حزْبُ البَعْثِ العَرَبي الاشْتِرَاكي
قيادة قطر العراق

 

أُمةٌ عرَبِيةٌ وَاحِدَة ذاتُ رِسالَةٍ خَالِدَة
وحدة حرية اشتراكية


شعبنا كلهُ نسيج واحد بأطيافه كافة
وصيانة دماء ابنائه مسؤوليتنا جميعاً


يا أبناء شعبنا المجاهد الصابر
يا أبناء أمتنا العربية المجيدة
لقد كان العراق وما زال وسيبقى بلد الحضارات بابل وسومر وآشور وأكد مُعبراً وملتحماً بحضارات الامة سبأ ومعين وحمير ونجد والحجاز والشام ووادي النيل أمة الرسالة العربية الخالدة المتجددة للأنسانية جمعاء ولقد عاش أبناء شعبنا من عرب وكرد وتركمان مسلمين ومسيحيين متحابين متعاضدين في السراء والضراء وقد جاهدوا جميعاً ضد الأحتلال البغيض تحت لواء مسيرة الجهاد والتحرير مجاهدو البعث والمقاومة والفصائل الوطنية والقومية والاسلامية كافة محققين نصر العراق والامة التاريخي في الحادي والثلاثين من كانون الاول عام 2011 بطرد المحتلين الاميركان شر طردة الذين سلموا العراق للفرس الصفويين وأداتهم الطيعة الحكومة الميليشياوية العميلة الذين عملوا على تكريس منهج الاحتلال في تأجيج الفتنة الطائفية والعرقية المقيتة والتي تصدى لها مجاهدو البعث وفصائل المقاومة الوطنية والقومية والأسلامية كافة بما يعزز النسيج المتلاحم للوحدة الوطنية الصلدة والتي تعصى على التمزيق والتفتيت واليوم مسيرة ثورة تحرير العراق في نينوى وصلاح الدين والأنبار وديالى والتأميم ومشارف بغداد أحدثت إنعطافاً هائلاً في مسيرة شعبنا الكفاحية من اقصى العراق الى اقصاه شماله وغربه وفي الفرات الأوسط والجنوب كما اكد على ذلك الرفيق المجاهد عزة إبراهيم الأمين العام للحزب والقائد الاعلى للجهاد والتحرير والخلاص الوطني في خطابه التاريخي حول تصاعد مسيرة ثورة التحرير في الثاني عشر من تموز الجاري والذي دعا فيه الفصائل الأسلامية الى تجاوز الطائفية والعرقية والاقليمية والمدينية مؤكدا على أن شعبنا في الفرات الأوسط والجنوب هو الذي تصدى للعاصفة الخمينية الهوجاء وقاتل جيوش الفرس الصفويين وهو الأكثر فرحاً بثورة التحرير لما وقع عليه من ظلم وتعسف .


يا ابناء شعبنا الابي المقدام
يا أحرار العرب والعالم
أن قيادة قطر العراق لحزب البعث العربي الأشتراكي تؤكد أن ضمانة نجاح وتصاعد ثورة التحرير هو تلاحم أبناء شعبنا كافة والتصدي الحازم لما تعرض له أبناء شعبنا المسيحيين من أذى والوقوف بوجه عمليات التهجير التي يتعرضون لها وشجبها وأستنكارها بشدة في ذات الوقت الذي نشجب ما يتعرض له أبناء شعبنا من عشائر البصرة وذي قار وديالى بذات محاولات القتل والتهجير المرفوضة وندعوا إخواننا جميعاً في فصائل المقاومة والجهاد في هذه الايام الرمضانية الكريمة ونحن على ابواب عيد الفطر المبارك الحفاط على أبناء شعبنا جميعاً وحمايتهم من كل أذى والحفاظ على حقوقهم بما يمتن وحدة شعبنا المكافح ..... وفي ذات الوقت فأننا نحمل الحكومة الصفوية العميلة مسؤولية تسعير الفتنة الطائفية والعرقية وقتل أبناء شعبنا ونحذرها من مغبة التمادي في هذا المنهج الخياني المنحرف المنفذ لمخططات التحالف الاميركي الصهيوني الفارسي الذي يمارس الابادة الجماعية لأبناء شعبنا في العراق وسوريا وفي غزة وفلسطين كلها.


وستمضي مسيرة شعبنا وثورة التحرير الشاملة الى أمام وحتى النصر المبين والظفر الحاسم وسينال خونة شعبهم وأمتهم جزائهم العادل .
وسيعلم الذين ظلموا أي منقلبِ ينقلبون.
المجد لشهداء العراق والأمة الابرار جميعهم.
والعار والشنار للعملاء والمجرمين الخونة الاذلاء.
ولرسالة أمتنا المجد والخلود.


قيادة قطر العراق
في الخامس والعشرين من تموز ٢٠١٤ م

 
 

بيان الحزب الصادر في ١٧ / ٧ / ٢٠١٤ م
 

  بسم الله الرحمن الرحيم  
     

حزْبُ البَعْثِ العَرَبي الاشْتِرَاكي
قيادة قطر العراق

مكتب الثقافة والاعلام

 

أُمةٌ عرَبِيةٌ وَاحِدَة ذاتُ رِسالَةٍ خَالِدَة
وحدة حرية اشتراكية


تتوهج ثورة التحرير
في الذكرى السادسة والأربعين لثورة السابع عشر - الثلاثين من تموز المجيدة


يا أبناء شعبنا الصابر المجاهد
يا أبناء أمتنا العربية المجيدة
تحلُ علينا اليوم الذكرى السادسة والأربعون لثورة البعث في العراق ثورة السابع عشر- الثلاثين من تموز العظيمة عام 1968 وثورة تحرير المحافظات والمدن تتوهج وتتصاعد وتتسع تتويجاً لمسيرة الجهاد والتحرير وظفرها بطرد المحتلين الأميركان ومواصلة مجابهة وريثهم الأحتلال الفارسي الصفوي الأستيطاني الذي جوبه وممارسات عملائه القمعية والتصفوية بسخط شعبي متعاظم أدى الى تفجر الثورة في الفلوجة والرمادي والأنبار والتي تصاعدت على نحو نوعي في تحرير نينوى وصلاح الدين والأنتصارات المُتلاحقة في الأنبار وديالى وعلى مشارف بغداد وفي التأميم والتي وصفها الرفيق المجاهد عزة إبراهيم الأمين العام للحزب والقائد الأعلى للجهاد والتحرير والخلاص الوطني في خطابه التاريخي حول تصاعد ثورة التحرير ( بأنها شكلت إنعطافاً تاريخياً هائلاً في مسيرة الأمة لتحقيق حريتها ووحدتها ومستقبلها الواعد .. ) وبذلك تستلهم ثورة التحرير معطيات ثورة السابع عشر – الثلاثين من تموز في ذكراها السادسة والأربعين بما مثلته في أحد جوانبها الأساسية رداً علمياً وثورياً حاسماً على نكسة الخامس من حزيران بددت أجواء اليأس والقنوط والتداعي عبر منجزاتها العملاقة في تصفية شبكات التجسس الصهيونية وتحقيق الأصلاح الزراعي الجذري والثورة الزراعية في الريف وبيان 11 آذار الذي حقق الحل السلمي الديمقراطي للقضية الكردية والحكم الذاتي لأبناء شعبنا وقرار تأميم نفط العراق الخالد في الأول من حزيران عام 1972 وتوظيف عائداته في مسيرة التنمية العملاقة والبناء الأشتراكي والنضال القومي ودعم المقاومة الفلسطينية بما شيد القلعة الناهضة لحركة الثورة العربية المعاصرة التي أُستهدفت بالعدوانات المتتالية للحلف الاميركي الصهيوني الفارسي الصفوي والتي أفضت الى إحتلال العراق عام 2003 ....والذي جوبه بكفاح مجاهدي البعث والمقاومة بفصائلها الوطنية والقومية والأسلامية كافة والذي يلتحم اليوم بثورة الشعب العارمة المُتصاعدة والمُتسعة بوجه العملاء والخونة والأذلاء وعمليتهم السياسية المخابراتية القذرة التي كشفت المعادن الرديئة لعناصرها المتخاذلة الملوثة بدماء أبناء شعبنا والمتهالكة على المناصب والمغانم الرخيصة على حساب معاناة الشعب وتجويعه وإفقاره وقمعه وإضطهاده عبر صراعاتهم الأنتخابية الوضيعة والتي قوبلت بأحتقار أبناء شعبنا الأبي ومضيهم قُدماً في ثورة التحرير المباركة التي حررت الكثير من المحافظات والمدن العراقية وبات تحرير بغداد قاب قوسين أو ادني كما حدد ذلك بدقة الرفيق المجاهد عزة إبراهيم الامين العام للحزب مؤكداً على ضرورة رص الصفوف والألتحام بالشعب داعياً الفصائل الأسلامية خاصة ( أن تسمو على الطائفية والعرقية والأقليمية والمدينية لأن هدف تحرير العراق يستوجب الألتصاق بالعراق من زاخو الى الفاو وأن شعبنا في الفرات الأوسط والجنوب هو الذي تصدى للعاصفة الخمينية الهوجاء وهو الذي تصدى للجيوش الفارسية والصفوية وهو الأكثر فرحاً بما تحقق من نصرِ كاسح في مسيرة تحرير المدن والمحافظات العراقية الواحدة تلو الأخرى لما وقع عليه من ظلم وتعسف ) .

 

يا أبناء شعبنا المُكافح المقدام
يا أحرار العرب والعالم
هكذا تتوحد أرادة الثورة والتحرير لدى أبناء شعبنا المجاهد من أقصاه الى أقصاه والذي سيطورها الى هبة رجل واحد في دروب الجهاد وثورة التحرير العارمة اللاهبة التي باتت تقض مضاجع أعداء الشعب من العملاء والخونة الأخساء وثورة التحرير التي تتأجج في الذكرى السادسة والاربعين لثورة السابع عشر – الثلاثين من تموز العظيمة ماضية في تسارعها وتوهجها وتعاظم وقائعها الجهادية بما يفضي الى التحرير الشامل للعراق وتحقيق أستقلاله ونهضته وتقدمه الأجتماعي والحضاري وصيرورة العراق من جديد منارة مشعة للعطاء القومي والأنساني المتواصل .


تحية لروح قادة ثورة السابع عشر – الثلاثين من تموز في ذكراها السادسة والاربعين الرفاق المرحومين أحمد حسن البكر والشهيد صدام حسين وصالح مهدي عماش رحمهم الله.


وتحية العز والفخار للرفيق المجاهد الثائر عزة إبراهيم ومجاهدي البعث والمقاومة وأبطال ثورة التحرير ولأبناء شعبنا وأمتنا جميعهم.
الخزي والعار للخونة العملاء الأذلاء.
ولرسالة امتنا المجد والخلود.


قيادة قطر العراق
مكتب الثقافة والاعلام
في السابع عشر من تموز ٢٠١٤م

 
 

بيان الحزب الصادر في ١٥ / ٧ / ٢٠١٤ م
 

  بسم الله الرحمن الرحيم  
     

حزْبُ البَعْثِ العَرَبي الاشْتِرَاكي
قيادة قطر العراق

مكتب الثقافة والاعلام

 

أُمةٌ عرَبِيةٌ وَاحِدَة ذاتُ رِسالَةٍ خَالِدَة
وحدة حرية اشتراكية


البعث يستنكر بشدة عمليات الأبادة الجماعية
التي يمارسها الكيان الصهيوني الغاصب ضد أبناء الشعب الفلسطيني في غزة


يا ابناء شعبنا الأبي
يا أبناء أمتنا العربية المجيدة
لقد دأب الكيان الصهيوني منذ إحتلاله الاستيطاني لفلسطين عام 1948 على أستهداف ابناء شعبنا الفلسطيني بالأبادة والأضطهاد والتهجير ..., وقد تفجرت المقاومة الفلسطينية الباسلة بوجه هذا الأحتلال ... بيد أن نكسة الخامس من حزيران عام 1967 وسعت الأحتلال ليشمل القدس والضفة الغربية وغزة والجولان وقد تواصلت المقاومة الفلسطينة التي حضيت بالدعم المطلق من ثورة البعث في العراق ثورة السابع عشر – الثلاثين من تموز عام 1968 التي كانت في أحد جوانبها الأساسية رداً علمياً وثورياً حاسماً وقوياً على نكسة الخامس من حزيران ...., وقد تواصلت المقاومة الفلسطينية بكفاحها ضد الكيان الصهيوني الغاصب وعَمدَ هذا الكيان المجرم على أرتكاب أبشع الجرائم بحقها وأستمرت وتصاعدت في الأعوام 2006 و2008 و2009 وتتصاعد منذ أسبوع مضى على نحو إجرامي عير قصف الكيان الصهيوني الغاصب لغزة بالطائرات والصواريخ والذي راح ضحيته مئات الشهداء وما يزيد على 1500 جريح والذي يجابهه صمود الشعب العربي الفلسطيني ومقاومته الباسلة وردهم الحازم على العدوان الصهيوني الآثم.


يا أبناء شعبنا المجاهد
يا أبناء أمتنا العربية
يا أحرارا العالم
أن قيادة قطر العراق لحزب البعث العربي الأشتراكي وأمين سرها الرفيق المجاهد عزة إبراهيم الامين العام للحزب يدينون بشدة ويستنكرون أشد الأستنكار العدوان الصهيوني والقصف الوحشي لأبناء شعبنا الفلسطيني في غزة الصابرة الصامدة .... ذلك أن ثوار العراق ومجاهديه في ساحة الرباط في العراق هم السند الفاعل للمقاومة الفلسطينية وأبناء شعبنا الفلسطيني الاحرار في غزة الجهاد والكفاح ...


وهم يدعون أبناء الأمة الامة العربية وأحرار العالم الى أتخاذ موقف حازم بالأستنكار الشديد لجرائم الكيان الصهيوني الغاصب بحق ابناء شعبنا الفلسطيني في غزة الكفاح والصمود وأدانة المجازر الوحشية التي ترتكب بحقهم .


عاش إلتحام ثورة الجهاد والتحرير في العراق مع كفاح المقاومة الفلسطينية وصمود أبناء غزة وحتى إندحار الحلف الاميركي الصهيوني الفارسي الصفوي العدو التاريخي للعراق وفلسطين والأمة العربية كلها.


والله أكبر
والله ناصر المقاومين الفادين .
والمجد لشهداء العراق وغزة وفلسطين والأمة .
والخزي والعار للصهاينة المجرمين الأشرار.
ولرسالة أمتنا اللمجد والخلود.


قيادة قطر العراق
في الخامس عشر من تموز ٢٠١٤م

 
 

للاتصال بنا على البريد الكتروني : althora2008@yahoo.com

 
 

تصفح الثورة اون لاين

 
 

نسخة PDF

     
   
 
عــدد أب ٢٠١٤
 
 

أرشيف جريدة الثورة

 
عــدد تمـــوز ٢٠١٤
عــدد حزيران ٢٠١٤
عــدد أيــــار ٢٠١٤
عــدد نيســـان ٢٠١٤
عــدد اذار ٢٠١٤
عــدد شبــــــــاط ٢٠١٤
عــدد كانون الثاني ٢٠١٤
عــدد كانون الاول ٢٠١٣
عــدد تشرين الثاني ٢٠١٣
عــدد تشرين الاول ٢٠١٣
عــدد أيلول ٢٠١٣
عــدد أب ٢٠١٣
عدد تمــــوز ٢٠١٣
عدد حــزيــران ٢٠١٣
عدد أيــــــــار ٢٠١٣
عدد نيســــان ٢٠١٣
عدد أذار ٢٠١٣
عدد شبــاط ٢٠١٣
عدد كانون الثاني ٢٠١٣
عدد كانون الاول ٢٠١٢
عدد تشرين الثاني ٢٠١٢
عدد تشرين الاول ٢٠١٢
عدد أيلول ٢٠١٢
عدد أب ٢٠١٢
عدد تمــوز ٢٠١٢
عدد حزيران ٢٠١٢
عدد أيـار ٢٠١٢
عدد نيسان ٢٠١٢
عدد أذار ٢٠١٢
عدد شبــاط ٢٠١٢
عدد كانون الثاني ٢٠١٢
عدد كانون الاول ٢٠١١
عدد تشرين الثاني ٢٠١١
عدد تشرين الاول ٢٠١١
عدد أيلول ٢٠١١
عدد أب ٢٠١١
عدد تمـوز ٢٠١١
عدد حـزيـران ٢٠١١
عدد أيــار ٢٠١١
عدد نيسان ٢٠١١
عدد أذار ٢٠١١
عدد شبــاط ٢٠١١
عدد كانون الثاني ٢٠١١
عدد كانون الاول ٢٠١٠
عدد تشرين الثاني ٢٠١٠
عدد تشرين الاول ٢٠١٠
عدد ايلول ٢٠١٠
عدد اب ٢٠١٠
عدد تمــوز ٢٠١٠
عدد حزيران ٢٠١٠
عدد أيـار ٢٠١٠
عدد نيسان ٢٠١٠
عدد أذار ٢٠١٠
عدد شبـاط ٢٠١٠
عدد كانون الثاني ٢٠١٠
عدد كانون الاول ٢٠٠٩
عدد تشرين الثاني ٢٠٠٩
عدد تشرين الاول ٢٠٠٩
عدد أيلول ٢٠٠٩
عــدد أب ٢٠٠٩
عدد تمــوز ٢٠٠٩
عــدد حزيران ٢٠٠٩
عدد أيـــار ٢٠٠٩
عدد نيسان ٢٠٠٩
عدد اذار ٢٠٠٩
عدد شباط ٢٠٠٩
عدد كانون الثاني ٢٠٠٩
عدد كانون الاول ٢٠٠٨
عدد تشرين الثاني ٢٠٠٨
عدد تشرين الاول ٢٠٠٨
عدد أيلول ٢٠٠٨
عدد أب ٢٠٠٨
ملحق عدد تموز ٢٠٠٨
عدد تموز ٢٠٠٨
عدد حزيران ٢٠٠٨
عـدد مايس ٢٠٠٨
عـدد نيسان ٢٠٠٨